TADHAMUN تـضـامـن

Tadhamun (solidarity) is an Iraqi women organization, encompasses many organisations and individuals standing by Iraqi women's struggle against neo-colonial order, regional power hegemony and sectarian politics in Iraq. Fighting for equal citizenship across ethnicities and religions, for human rights, and gender equality.

جمعية تضامن تدعم المساواة في المواطنة بغض النظر عن الأنتماء الأثني أو الديني وتسعى من أجل العدالة الأجتماعية و حماية حقوق الأنسان في العراق

Tadhamun (Iraqi Women Solidarity) conference

Public Meeting : No Woman is Safe

Date 11th March at 18:30
Audio recording of the speeches
A public meeting to discuss the HRW report about the abuse of Iraqi women in detention. see full report on this link


— WomenSolidarityIraq (@Iraqtadhamun) March 2, 2014
Voices for Peace Aramaic Chants Classical Music from Iraq - DVD of this event will be available soon
London 28th February 2014 featuring Behnam Keryo, Francesco Iannuzzelli and Khatchatur Pilikian

10 years of occupation Conference

Bush's democracy: Corruption

Bush's democracy: Corruption
We congratulate the UAE on the unveiling of the highest tower in the whole world, that has cost less than half of the expenses of mending the pavements in Nassiryia

Iraqi woman arrested, who will protect her?
Halt All Executions! Abolish The Death Penalty!

We women of WSIUI condemn the persisting practice of arbitrary arrests by the Iraqi security forces. We condemn their arrests of women in lieu of their men folk. These are practices, they inherited from the occupiers. We are alarmed by credible media reports of the Green Zone government’s intentions of executing hundreds of Iraqi men and women.


For more info click on the link below: http://houraasn.googlepages.com/urgentcases _____________________________

Professor Zaineb Al Bahrani of Columbia University NY speaking at a WSIUI meeting on the destruction/damage to historical sites in Iraq

US Commissioned propaganda statues in Iraq

ميثاق العدالة للعراق

لايزال الشعب العراقي يعيش في حالة من الفوضى والخراب منذ غزوه وإحتلاله عام 2003
،وهو ما نضع مسؤليته بالكامل على الدول المسؤولة عن الغزو والأحتلال إننا نعلن تضامننا مع الشعب العراقي في نضاله من اجل السلام والعدالة وحق تقرير المصير، وندين ممارسات الدول التي ساهمت في الغزو والأحتلال كونها خرقت الشرعية الدولية والأخلاقية وحقوق الإنسان، ولذلك ندعو لتبني ميثاق دولي يحقق أستعادة الشرعية والعدالة في العراق يستند الى :

أولاً: الأنهاء الفوري للإحتلال الأمريكي البريطاني وإعتباركل الأتفاقات الأمنية و الأستراتيجية حتى لحظة نهاية الأحتلال غير شرعية ولاغية حسب ماتقره الشرائع الدولية
ثانياً: أتخاذ أجراءات عاجلة لمعالجة الأزمات الأنسانية الراهنة التي يعانيها الشعب العراقي بما في ذلك أغاثة اكثر من ثلاثة مليون لأجى في خارج العراق و عدد مماثل من المهجّرين داخله

ثالثاً: أنهاء كافة التدخلات الأجنبية في شوون العراق الإقتصادية بما في ذلك التدخل في إدارة ثرواته النفطية لكي يستطيع العراقيون ممارسة حقهم في تقرير المصير؛
رابعاً: دفع التعويضات ومقاضاة كافة الدول الاجنبية المسؤولة عن الحرب وعن الحصار الذي فـُرض على العراق في السنين السابقة للغزو
خامساً: مقاضاة جميع المسؤولين عن جرائم الحرب وانتهاكات حقوق الانسان وسرقة موارد ثروات العراق؛

أننا نعتقد أن هذه أبسط مستلزمات ضمان العدالة للعراق وأن هذه المسلتزمات يجب أن تتوضح بوثائقة تفصيلية أخرى

Justice for Iraq Charter

Iraqis continue to live in the anarchy and destruction caused by the invasion and occupation in 2003. The responsibility for this suffering falls squarely on the states responsible for the invasion and occupation. We express our solidarity with the Iraqi people in their struggle for peace, justice and self-determination, and condemn the illegal and immoral invasion and occupation and their consequences. We therefore call for an international charter to restore legality and justice in Iraq to include:

1. An immediate end to the US and UK-led occupation of Iraq, and the annulment of any security and strategic agreements enacted under occupation.

2. Urgent action to fully address the current humanitarian crises facing Iraq’s people, including help for the more than three million refugees and similar number of displaced persons inside the country;

3. An end to all foreign interference in Iraq's affairs, including its oil industry, so that Iraqis can exercise their right to self-determination;

4. Compensation and reparations from those countries responsible for war and sanctions on Iraq;

5. Prosecution of all those responsible for war crimes, human rights abuses, and the theft of Iraq's resources.
We believe that these are the minimal requirements for justice for Iraq, nd have to be elaborated in detailed documents.

The continuing deterioration of women's rights in Iraq

Haifa Zangana's presentation given in the European Parliament in Brussels on 29 January 2014.

The UN in Iraq has asked the government to facilitate the opening of a humanitarian corridor to reach displaced and stranded families in Anbar province. Currently, it is impossible to reach the area from Baghdad and relief agencies are using roads coming from northern Iraq.

Why am I talking about this and not about workshops for women’s empowerment and gender equality and political participation? Because In order to fully address women’s issues and come with helpful policy suggestions we need to address women not as separate from the rest of society, but as a part of it together with men.

.. and allow me to read the rest of the report :

“Other areas of Iraq including Baghdad, Erbil, Kerbala, Salah-al-Din and Ninewa have witnessed the arrival of thousands of displaced people. People are reportedly without money for food and lack suitable clothing for the rainy conditions. Children are not in school and sanitary conditions, particularly for women, are inadequate.”

The suffering of the displaced is far beyond the sheer loss of a house, it is the loss of neighborhood, community; schools and health service, the feeling of safety associated with familiarities and on the long run the submission to the newly manufactured identity . The lack of one of these or the combination of all leads to extreme levels of trauma, fear, depression, anxiety and Post Traumatic Stress Disorder[2].

The regression in women’s situation is so devastating that she has reached the bottom of human needs. Just to survive.

They learned to abuse women detainees from their masters

Sunday, April 20, 2014

International Lawyers Seek Justice for Iraqis

Saturday, 19 April 2014 10:22 By Dahr Jamail, Truthout |    
The conference represents the most powerful and most current organized attempt in the world to bring justice to those responsible for the catastrophe in Iraq, and included powerful international lawyers like International Court of Justice lawyer Curtis Doebbler and Louie Roberto Zamora Bolanos, a lawyer from Costa Rica who successfully sued the government of his country for supporting the war in Iraq.
Their goal for the conference was to begin taking concrete steps toward international lawsuits that will bring former UK Prime Minister Tony Blair and former US President George W. Bush, along with those responsible in their administrations, to justice for the myriad war crimes committed in Iraq.
Read in full

Iraqi elections, but where are the women?

Exclusive 17 April, by Sawsan Al-Assaf
Iraqi women have been well known for their pioneering role in Iraqi society since the 1930s. They became members of political parties (especially the Iraqi Communist Party), actresses, singers, newscasters and lawyers. Their position was boosted when the first Iraqi (and Arab) woman was appointed minister in 1959, a year after the revolution that overthrew the monarchy. In 1967 a new constitution gave women equal voting rights. Between 1980 and 2003, under the Baathist regime, there were five parliamentary elections for the National Assembly, in which the percentage of women in the Assembly varied between 6.5% and 13%. However since they were all Baathists, they followed the instructions of their party.
Following the American occupation of Iraq in 2003, the US civilian governor Paul Bremer introduced a law fixing women’s participation in parliament at 25%. In the country’s first governing council in 2003, appointed by Bremer, three women were chosen, out of 25; but their selection was made on sectarian and ethnic background, not merit. Iraq’s permanent constitution, approved in 2005, fixed the percentage of women MPs at 25% (paragraph 5, article 49). Thus in the first election of 2005, 73 women gained seats out of 275 (26.5%).
In the 2010 elections there were 82 women MPs out of 325. Yet only four women candidates got enough votes (30,000) to actually win their seats: the rest were appointed as part of the 25% quota (some appointees only won around 100 votes). This quota did not apply to the cabinet where numbers varied according to the wishes of the prime minister: one woman out of 25 male ministers (2003), six out of 31 (2004), six out of 36 (2005), four out of 37 (2006); that dropped to only two out of 42 in the present (2010) cabinet.
read in full

Tuesday, April 8, 2014

Amnesty International Update March 2014

Amnesty International Iraq update March 2014
Continuous killing of Journalists
Following the killing of journalists Nawras al-Nuaimi and Kawa Muhammad Ahmad Garmyani in December 2013, the targeting of journalists has continued in Iraq with many living in abject fear.
On 25 March 2014, Amnesty International issued a public statement calling on the Iraqi authorities to be more proactive in the effort to protect journalists. The organisation strongly condemns the killing of Mohammad Bdaiwi al-Shammari (pictured above), a university professor, journalist and the Baghdad Bureau chief for Radio Free Iraq.

Professor al-Shammari was shot dead on 22 March 2014 by a member of the Kurdish Presidential Guards in Baghdad after apparently being denied access to the presidential complex. The decision to refuse entry apparently led to an argument which culminated in the tragic killing. The guard apparently fled the scene but was later arrested. Iraqi Prime Minister Nuri al-Maliki reacted to the killing by saying: “It will be my responsibility to avenge this killing, and blood can only be atoned by blood.”

Amnesty International has expressed concerns at Prime Minister al-Maliki’s statement, insisting that such a statement illustrates utter disregard to the rule of law. Amnesty International thus implore the Iraqi authorities to ensure that the killer of professor al-Shammari receives a fair trial according to international standards and without recourse to the death penalty.
Ostensibly the Prime Minister’s statement angered politicians in both Baghdad and the Kurdistan Region of Iraq and heightened ethnic tensions between Arabs and Kurds. It was reported by the Iraqi Journalist Union that the following day Raji Hamad Allah, editor at the Iraqi Media Network in Babil was the subject of an the attempted murder. An armed group shot at him while he was driving to his office.

Iraq draft Personal Status Law
On 25 February 2014 Iraq’s Council Ministers agreed on a draft Personal Status Law which will be passed to parliament for adoption before being implemented as law. Amnesty International has expressed concerns that if it is adopted as law, would further erode the rights of women and girls and legalise sexual abuse against them. If adopted the law will only apply to Shi’a Iraqis and residents
Amnesty International urges Iraq's MPs not to adopt the proposed draft law, and highlights the fact that it violates Iraq's obligations under the UN Convention to Eliminate all forms of


Discrimination against Women (CEDAW) and the Convention on the Rights of the Child, both of which were ratified by Iraq in 1986 and 1994, respectively.

URGENT ACTIONS
There were no Iraq Urgent Actions for the month of March.

Individuals at Risk
Amnesty International has been working to protect and promote human rights in Iraq and has worked endlessly to secure the release individuals unjustly held in detention. Our Individuals At Risk (IAR) portfolio, which contains numerous cases of individuals whose lives are threatened, continues to increase as the turmoil escalate in Iraq. The following individuals continue to be at risk in Iraq and Amnesty International is exerting maximum effort to ensure they are treated fairly and in accordance with the standards of international law.

Nabhan ‘Adel Hamdi, Mu’ad Muhammad ‘Abed, ‘Amer Ahmad Kassar and Shakir Mahmoud ‘Anad

The men were sentenced to death on 3 December 2012. They were convicted of offences under Iraq’s 2005 Anti-Terrorism Law. The four men were detained between the end of March and early April 2012 and reportedly tortured while held incommunicado for several weeks at the Directorate of Counter-Crime in Ramadi, al-Anbar Province, western Iraq. Their ‘confessions’ were then broadcast on local television.


Ahmad ‘Amr ‘Abd al-Qadir Muhammad

Ahmad ‘Amr ‘Abd al-Qadir Muhammad, a Palestinian born in Iraq, was arrested on 21 July 2006 at the height of sectarian violence in the Zayouna district of Baghdad, and held incommunicado for more than a year. He said he was tortured and coerced into confessing to membership of an armed group and planning to plant explosives.


Ibrahim Karim Mohammed al-Qaragholi


Ibrahim Karim Mohammed al-Qaragholi was sentenced to death for murder and kidnapping in October 2008 and is being held at al-Kadhimiya Prison in Baghdad with other prisoners on death row.


Ramze Shihab Ahmed

68-year old Ramze Shihab Ahmed, who has dual Iraqi and British nationality, was arrested in Iraq in December 2009 and taken to a secret prison at an old airport in Baghdad, where he was repeatedly tortured and forced to confess to links with al-Q'aida. Now held in a different


prison, he has still not been charged with a crime, and there has been no investigation into his allegations of torture.

Walid Yunis Ahmad

Walid Yunis Ahmad was arrested on 6 February 2000 in Erbil, the capital city of the Kurdistan Region of Iraq. He was subjected to an enforced disappearance for three years, before his family learned that he was alive. During this time he was tortured and went on hunger strike in protest against his detention. He is currently held in solitary confinement without charge or trial, at the Asayish building in Erbil. He is however said to be of good health and has been visited by his family.

Iraq is quickly deteriorating. Human Rights Defenders are at risk!

ة 
The Iraqi Civil Society Solidarity Initiative (ICSSI)
Rome - April 2014
The Iraqi Civil Society Solidarity Initiative (ICSSI) calls for the Special Rapporteur of the United Nations on the situation of human rights defenders and the Special Rapporteur on the promotion and protection of the right to freedom of opinion and _expression_, to visit Iraq on an urgent basis and as a preliminary step to provide protection for human rights defenders (HRDs) and journalists in particular.
The initiative calls for the Iraqi government to shoulder its responsibility in protecting HRDs, and to start by issuing strict instructions to the security forces and personal guards of public officials: they must not intimidate journalists and HRDs or prevent them from performing their duties. The government should end the impunity of militias who are responsible for violations of freedom of _expression_, and should provide protection to defenders and journalists targeted by outlaw armed groups.
This statement comes as a reaction to the continuing deterioration in the situation of HRDs in Iraq, where in March of this year at least three journalists have been killed and others have been beaten and insulted, while one HRD has been arrested in Erbil. We refer here to documented cases of violations directed to HRDs and journalists but many other violations occurred in the same month, that we could not record or prove. We denounce and condemn the following facts:
  • the radio journalist Mohamed Bedaiwi Al-Shammari has been killed by elements of the special protection of the Iraqi Presidency;
  • the journalist and caricature painter Ahmed Al-Rubaie died after escaping from Baghdad, where he had been threatened and terrorized by groups that claimed his life;
  • the journalist Wathiq al-Ghadhanfari has been killed in Mosul by an armed group;
  • the HRD Shwan Taha has been arrested by the authorities in Erbil after he expressed criticisms on the lack of independency of the judiciary system in Kurdistan.

  1. 1.      Murdered in daylight by a security officer
One of the officers of the Presidential Protection Guard in Baghdad beat and then shot and killed the journalist Mohammed Bedaiwi Al-Shammari, Director of Radio Free Iraq in Baghdad. The journalist has been assaulted in the daylight and in front of witnesses. The Iraqi government arrested the killer and sent him to trial, but according to Iraqi observers this institutional reaction needs to be followed by tight observation and guidance of all security and military agencies, as attacks against civilians in general and against journalists in particular constantly happen in various parts of Iraq.
The Press Freedom Advocacy Association commented the incident stating: "Some elements of security guards are turning into outlaw militias that assault and beat civilians with impunity". The Civil Development Organization in Sulaymaniyah (CDO) underlined that punishing the attacker is an urgent need, and rejected the attempt by some to politicize the incident, associating the crime to the Kurdish identity of the guard who was an element of the Kurdish Peshmerga before turning to presidential protection. According to CDO, this particular should not turn attention away from the real problem, which is that journalists and HRDs in Iraq are at risk and not protected, all over the country.
This criminal act draws attention again to the violent behavior of Iraqi security and protection forces towards civilian population, after the killing of Karbala Sports Club coach Mohammed Abbas. He died after being severely beaten by members of the Iraqi Special Forces in a stadium while he was trying to prevent them from attacking civilians in the audience in June 2013.
The ICSSI calls on Iraqi authorities to issue tight instructions to all security forces and protection guards to respect civilians in general, and journalists and HRDs in particular, as a major step to ensure the respect of human rights and the safety of Iraqi people.
  1. 2.      When threats and terror lead to death
Iraqi journalists are exposed to multiple risks, they are constantly afraid of being targeted because of their investigative work, or because of their publications. Day after day, threats come from different factions. They may be armed groups suspected of being linked with Al-Qaeda, armed militias operating under the protection of influential parties or directly of governmental authorities, personal security guards of Iraqi politicians or the Iraqi security forces..
The latest victim of multiple targeting was the journalist Wathiq al-Ghadhanfari, director of the Media Office within Nineveh Governor Office, who has been assassinated in the city of Mosul by unidentified gunmen. Instead, the caricature painter and Iraqi journalist Ahmed Al-Rubaie died in Erbil due to quick deterioration of his health, after escaping from the threats and persecution by a well-known militia in Baghdad. The leaders of this militia and some Iraqi politicians threatened him with death for publishing a portrait of the Supreme Leader Of the Islamic Republic of Iran, Khamenei. The Press Freedom Advocacy Association in a statement on Al-Rubaie's death considered it a murder, and declared that the Iraqi government should prosecute those responsible for his death, as they threatened Al-Rubaie publicly, and terrorized journalists of newspaper who published his caricature, adding threats to their families.

The ICSSI demands the Iraqi government to identify and prosecute those responsible for terrorizing Iraqi Journalists, in any province of Iraq, as an essential step to combat restrictions to freedom of _expression_.
  1. 3.      Kurdistan, the judiciary system against freedom of _expression_
The human rights activist and HRD Shwan Saber has been arrested in the city of Erbil, the capital of the Kurdistan Region of Iraq in early March, after criticizing the judiciary in Kurdistan and its lack of independence from the government. Many hoped that the judiciary of Kurdistan would be a model of independency not only for Iraq but for the entire region, and that it would respect those defending this reputation. Instead, public authorities arrested Saber because of his views, and detained him in Erbil prison. Iraqi and Kurdish organizations condemned this act and demanded the immediate release of the HRD, while a number of civil society activists demonstrated in Erbil in front of the headquarters of the judiciary, claiming for his freedom. He has been released on bail but charges against him have not been dropped hence he might be prosecuted, which is a clear violation of freedom of _expression_ according to international law and the Iraqi constitution.
The ICSSI calls for the Kurdistan Regional Government and the Council of the Judiciary of Kurdistan, to drop all charges against the HRD Shwan Saber, as an essential step towards ensuring freedom of _expression_ in Kurdistan.

For more information, please write to the following address: icssi.baghdad@gmail.com
Or contact the phone number: +39 3291345117
And visit the website in Arabic: http://www.almubadarairaq.org/
In English: http://www.iraqicivilsociety.org/
And Social networking page: https://www.facebook.com/solidarityinitiative.icss


اوضاع المدافعين عن حقوق الانسان و حرية التعبير في العراق تتدهور بشكل سريع ومخيف !

مبادرة التضامن مع المجتمع المدني العراقي (ICSSI
روما – ابريل 2014
تطالب مبادرة التضامن مع المجتمع المدني العراقي (ICSSI)، المقرر الخاص التابع للأمم المتحدة والمعني بالمدافعين عن حقوق الانسان والمقرر  المعني بحرية ألتعبير، لزيارة العراق بشكل عاجل وكخطوة اولية لتوفير حماية للمدافعيبن عن حقوق الانسان و للصحفيين منهم بشكل خاص.
فيما تطالب المبادرة الحكومة العراقية بتحمل مسؤوليتها بحماية المدافعين عن حقوق الانسان وخصوصا عبر اصدار تعليمات مشددة للقوات الامنية و خوصا تلك المناط بها حماية المسؤولين العراقيين، بعدم التعرض للصحفيين والمدافعين عن حقوق الانسان وعدم منعهم من اداء واجبهم. وعن طريق رفع الحصانة عن المليشيات المسؤولة عن مصادرة حرية التعبير، ومكافحة الافلات من العقاب و توفير حماية للمدافعين وللصحفيين المستهدفين من قبل المجاميع المسلحة الخارجة عن القانون.

وتأتي هذه المطالبات على ضوء التدهور المستمر في حالة المدافعين عن حقوق الانسان في العراق ، ففي شهر اذار من العام الحالي سجل العراق مقتل ثلاثة صحفيين على الاقل وتعرض عدد اخر للضرب والإهانة فيما تم اعتقا

Monday, April 7, 2014

بيان رقم (976)المتعلق بمصادقة مجلس الوزراء الحالي( على قانون الأحوال الشخصية الجعفري

http://www.iraq-amsi.com/Portal/news.php?action=view&id=73730&27a56b72ef822a3bbea5d4d32cad225e
ِAMSI statement on the proposed Jaafari status law
the current cabinet council has at its meeting on Tuesday ( 25/02/2014 ) ratified the Personal Status Law, the Sahria Jaafari law , and referred them to the Parliament .
    The first was a personal status law in Iraq number ( 188 ) was issued in 1959 , based on the provisions of the Islamic Sharia , and encompasses jurisprudence of all Islamic sects without bias. This law was developed and amended,  first in 1963 , then rolled amendments in the seventies and eighties (of last century) and added whereby the new principles necessitated by unforeseen circumstances.  There has been no criticism or complaints about this law as it stands.  We did not hear any lawyer or religious authority objecting to any specific article in this law , or call for its modification.
 It was a law on the whole for everyone, and a cause to maintain the unity and cohesion of the community fabric .
    The ratification of the proposed law by  the current cabinet   will without doubt make a further divisions in Iraqi society , and will be a catalyst for the confiscation of universal Iraqi identity , and a basis for cancellation of this identity and replace it with the narrow identities,  inconsistent with the nature of the Iraqi people who knew the cohesion of  throughout history.
    In all cases, there is almost a consensus among jurists that this step is dangerous pushing for fragmentation ( of the state), to legalise the sectarian divide, by  introducing laws that go against  with the standards of the modern state .
 While Law ( 188 ) is appropriate to the nature of the Iraqi people , it was conceived after a great deal of consultations by specialists in family law and religious bodies  representing all components of the Iraqi people.
If there are compelling reasons /circumstances that necessitates adjustments of law 188, then it should be done through the right channels of expertise with the appropriate intentions.  
    The Association of Muslim Scholars believes that there are dangerous political manipulations behind  the passing of the proposed Jaafari status law  after the issuance of an earlier decision ‘to put it on hold until further notice’. AMSI believes the goals of the parties behind this proposed law  are to stimulate the sectarian factor in the hope of getting electoral votes , even if it is at the expense of the Iraqi society and the threat to its foundation .
AMSI calls on the ‘ merchants of the political process’ of all sects to stop manipulating the fate of the Iraqi people and turn their backs on such proposal. The patience of  Iraqis is beginning to Run out, and that the Iraqi people will not forgive anyone who seeks to threaten the unity of Iraqi society, and sabotage its structure.

    الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه. وبعد:
    فقد صادق (مجلس الوزراء الحالي) في جلسته المنعقدة يوم الثلاثاء (25/2/2014) على قانون الأحوال الشخصية الجعفري، وقانون القضاء الشرعي الجعفري، وأحالهما إلى البرلمان.
    وكان أول قانون للأحوال الشخصية في العراق ويحمل رقم (188) قد صدر عام 1959، مستنداً إلى أحكام الشريعة الإسلامية، ومستمزجا فقه المذاهب الإسلامية من دون تحيز، وطرأت على هذا القانون تعديلات كثيرة، كان أولها عام 1963، ثم توالت التعديلات في السبعينيات والثمانينيات وأضيفت بموجبها مبادئ جديدة اقتضتها ظروف طارئة، ولم تبرز في السابق أي شكوى ضد هذا القانون، ولم نسمع باعتراض أي رجل قانون أو مرجع ديني على مادة بعينها، أو طلب بتعديلها. بل  كان القانون على الإجمال ينتظم الجميع، ومدعاة للحفاظ على وحدة المجتمع وتماسك نسيجه.
    إن مصادقة (مجلس الوزراء الحالي) على ذلك ستعمل من دون شك على إحداث المزيد من الانقسام في المجتمع العراقي، وسيكون دافعا لمصادرة الهوية العراقية الجامعة، ووضع أساس لإلغائها، واستبدالها بهويات فرعية لا تنسجم مع طبيعة الشعب العراقي الذي عرف بتلاحم أبنائه على مر التاريخ.
    وفي كل الأحوال فثمة شبه إجماع بين رجال القانون على أن هذه الخطوة تدفع باتجاه تفتيت (الدولة) وتكريس الانقسام الطائفي باستحداث قوانين تتقاطع مع معايير الدولة الحديثة، وأن القانون (188) مناسب لطبيعة الشعب العراقي، وتم عليه التشاور من قبل المختصين في الشريعة والقانون الذين يمثلون جميع مكونات الشعب العراقي، ومثلما جرت عليه تعديلات من قبل اقتضتها ظروف الحياة فإن فكرة الإضافة والتعديل تبقى قائمة ما دعت الحاجة إلى ذلك.
    إن هيئة علماء المسلمين ترى أن تمرير هذا القانون بعد صدور قرار سابق بترحيله إلى إشعار آخر؛ يخفي أهدافاً سياسية لمن يقف وراءه، تقوم غاياتها على تحفيز العامل الطائفي طمعا في الحصول على أصوات انتخابية، ولو كان ذلك على حساب المجتمع العراقي وتدمير بناه. وتدعو الهيئة تجار السياسة والطوائف أن يكفوا عن التلاعب بمصائر الشعب، ويتركوا هذه الوسائل الرديئة؛ حيث إن صبر العراقيين بدأ ينفد، وأن الشعب العراقي لن يغفر لكل من يسعى في تعريض وحدته للانقسام، وبنيته للتخريب والتدمير.
الأمانة العامة
9 جمادى الأولى/ 1435 هـ
10/3/2014 م 

بيان رقم (977)المتعلق بالذكرى الحادية عشر للعدوان الأمريكي البريطاني على العراق

   الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه، وبعد:
    فتمر علينا الذكرى الحادية عشر للعدوان الأمريكي البريطاني على العراق والشعب بكل أطيافه ومكوناته يعاني من أنواع الظلم والقهر والاستبداد، فحل الخراب والدمار منذ أن وطأت أقدام الغزاة أرض العراق الطاهرة وعمدت إلى إلغاء دولته، وتهديم بنيته التحتية، وحل قواه الأمنية والعسكرية، والقضاء على الكثير من مراكزه الثقافية والحضارية والتعليمية والصحية والصناعية والزراعية وغيرها، فخلفوا نحو مليون شهيد، وأكثر من مليون أرملة وخمسة ملايين يتيم، وسبعة ملايين مهاجر ومهجر خارج العراق وداخله، كل ذلك من أجل جعل العراق بلداً ضعيفاً لا يمتلك القدرة التي تمكنه من الدفاع عن نفسه وحقوقه المائية وثرواته النفطية التي تسرق بشكل يومي على مرأى ومسمع من العالم أجمع.
    ولم يكتف الاحتلال بكل ذلك فدفع بحكومات تعد الأسوء في تاريخ العراق؛ فواصلت نهب ثروات الشعب واستباحت دماءه وانتهكت أعراضه وزجت بمئات الألوف من رجاله ونسائه في السجون السرية والعلنية، وعلقت المئات منهم على مشانقها، وأخذت تحتل المراكز الأولى في كل هذه الملفات على مستوى العالم، وفتحت أبواب العراق لكل قوى الشر الحاقدة عليه والطامعة فيه، لتعيث فيه فساداً ودماراً.
    إن هيئة علماء المسلمين إذ تعتصر ألما لما حل في العراق؛ فإنها تبارك لشعب العراق العظيم التضحيات التي قدمها ويقدمها كل يوم، وتتوجه بالتحية لرجال المقاومة البواسل الذين رووا بدمائهم الزكية أرض العراق، كما تتوجه بالتحية نفسها إلى ثوار العشائر في المناطق الثائرة الذين يسطرون اليوم أروع صفحات الصمود والتصدي بوجه قوات المالكي ومليشياته الإجرامية، وتدعوهم إلى الثبات بوجه  هذه الهجمة الشرسة التي يراد من خلالها تركيع الشرفاء من أبناء العراق.
    وتعاهد الهيئة الله جل في علاه على مواصلة طريق الحق حتى يأذن سبحانه بالنصر المبين على أعداء العراق والإنسانية جمعاء كما وعد المؤمنين، قَال تَعَالَى: {إِنَّا لَنَنْصُر رُسُلنَا وَاَلَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاة الدُّنْيَا وَيَوْم يَقُوم الْأَشْهَاد}.
الأمانة العامة
18 جمادى الأولى/1435 هـ
19/3/2014 م

Sunday, April 6, 2014

الحزب الشيوعي العراقي – اتحاد الشعب بمناسبة الذكرى الثمانين لتأسيس الحزب

أيها الشعب العراقي العظيم،
الرفيقات والرفاق الاعزاء،
يحتفل الشيوعيون العراقيون واصدقاؤهم، في مثل هذا اليوم العظيم الحادي والثلاثون من آذار/مارس في كل عام، ومنذ تأسيسه في عام 1934 عندما تمكن الشهيد مؤسس الحزب الشيوعي العراقي الرفيق يوسف سلمان يوسف "فهد" من توحيد الخلايا الماركسية واعلن الحزب منذلك الحين انطلاقته رافعاً راية الطبقة العاملة، وقد التشحيات الجسام، ولم ترهب الرفاق تلك السياسات الدكتاتورية الدموية ولم تلن عزائمهم سياسات الموت والتصفيات الجسدية ولم تلن ارادتهم المشانق، انما هتفوا للشيوعية بأنها "أقوى من الموت واعلا من اعواد المشانق" ولم تثن سياسات البطش والارهاب ارادة المناضلين الشيوعيين، عند ذاك، عندما كان الشيوعيون مسلحون بالمبادئ الماركسية اللينينية، يرفعون عالياً الراية الحمراء، راية الطبقة العاملة .
اليوم ينبغي علينا ان نتذكر بأننا تربينا على المبادئ السامية، مبادئ حزب العمال والفلاحين، وتتجذر في نفوسنا العداء للامبريلية وذيولها نتغنى بالاهزوجة التي اطلقها قائدنا الفذ الرفيق الخالد فهد "خل قلبك يحقد على اعداك وعليهم خل تفور ادماك – يا الرايح للشعب خذني وابنار المعركة ذبني، من دمي هاك أخذ وياك علامة للشعب ودني" هكذا تربينا نحن الشيوعيون على الحقد والعداء للامبرياليين واعوانهم، وهكذا تعلمنا ان نموت من اجل حقوق الفقراء المظلومين، وحقهم في الحياة الكريمة .
إن حزبنا الشيوعي العراقي-اتحاد الشعب، يدرك تماماً إن العملية السياسية، باعتبارها الشكل السياسي الطائفي البغيض، والتي خضعت في جميع فعالياتها وقراراتها السياسية لتسلط فردي ديكتاتوري، يمثل ارادة الامبرياليين، الاحتلال واذنابه، ومثلت التطــرف السياســـي الطائفي، واثبتت جميع فئات الشعب ومذاهبه واديانه وقومياته،بأنها منها، براء، حيث ان التظاهرات والاحتجاجات والاعتصامات التي شملت جميع انحاء العراق، توجتها المطالب الشعبية المشروعة، واستنكارها للفساد المالي والسياسي وانعدام الخدمات التي اصبحت معضلة، لم تتمكن السلطة الفردية الديكتاتورية من تجاوزها، خصوصاً اذا ما أخذنا بنظر الاعتبار التخصيصات المالية الهائلة التي استنزفت بطرق لصوصية مفضوحة .
ايها الشعب العراقي العظيم،
بعد ان انطلقت الشرارة الاولى للثورة ضد الحكم الطائفي الدموي، ورفع اقطابه في البرلمان المزعوم، رايات الدم، ونادى سفهاؤهم بالقتل على الهوية، علناً وصراحةً ، على مرأى ومسامع العالم، كل العالم، حيث لا يوجد رادع ولا شعور بالانسانية، هكذا كان صوت السيدة حنان الفتلاوي يلعلع وهي متلبسة بجلباب الفتنة الطائفية، تنادي بقتل ابناء شعبنا دون ذنب اقترفوه، سوى انها هي الفتلاوي، تعتبر نفسها ممثلةً للشعب، وهكذا اصبح ممثل الشعب في سلطة عملاء الاحتلال، قاتلاً للشعب، هم قاتلي شعبنا وممثليه في آن واحد .
أيها الشعب العظيم ان مهمة الخلاص من هذه الطغمة الفاسدة هي مهمة الخيرين من جميع ابناء شعبنا ولندق في نعشهم مسمار اللاعودة، ومن اجل ذلك ينبغي ان يلتق الخيرين على طاولة الحوار الوطني واعلان جبهة التصدي جبهة الشعب للخلاص الوطني وقيادة البلاد الى شاطئ السلام وانقاذ شعبنا المظلوم من براثن الذل والفقر والموت الزؤام .
المجد والخلود لشهداء الوطن .
المجد والخلود لشهداء حزبنا الشيوعي العراقي .
الموت للطائفين اللصوص عملاء الاحتلال .
عاش الشعب العراقي .
عاشت الشيوعية .

الحزب الشيوعي العراقي – اتحاد الشعب

بغداد  في الحادي والثلاثين من شهر آذار/ مارس 2014

Iraq Nation Destroyed, Oil Riches Confiscated. Surviving Population Impoverished

March 31, 2014

Iraqis who survived U.S. genocide still poor and oppressed. U.S.-created puppet government spawns lethal insurgency.
Asad Ismi

On the 11th anniversary of the U.S.-led invasion of Iraq (launched in March 2003), it is important to emphasize the true motives for this attack and occupation and its horrendously destructive impact that continues today. Both the Iraq and Afghanistan wars stem from the needs of U.S. and Western capitalism for resources and markets.

Capitalism has inflicted war on most of humanity for centuries to acquire the world’s resources and markets. The establishment of capitalism as a global economic system by European imperialists has killed more than a billion people, most of them in the Global South.

Since 1945, the United States has presided over the killing of more than 46 million people in the Global South through wars and neocolonialism in order to maintain Western economic dominance. This strategy has failed. In spite of the genocide, the U.S. has declined as an economic power, which has only made it more war-like as it tries to substitute military force for economic prowess Washington’s European partner countries are now following its descent into economic stagnation.

The U.S.-led coalition has been unable to compete economically with China and India, the rapidly rising Asian capitalist powers, which are acquiring more and more global resources and markets. The Iraq and Afghanistan invasions are wars of Western capitalist and imperial decline. The Western capitalist answer to the Asian challenge has been to launch these two wars, both of which have been aimed at the forcible acquisition of crucial oil and gas deposits, markets, and military bases, in an attempt to impose Western domination on China and India. Similar motives are behind the direct and proxy Western attacks on Libya, Syria, Iran, Somalia, Yemen, and Sudan. This attempt at domination has clearly failed, as China and India continue to become increasingly powerful.

The major reason for the U.S. invasion in March 2003 was to get control of Iraq’s oil. A related factor was the intention of the ruler of Iraq, Saddam Hussein, to sell Iraq’s oil in Euros rather than U.S. dollars, which would have encouraged other oil producers to do the same, thereby endangering the dollar’s position as the world’s reserve currency, which is crucial to the U.S.’s economic viability. The genocidal invasion and preceding sanctions killed three million Iraqis, including half a million children, and totally destroyed a relatively advanced developing country whose people were largely prosperous.

Close to five million Iraqis were displaced by the invasion out of a population of 31 million, and five million Iraqi children became orphans. Women suffered the greatest losses in education, professions, child care, nutrition, and safety. More than one-fourth of Iraq’s population died, became disabled, or fled the country as refugees.

Yanar Mohammed is president of the Organization of Women’s Freedom in Iraq, headquartered in Baghdad, which is aimed at protecting and empowering Iraqi women to resist the capitalist élite created by the U.S. invasion. According to her, "The U.S. military’s intent was to kill at least hundreds of thousands of Iraqis, and that mission was accomplished. Millions of Iraqi men, women, children, and babies were killed, and 30 million people were terrorized.
"I feel that somebody needs to be held accountable for making us lose our welfare, accountable for the millions of Iraqis who have been killed, and also for the hundreds of thousands of Iraqis lost to illnesses and by the radiation from depleted uranium. George W. Bush needs to go to court as a war criminal, along with all the American presidents who have served during the war on Iraq because what has happened to us in Iraq is no less than a holocaust."

Successful Iraqi resistance compelled the U.S. to withdraw most of its forces from the country in 2011, exposing the military failure of the invasion. However, the U.S. still has not withdrawn all its forces from Iraq. Washington claims that the Iraq war has ended, but this is untrue. The insurgency in Iraq continues, with an average of 95 people being killed every week. A major bombing or shooting happens there about twice a week. Nine thousand U.S. mercenaries and hundreds of U.S. troops remain in Iraq, which also has the largest American embassy in the world staffed with 11,000 personnel. So, militarily, the U.S. is still highly involved in Iraq, training its repressive security forces and still not ruling out the re-deployment of more American troops there.

Washington has also waged an economic war against Iraq by creating a capitalist élite to rule the country, represented by the puppet government it has installed which is led by Prime Minister Nouri Al-Maliki. Maliki is a corrupt and brutal dictator and head of an Islamic fundamentalist party. Under U.S. dictates, much of the Iraqi economy has been privatized, which ensures that Iraqis do not benefit from their resources, especially oil, money from which now goes to U.S. and other Western multinational corporations and to the Maliki regime.

According to Yanar Mohammed, "It is an economic war directed against millions of people in the working class, through the economies of impoverishment and of starving the people, giving them salaries that are not enough to put proper meals on the table. The U.S. has written the laws and has created the Iraqi capitalist ruling class to be their partners.

"This ruling class safeguards U.S. interests and makes sure that the Iraqi people will not get any of their oil. The profits go into the pockets of the Iraqi officials and British Petroleum and Halliburton, and other companies."

Iraq has the second largest oil reserves in the world after Saudi Arabia. This highly valuable resource has been handed over mainly to the U.S. companies ExxonMobil and Occidental Petroleum, to British Petroleum from England, and to Royal Dutch Shell from Holland and England. Iraq’s oil has not yet been formally privatized due to massive public opposition, but a de facto privatization has taken place.

Says oil industry analyst Antonia Juhasz, "ExxonMobil, BP, and Shell were among the oil companies that played the most aggressive roles in lobbying their governments to ensure that the invasion would result in an Iraq open to foreign oil companies. They succeeded. They are all back in [Iraq]." Juhasz, author of The Tyranny of Oil and The Bush Agenda, adds that U.S. and other Western oil companies have landed "production contracts for some of the world’s largest remaining oil fields under some of the world’s most lucrative terms."

Iraq’s Oil Law, which enforces formal privatization, has not been passed by its Parliament due to massive public opposition, so instead the government has signed contracts with companies that benefit the latter immensely at a huge loss to the country. Explains Juhasz, "The contracts are enacting a form of privatization without public discourse and essentially at the butt of a gun. These contracts have all been awarded during a foreign military occupation, with the largest contracts going to companies from the foreign occupiers’ countries.

"It seems that democracy and equity are the two largest losers in this oil battle… The majority of Iraqis want their oil and its operations to remain in Iraqi hands. It has required a massive foreign military invasion and occupation to give the foreign oil companies the access they have achieved so far." However, as Greg Muttitt, author of Fuel on the Fire: Oil and Politics in Occupied Iraq, puts it: "In fact, any oil company victory in Iraq is likely to prove as temporary as George W. Bush’s [military] triumph in 2003."

According to Muttitt, the economic gains secured by the invasion for Western oil companies are not likely to last, either. As he points out, "In 2009, the Maliki government… began awarding contracts without an oil law in place. As a result, the victory of Big Oil is likely to be a temporary one. The present contracts are illegal, and so they will last only as long as there’s a government in Baghdad that supports them."

Muttitt emphasizes the shaky nature of the Maliki government which, according to him, "has little control over anything." Under Maliki, Iraq has been ripped apart by a civil war involving both sectarian violence and nationalist resistance. In recent months, insurgents have taken control of sections of Fallujah and Ramadi, two major Iraqi cities.

As Stephen Zunes, Professor of Politics and Coordinator of Middle Eastern Studies at the University of San Francisco, explains:

"The U.S.-backed Iraqi regime is dominated by sectarian Shia Muslim parties which have discriminated against the Sunni Muslim minority [about 60% of Iraqis are Shias and 40% are Sunnis — the two major sects of Islam]. The combination of government repression and armed insurgency resulted in the deaths of nearly 8,000 civilians last year alone.

"Until the U.S. invasion, Iraq had maintained a long-standing history of secularism and a strong national identity among its Arab population, despite sectarian differences." Sectarianism has been deliberately fostered by the U.S. in Iraq as part of its divide-and-rule strategy through which it has attempted to dominate the country.

Zunes adds that, before the U.S. invasion, even some of the war’s "intellectual architects" acknowledged that it would unleash major sectarianism: "In a December 1996 paper, prior to becoming major figures in the Bush foreign policy team, David Wurmser, Richard Perle, and Douglas Feith predicted that a post-Saddam Iraq would likely be 'ripped apart’ by sectarianism and other cleavages, but called on the United States to 'expedite’ such a collapse anyway."

Zunes makes clear that the Iraqi resistance to the Maliki government is largely nationalist-inspired and not sectarian: "Sunni opposition to Shia dominance does not stem from resentment at losing a privileged position in Iraqi political life under Saddam. Indeed, Saddam suppressed his fellow Sunni Arabs along with Shia Arabs. However, most of Iraq’s Sunni Arab minority, regardless of its feelings about Saddam’s regime, has long identified with Arab nationalism. Most of the armed resistance that emerged following Saddam’s removal by U.S. forces largely came from the Sunni Arab community. The insurgency has also targeted the Shia-dominated Iraqi government, which came to power as a result of the U.S. invasion and which many see as being puppets of the U.S."

Before the invasion, Iraq’s oil had been nationalized for 40 years, and with it Iraq had created a welfare state for its people, providing them with free education, medical care, subsidies, and a relatively high standard of living. All these crucial gains have now been wiped out. Saddam Hussein, the ruler of Iraq hanged by the U.S., was a brutal dictator, but he ensured that Iraq’s oil benefited its people. Maliki is a dictator, too, brought to power by the U.S, invasion, but he doesn’t provide any economic benefits to the Iraqi people and instead is involved in looting the country’s oil wealth along with multinational corporations.

As Yanar Mohammed puts it, "Under Saddam, there was a state that was taking care of the education of the people, of the health of the people, and there was a socialist economy in which the people had some ability to enjoy a prosperous life — and at this point all of that is being lost. We are learning what free enterprise is. All we see is poverty, and the government has enacted laws which prevent the organizing of workers and of unions so as to claim their rights."

The U.S. has long considered Middle Eastern oil a vital economic and military interest, especially since it imports more than half its oil requirements. State-owned oil companies control 90% of the world’s oil reserves, while corporate oil companies control only 4%. With these reserves declining and being subject to competition from the large energy consumers China and India, an economically weakening U.S. has to turn increasingly to military options to ensure its access to oil.

The oil factor is not just about access, but also about controlling other countries, economically and militarily.As Professor Michael T. Klare, author of Resource Wars, explains, one of the main objectives of the Bush administration in invading Iraq stems from the analysis made by Vice-President Dick Cheney in 1990, when he made clear that "Whoever controls the flow of Persian Gulf oil has a stranglehold not only on our economy. but also on that of most of the other nations of the world."

So, by being the major imperialist country in the Middle East, the U.S. can attempt to maintain a stranglehold over the economies of other nations. Klare adds that control over Persian Gulf oil is also consistent with the Bush administration’s declared goal of attaining permanent military superiority over all other nations.

Bush administration officials and U.S. military leaders have admitted that the invasion of Iraq was done to take the country’s oil. These men include Paul Wolfowitz, the U.S. Deputy Defense Secretary; General John Abizaid, head of the Pentagon’s Central Command which is focused on the Middle East; Alan Greenspan, Chairman of the U.S. Federal Reserve; and Paul O’Neill, Bush’s first Treasury Secretary.

The decision to invade Iraq was made only one month after Bush took office in February 2001, according to Ron Suskind, a reporter for the Wall Street Journal and the author of a book on Paul O’Neill. O’Neill revealed that, just days after Bush’s inauguration in January 2001, his advisors planned how to invade Iraq and divide up its oil wealth. According to O’Neill, Bush’s first National Security Council meeting included a discussion of invading Iraq, and Bush wanted to find a way to do this. There was even a map for Iraq’s post-war occupation, showing how the country’s oil fields would be carved up.

U.S. and other Western oil companies had been shut out of Iraq before the invasion. In 2001, oil company executives encouraged the Bush administration to invade Iraq by warning it in a report that, as long as Saddam Hussein was in power, the U.S. would remain "a prisoner of its energy dilemma… suffering on a recurring basis from the negative consequences of sporadic energy shortages. These consequences can include recession, social dislocation of the poorest Americans, and, at the extremes, a need for military intervention."

The report called Iraq a destabilizing influence to the flow of oil to international markets. The document was compiled by David O’Reilly, chief executive of ChevronTexaco, Luis Giusti, a director of Shell Corporation, and John Manzoni, regional president of British Petroleum.

Also benefiting from the Iraq War have been the corporations Lockheed Martin (military) and Bechtel (construction). As John Gibson, co-founder of Committee for the Liberation of Iraq (CLI) and a Lockheed Martin executive, said in 2003: "We hope Iraq will be the first domino, and that Libya and Iran will follow. We don’t like being kept out of markets because it gives our competitors an unfair advantage." CLI was founded in 2002, also by Robert Jackson, another Lockheed Martin executive who wrote the Republican Party foreign policy platform in 2000 when George W. Bush was fraudulently "elected" President.

Jackson formed the CLI while at Lockheed, and advocated aggressively for Saddam Hussein’s overthrow. The chairman of CLI was George Schultz, former U.S. Secretary of State and a Bechtel executive. In a 2002 Washington Post article, Schultz urged the U.S. to "act now. The danger is immediate. Saddam must be removed." The article called for an immediate attack on Iraq, stating that, "If there is a rattlesnake in the yard, you don’t wait for it to strike before you take action in self-defense." After the invasion, Lockheed Martin got more than an $11 billion increase in sales and contracts worth $5.6 million with the U.S. Air Force in Iraq. Bechtel was given about $3 billion in Iraq reconstruction contracts.

The website Business Pundit identifies "The 25 Most Vicious Iraq War Profiteers" as being (in this order):

Halliburton (military/oil—Dick Cheney was its Chairman),

Veritas Capital Fund/DynCorp (military/finance),

Washington Group International (military/oil),

Environmental Chemical (military), Aegis (military),

International American Products (electricity),

Erinys (oil/military), Fluor (water/sewage),

Perini (environmental cleanup), URS (military/environmental),

Parsons (military/construction),

First Kuwaiti General (construction),

Armor Holdings (military),

L3 Communications (military),

AM General (military),

HSBC Bank (third largest financial institution globally),

Cummins (electricity),

MerchantBridge (financial),

GlobalRisk Strategies (financial/military),

ControlRisks (military), CACI (military),

Bechtel, Custer Battles (military),

Nour USA (oil), and

General Dynamics (military).

While these companies have collectively made billions of dollars out of the Iraq War, the country’s people have yet to obtain basic electricity and water services 11 years after the invasion. Just one of these corporations illustrates the incredible incompetence and corruption which characterized the U.S. occupation and its aftermath: "Parsons reportedly mismanaged the construction of a police academy so poorly that human waste dripped from its ceilings. Far from being an isolated incident, reports from [U.S.] federal government auditors revealed lackluster work on 13 of the 14 Iraq projects [of] Parsons. That hasn’t stopped the firm from making off with $540 million in U.S. government funds for the poorly executed reconstruction projects at Iraq’s health care centres and fire stations.

"This is the lens through which Iraqis will now see America," remarked U.S. Representative Henry Waxman (Democrat-California). "Incompetence. Profiteering. Arrogance. And human waste oozing out of ceilings as a result."

Asad Ismi is the CCPA Monitor’s international affairs correspondent and has written extensively on U.S. imperialism in the Middle East. His latest radio documentary is "Capitalism is the Crisis" which has been aired on 42 radio stations in Canada, the U.S. and Europe reaching an audience of 33 million people. For his publications visit www.asadismi.ws.

Copyright © Asad Ismi, Canadian Centre for Policy Alternatives Monitor

Iraq’s homeless suffer from neglect, exploitation

Omar al-Jaffal
Contributor, Iraq Pulse
Omar al-Jaffal is an Iraqi writer and poet. He is an editor

One homeless young man in the Karada district of central Baghdad told Al-Monitor, "[There is] coordination between some of the beggars' networks and the police, which prevents us from being arrested." Nonetheless, there are other dangers. A security source informed Al-Monitor, "Armed groups exploit the homeless in some provinces of Iraq." He added, "A number of those [who got involved with armed groups] have been arrested, and they are now in juvenile prison." 
There are only two homeless shelters in Iraq — one for males and one for females. While there are no official figures available on the number of homeless, various unofficial statistics estimate that they exceed 500,000.

Read more: http://www.al-monitor.com/pulse/originals/2014/04/iraq-homeless-struggle-neglect-exploitation.html#ixzz2y9AHirCh


الواقع السياسي والتضليل الإعلامي

 يدخل المجتمع الاعلامي والسياسي  في غيبوبة مهنية وقانونية ،  وبات يفتقر للتحديث والتقييم والمعايير المهنية وتحليل المخرجات ، ولعل حزمة الاخبار السياسية عبر الاعلام اصبحت سطحية ساذجة منقولة قطبية التوصيف تغفل حقائق الواقع السياسي والاجتماعي ومفرداته ،   وبلا شك  يرجع السبب لنمط وسيلة الاعلام والراعي المالي والهدف الستراتيجي للوسيلة ،   وفي خضم  الفوضى الاعلامية والسياسية والقانونية الشاملة التي تضرب العالم بشكل عام والشرق الاوسط والعالم العربي بشكل خاص ،  يتناول العاملون في وسائل الاعلام القصص الخبرية دون مقارنتها بالحقائق والوقائع والنتائج المختلفة المثبتة كبصمات رقمية ،  وعلى سبيل المثال توصيف العراق بالديمقراطي على لسان ساسته ورئيس الولايات المتحدة اوباما ،  وقضية السلام في الشرق الاوسط  على لسان وزير الخارجية جون كيري وإطلاق التحذير من فشلها وهي تخطت 60 عاماً ولم تحقق اي تقدم واستقرت في قاع الفشل المزمن ،  وكذلك استخدام مصطلحات عدة لاتتسق بالواقع من اي جانب وتستخدم فقط للتكرار وهيكلة العقول بواقع وهمي.
شرق اوسط ممزق
 طرحت قضية السلام في الشرق الاوسط وحصرا في حل القضية الفلسطينية  كوسيلة سياسية لتطبيع الواقع الفلسطيني بلا حلول ،  والتسطيح لأهمية القضية وتشعبها ،  والتدليس عن الجرائم والانتهاكات ،  ولم ينتج عنها اي مخرجات ايجابية  بخصوص القضية الفلسطينية ،  ويسير الاعلام ومنظوماته خلف الروايات السياسية والتصريحات بلا تحليل واستقصاء ،  وقد لفت الانتباه التصريح الاخير بالأمس لوزير الخارجية الامريكي “جون كيري ” عندما يحذر من انهيار عملية السلام ..؟؟؟ ،  وقد تناقلته غالبية وسائل الاعلام دون مراجعة واستقصاء ،  ويغفل وزير الخارجية شكل الخارطة السياسية والأمنية والاجتماعية للشرق الاوسط بنسخته العربية  الملتهبة بالفوضى والموت والقتل والانتهاكات والحروب الداخلية  والظواهر المليشياوية المسلحة المختلفة ،  ولم يحدث ذاكرته السياسية وفقا للمتغيرات ،  وإذا ما اخذنا بنظر الاعتبار ان السلام في القضية الفلسطينية  الذي اصبح من الماضي في ظل سياسة الاستيطان المستمرة والقمع المنظم والقتل الصادم ،  ناهيك عن المتاجرة الاقليمية  السياسية والدعائية بها ،  والاختلاف والنزاع السياسي الداخلي الفلسطيني ،   اضف للسلام المفقود عشرات القضايا قد تخطت قضية فلسطين في العالم العربي  من حيث المخاطر السياسية والأمنية والاجتماعية والقانونية ،  و على سبيل المثال نشهد في العراق وسوريا ولبنان والبحرين واليمن والسودان والصومال وليبيا ومصر صبغة الدم هي السائدة وتمزيق الدول وسيادة روح التفكك الاجتماعي  وغياب الحنكة والعقلانية واستهداف الانسان واستباحة حقوقه لإغراض السياسة ،  ومن الظواهر الخطيرة النازفة يلاحظ تعاظم ظاهرة (المليشيا سلطة) العابرة للقيم السياسية والقانونية والاجتماعية ،  وتمثل برمتها محاور الدم كما اسماها “رالف بيترز″ عام 2006 والتي ستقود الشرق الاوسط بنسخته العربية الى دويلات طائفية قومية متناحرة تسودها الحروب في كل مكان وهو  ما يحصل الان بالضبط ،  كما نشرته صحيفة نيويورك تايمز مقال بعنوان خارطة جديدة للشرق الاوسط  وأظهرت خارطة سياسية افتراضية تحاكي تفكيك خمس دول عربية الى 16 دويلة  ،  ويبدوا ان معايير الامن والسلم قد اندثرت واحتضرت لدى مراكز صنع السياسة العربية والعالمية لتحل بدلا منها ثقافة صناعة وتجارة الارهاب لندخل  في عقد صناعة ارهاب وتوظيفه وتفكيك العالم العربي .
 حرب طائفية اقليمية
تبرز مخاطر اتساع الحرب الطائفية بشكل واضح منذ عام 2003 بعد غزو العراق وإزاحته من محور التوازن الاقليمي العربي ،  ودخول المليشيات الطائفية الوافدة وتناسلها داخليا وأشاعتها عقيدة التطهير والتمييز الطائفي بوشاح مذهبي عابر للدين والوطن والدولة والمواطن ،  لتفتح مسارح الحرب الطائفية من اوسع ابوابها ،  خصوصا ان العراق يشكل صمام الامان الاقليمي والعربي ،  واتسعت رقعتها الى سوريا عام 2011 من خلال اشتراك تلك المليشيات  في عمليات ممنهجة للتطهير الطائفي وقد اشار “اندروجيه تيلر ” في 1 نيسان 2014 في مقال نشر على موقع “معهد واشنطن  بعنوان (تورط  “حزب الله ” في سوريا يشعل نيران حرب طائفية في المنطقة ) ويغفل عن عمد ان الحرب قائمة بإدارة اقليمية دولية منذ عام 2003 وحتى لحظة كتابه هذا المقال ،  وقد أسهمت بشكل واضح في تمزيق النسيج الاجتماعي العراقي ونشر ثقافة القتل خارج القانون والتهجير ،  وأضحت نافذة ومشاركة في العمل السياسي الديمقراطي بالعراق ،  ولم يصفها الاعلام الغربي والناطق باللغة العربية بالتنظيمات الارهابية ولا تسلط الضوء  على جرائمها  وتشرعن وجودها في تضليل منظم يرتقي لسياسة  شد الاطراف .
ديمقراطية على اجنحة التضليل
يدخل العراق مسرحية الانتخابات الثالثة  على اجنحة الدم والجماجم والموت والحروب الداخلية والاضطهاد  والتلاعب بالقانون والفساد ونهب المال العام وانهيار الخدمات ،  وسيادة  نفوذ المليشيات ،  والإبادة الطائفية والتهجير والنزوح والفشل الوظيفي الشامل ،  وبالرغم من كل ذلك يتغنى ساسته الوافدون القابضون على كراسي السلطة  بالديمقراطية  والقانون والدستور ،  وفي طبيعة التوصيف وفقا للمؤشرات الدولية الكمية والنوعية ومؤشرات الاداء والأثر  يقبع العراق  بوجودهم في قاع قوائم التصنيف الدولي مما يؤكد ملحمة الفشل والتهديم للعراق  ،  وقد وصفته تقارير منظمة مساءلة الحكومة الامريكية (ان الحرب على الارهاب ارجعت العراق  الى القرون الوسطى عام 2009 ) ورغم  كل ذلك يمارسون ساسة اليوم  الكذب الانتخابي والسياسي والوقائي من المساءلة على انفسهم وعلى الرأي العام  ،  لفرض واقع وهمي مزيف وهيكلة عقول الرأي العام الخارجي ،  وفقا لنصائح وإجراءات شركات العلاقات العامة الامريكية المتعاقد معها من المال السياسي الفاسد ،  ولعل من ابرز مخرجاتها الصلبة  اغلاق انظار الرأي العام وتصوير العراق  بعين واحدة من خلال صناعه  دعاية هوليودية  منظمة لاغتيال ارادة ورأي الجمهور العراقي برمته  ، بعد ان ضمنوا احتضار وموت الرأي العام الداخلي بمعونة المجتمع الدولي الذي شرع الحرب والدمار بالعراق  ، ما أفقد شعبه حق التنمية والتطور من خلال تغييب ووسائل التعبير والوصول والتأثير والمطالبة بالحقوق ،  وهنا قتل العراق مرتين الاولى بغزوه واحتلاله  وتهديم دولته  وتفكيكها عام 2003 دون مبرر ،  والثانية بجعله الساحة الرئيسية لصناعة وتجارة الارهاب وتركه بلا ضوابط حاكمة ومساءلة شفافة تعتمد الاطر القانونية والمراقبة الفعالة ،  وأصبح بذلك  يتصدر الفشل والهمجية والفساد والانتهاكات في العالم ،  وبالرغم  من كل البصمات الرقمية الكارثية المجسدة بملايين المهجرين والمعتقلين والضحايا والمعوقين والأيتام والأرامل والعاطلين عن العمل ،  تصفه دوائر النظام الدولي ورئيس البيت الابيض بالعراق الديمقراطي بعد احد عشر عام على غزوه وتدميره .
يبقى التحسب والاستقصاء والبحث والتحليل مسارات القيادة والادارة الراشدة ، التي من خلالها يجري التحسب للمخاطر والتهديدات والعلاج والوقاية منها ،  لتحقيق التنمية الاجتماعية  وتنمية راس المال الاجتماعي والمادي والبشري والذي يعود بتنمية راس المال الحكومي العامل على صناعة الانجاز الوطني  لتحقيق التنمية المستدامة وحفظ حقوق الاجيال ،  وخلافا لذلك وفي ظل الحرب الطائفية والفوضى والكذب والتضليل والهروب الى الامام وتلميع الكارثة بمصطلحات وهمية مزيفة ،  فان القادم ينذر بالمخاطر الزاحفة والأزمات المركبة  والفوضى الشاملة التي اضحت تهـــــــدد الكل بلا استثناء .

اختتم مجلس الأمم المتحدة لحقوق الانسان دورته الخامسة والعشرون في 28 مارس/اذار 2014 في جنيف حيث ألقت بضعة دول كلمات ختامية، واعطى رئيس المجلس الحقّ لمنظمتين غير حكوميتين لألقاء بيان ختامي ايضاً. وقد القت السيدة دانييلا دونغيز الباحث الأقدم في مركز جنيف الدولي للعدالة البيان الأخير في دورة المجلس. وذكرّت السيدة دونغيز المجتمع الدولي بأهمية التمسك بالمبادئ الأساسية العالمية حقوق الإنسان، وأعربت عن عميق قلق المنظمات غير الحكومية في ضوء استمرار انتهاكات حقوق الإنسان تحت ذريعة مكافحة الارهاب في العراق واصفة الحكومة العراقية بأنها تشنّ حرباً ضد الشعب، ادت الى خسائر كبيرة والى حدوث أكبر أزمة نزوح منذ الغزو غير الشرعي للعراق في عام 2003 .

كما انتقدت الفشل الدولي في تحديد المسؤولين عن الغزو وتقديمهم للمسائلة. وتناولت الكلمة ايضاً عدم اتخاذ إجراءات في ضوء الانتهاكات المستمرة لإسرائيل لحقوثق الشعب الفلسطيني وتنصلها عن التزاماتها بما فيها التغيب عن المجلس، ودعت باسم المنظمات غير الحكومية المجلس لكي يظل متسقا في أحكامه، وملتزما بإنفاذ العدالة وأن يكون يقظا للسعي وراء الحقيقة.


ترجمة النص الكامل للبيان:

شكرا السيد الرئيس،

مع الاقتراب من نهاية هذه الدورة، نود أن نعرب باسم كل المنظمات غير الحكومية عن احترامنا للعمل الهام، ونكرر تعاوننا الكامل مع هذه الهيئة.

وكما بينت المفوضة السامية لحقوق الانسان في بيانها الافتتاحي أن عالمية حقوق الإنسان هي أحد المبادئ الأساسية للعلاقات الدولية. وكلنا يجب علينا أن نعمل معا لتحقيق هذه الغاية ولا نسمح لأنفسنا أن نتأثر بأي قوة أو نفوذ أو مصالح.
نشعر كمنظمات غير حكومية بقلق عميق إزاء بعض البلدان التي لايزال المسئولون فيها عن انتهاكات حقوق الإنسان بمنأى عن العقاب بحجة مكافحة الإرهاب، كما هو الحال بالنسبة للعراق، التي تخوض فيها الحكومة حربا ضد مواطنيها مما أدى إلى حدوث أكبر أزمة نزوح منذ الغزو غير الشرعي في عام 2003. ونحن نشعر بالقلق أيضا إزاء الافتقار إلى المسائلة عن النتائج المترتبة على الغزو نفسه، والذي يشكل انتهاكا للقواعد الأساسية للقانون الدولي ونتائجها الكارثية التي دمرت الحالة الاجتماعية والاقتصادية في البلاد على جميع المستويات.

وثمة مسألة خطيرة مقلقة للغاية وهي تتعلق بالفشل في معالجة مسألة تقرير المصير (للشعب الفلسطيني)، فضلا عن استمرار عدم تعاون إسرائيل مع المجلس، 
وتتحملالمجموعة الإقليمية لدول أوربا الغربية مسؤولية خاصة. فقد أدت سياسة إسرائيل الاستعمارية والعنصرية منذ أمد بعيد إلى انتهاكات مستمرة وجسيمة فيما يتعلق بحقوق الإنسان، ونحن نأمل أن إدراج اسرائيل في المجموعة الإقليمية لدول أوربا الغربية سوف يؤدي إلى تغيير حقيقي في سياستها في مجال حقوق الإنسان وفي هذا المجلس أيضا.

سيادة الرئيس، إن تطبيق معايير مزدوجة في التصدي لانتهاكات حقوق الإنسان يؤثر تأثيرا عميقا في مصداقية التزام أولئك الذين يريدون أن يكونوا في طليعة النضال من أجل حقوق الإنسان. وفي هذا الصدد، فإننا ندعو هذا المجلس أن يظل ثابتا في تطبيق أحكامه، ملتزما بتنفيذ العدالة ويقظا في السعي وراء الحقيقة.


الغضنفري يلتحق بقافلة رجال الشمس

أ.د. سيّار الجَميل
الأحد 30/03/2014
 غادرنا دون رجعة ، اثر اغتيال غادر اثيم ، الصديق العزيز ابن الموصل الحدباء الاعلامي العراقي المتميز الاستاذ واثق الغضنفري ، اذ استشهد مقتولا بالرصاص قرب جامعة الموصل عصر يوم 27 آذار / مارس 2014 ، ليلحق بقافلة الراحلين العراقيين الابرار الذين سبقوه الى دار الخلود . لقد قتل غيلة وغدرا من دون أي ذنب اقترفه ، ولا أي جرم قام به سوى تميزّه كمثقف وكاتب اعلامي هادئ صبور حليم متواضع ، خدم مدينته وبلاده على مدى سنوات وهو يعّرف بتراث اهله العراقيين ومجتمعهم وقيمهم وشيمهم ، وقد نشر العديد من المقالات في الصحف .. وكان ملتصقا ببيئته ومدينته ام الربيعين ، يتنّقل بين ازقتها ، ويعّرف العالم ببيوتاتها وتواريخها ومعمارها واهلها القدماء ، اذ كان يقّدم برامجه الوثائقية والتسجيلية والميدانية من كل من قناتي الموصلية وسما الموصل . ولقد اجاد كثيرا في نقل الصورة التعبيرية عن التراث اذ كنت ولم ازل اعده من الاعلاميين العراقيين القلائل الذين امتازوا بالتصاقهم بمحلياتهم وبيئاتهم ، فكان مثقفا عضويا له قوة ارتباطه بمجتمعه الذي نجح في توصيف جوانب حية من اصالته وقوة ابداعاته ومواريثه الخصبة .
يقول الاخ لقمان الشيخ في مقال له بعنوان " قناة الموصلية الفضائية كادت أن تكون الضحية ..!! " : " وبرامج أتابعها واسعد بها عن تاريخ وذكريات يسجلها ويقدمها السيد واثق ممدوح الغضنفري الذي يتطرق إلى أحداث وعادات يمثلها المجتمع الموصلي , بلهجة مدينتنا الذي هي طابع خاص بنا.. وكان ألمي وأسفي على فقدان كادر شاب , كان يصعد بنجاح وتفوق في طريقة عرضه ولقاءه مع جمهور الموصل الذي أحبه واعتز بتفوقه , هو الشاب ( مازن البغدادي ) الذي اغتالته يد آثمة , لا سبب آو ذنب ارتكبه , سوى عداء الإرهاب لكل مظهر وعمل يغاير سلوكه لتقدم و نجاح أي شكل " !
واثق ممدوح الغضنفري ولد بالموصل عام 1962 ، وهو سليل اسرة موصلية قديمة معروفة ، ويقول المؤرخ ازهر العبيدي في موسوعته عن عوائل الموصل قائلا عن اسرة الغضنفري : " الغضنفري : نسبة إلى لقب " غضنفر " الذي أطلقه العثمانيون على أحد أجدادهم لشجاعته . ويقال انّه من ألقاب جدّهم مالك الأشتر النخعي الذي يرجعون في أصلهم إليه . عرف أبناء هذه الأسرة بشغلهم المناصب الإدارية المهمة منهم إبراهيم كمال احمد الوزير في العهد الملكي واللواء ياسين حسن نائب قائد القوات العراقية في حرب فلسطين 1948 .. " وغيرهم من الرجال المعروفين .
لقد نشأ الفقيد في مدينة الموصل ودرس في مدارسها الابتدائية والثانوية ، وحصل على غرار اترابه في جامعة الموصل على شهادة الباكالوريوس في الادب الإنكليزي عام 1983م ، ولم يكتف بها ، بل ثابر لاحقا ، وحصل على شهادة الباكالوريوس في القانون عام 2000م. وعانى واثق على غرار ابناء جيله من السنوات العجاف ، أي سنوات الحروب والحصار ، وقد عرف بين اصدقائه بأمانته ، وصراحته ، وطيب روحه ، وسرعة بديهيته ، وحسن معشره ، وخفة ظله .. وقد عرف في السنوات الاخيرة بتقديمه برامجه التلفزيونية الناجحة التي نالت اعجاب الناس ، اذ خصصها في التعريف بتراث الموصل وتقديمه لها باللهجة الموصلية المحببة التي تمتاز يخصوصيتها ، وقد نجح في ايصال رسالته باسلوب سهل المذاق وببساطة الالقاء ، وسحر المحتوى .. فضلا عن امانته في نقل النصوص ، اذ كان يؤدي الامانات الى اهلها ، فان اخذ من كتاب يذكر صاحبه ، وان ساعده مؤلف او مؤرخ او اديب او أي مثقف .. فهو لا ينسى ذكره ابدا على عكس غيره من الاعلاميين الذين يستنسخون موادا وينسبونها الى انفسهم وهم يلقونها على الناس !
عرفت الفقيد منذ سنين ، وكان دائم الصلة بي تلفونيا ، فعرفت فيه الوفاء والاخلاص والتواضع وكل الطيبة .. وقد حدثني في المرة الاخيرة قبل قرابة اسبوعين وكان يكلمني تلفونيا بصحبة الاخ الاستاذ محمد الجليلي ، وطلب مني تزويده ببعض المعلومات التاريخية عن الموصل ابان القرن الثامن عشر على عهد انتصارها العظيم على جيوش نادرشاه الغازية اثر الحصار التاريخي الذي فرضته عام 1743 ، وطلب تزويده بصور وبعض الخرائط القديمة للموصل على وجه السرعة كي يبدأ تصوير برنامج من حلقات تحت اسم " رجال الشمس " يستعيد من خلاله ذكرى الايام الخالدة للموصل في انتصارها على اجتياح جيوش نادرشاه العراق ، وكان ذلك البرنامج حلم واثق منذ زمن طويل .. فأرسلتها له ، ولقد طلبت منه امانة ، وبشكل شخصي ، ان يحترس ، واوصيته ان يأخذ حذره من الاثمين .. فأجابني – رحمه الله - " لنا الله ... " قلت له : حرسك الله ، فشكرني وكانت اخر كلماته لي انه سيعمل على احياء روح البطولة في استعادته ذكرى انتصار الموصل ضد نادرشاه ، وحثّني على اعادة اصدار طبعات اخرى من كتابي عن ذلك الحصار الرهيب والذي كنت قد نشرته قبل خمس وعشرين سنة !
علينا ان نتساءل : لماذا قتلوا واثق الغضنفري اذن ؟ ومن كان وراء تصفيته ؟ ومن ذا الذي له مصلحة ليس في القضاء عليه حسب ، بل في استئصال كلّ مثقف جاد ، او اعلامي متميز ؟ ولماذا لحق واثق بقافلة الراحلين من رجال الشمس ؟ ربما يقول البعض ، بأن حاله حال الاخرين من الضحايا العراقيين الذين قضوا وتمت تصفيتهم منذ اكثر من عشر سنوات .. وربما يخاف البعض عن اعلان موقفه خشية الحالة المأزومة التي يمر بها العراق . ولكن اغتيال واثق ما هو الا هدف قصد الى تحقيقه اولئك الذين ارادوا كتم صوته الى الابد ومن اجل اغتيال الحلم الذي يحمله واثق .. لا شيء آخر ، فهم يدركون ادراكا حقيقيا ، ان تأثير استعادة ذكرى رجال الشمس وتداعياته سيكون كبيرا على كل العراقيين .. لقد رحل واثق قبل اوانه ، وقبل ان يحقق حلمه ، ولا ادري ان كان قد بدأ بتسجيل اية حلقة من حلقات " رجال الشمس " ! ؟ اكثر من عشر سنوات والعراق يخسر خيرة ابنائه ورجاله ونسوته من دون أي علاج .. اكثر من عشر سنوات ، ومشروع القتل والتهجير والاقصاء والاغتيالات والقمع يجري تحت مسمع ومشهد حكومة عاجزة ، والبعض يتهمها بالضلوع او السكوت على ما يجري ..
ان قتل واثق بمثل هذه الطريقة ضمن الطرق المتعددة المستخدمة في قتل العراقيين وراءها اسباب ربما سياسية ، لم يشعر بها الفقيد ، او طائفية لم يعر أي اهتمام لها ، وربما جهوية وتاريخية ، فلقد ازداد خصوم اهل الموصل هذه الايام نظرا للدور البطولي الذي وقفته الموصل ضد الغزاة على امتداد زمن طويل . ولقد عانى اهل الموصل كثيرا منذ الايام الاولى بعد الاحتلال الامريكي ، وما زالوا يعانون من فقدان الامن ومن هيمنة العصابات ومن سوء تعامل افراد الجيش مع الناس في الشوارع والاسواق وعلى الجسور وعند البوابات وفي المحال والمحلات وفي الاحياء وكل المؤسسات .. وتعيش كل من المدينة واطرافها في كل المحافظة حالة يرثى لها من الاهتراءات وكل الانقسامات .. ولم تلح في الافق اية بوادر استقرار . ولا أي تقدم على مستوى الخدمات . ولقد عاشت الموصل على امتداد التاريخ الاسلامي ، وهي لا تعرف أي معنى للطائفية ، ولكنها اقحمت في مجاله اثر عام 2003 من دون مبرر .
وأخيرا ، عتبنا كبير جدا على وسائل الاعلام العراقية المختلفة والتي لم تهتم ابدا بالمصرع المأساوي للشهيد واثق مقارنة باهتمامها بغيره .. وكأنه ليس زميلا اعلاميا عراقيا فقده العراق بعد ان كان قد خدمه بكل حرص وامانة واخلاص ، ودفع حياته ثمنا لحرية شعبه ورقي ابنائه ما هذا التصّرف ؟ ما هذه الازدواجية ؟ وهل هو مجرد اهمال ، ام انه تجاهل عن قصد ؟ اننا اذ نؤبن الصديق الشهيد واثق الغضنفري ورحيله عنا ظلما وعدوانا .. فإننا نعلن عن تنديدنا الصارخ بقتل هذا الرجل وقتل كل ابناء العراق ، ونطالب بالتحقيق في قتله والوصول الى القتلة لمعرفة من يكونوا ومن يستتر من ورائهم للقضاء ليس على الغضنفري ، بل لإسكات صوته ، ومحوه بإغلاق الابواب على رجال الشمس .. ولكن صوته سوف لن يموت ابدا ، وسيحمل الراية غيره من رجال الشمس الذين ستلدهم ام الربيعين آجلا ام عاجلا .. رحم الله الفقيد الشهيد ، واعان عائلته الكريمة واولاده الصغار ، واسكنه فسيح جنانه وانا لله وانا اليه راجعون .

www.sayyaraljamil.com
وايضا على صفحتيه الفيس بوك وتويتر 


  • هيفاء زنكنة

    مجزرة بهرز وأخطار الإنفجار الجديد

    March 31, 2014
    غالبا ما تكون عناوين الصفحة الرئيسية او نشرات الاخبار، في اجهزة الاعلام الجادة، مؤشرا معقولا الى أبرز الاحداث الجارية في بلد ما. يلي ذلك في الاهمية مقالات التحليل والرأي المرتكزة على قراءة خلفيات الاحداث وما وراء الخبر لتزيد او تقلل، حسب منظور الجهة الاعلامية ومدى مصداقيتها، من أهمية الخبر. ولعل ما يساعد المتابع للاحداث على التأكد من مصداقيتها، وجوده في البلد ذاته الذي تجري فيه الاحداث، بشرط تمكن الصحافيين المستقلين من حرية الحركة وتوفر المنبر الحر لهم. هذه الشروط غير متوفرة للصحافي والاعلامي العراقي. فآلات تكميم الافواه، المتمثلة بالتهديد والضرب او القتل، تترصده اينما توجه، كما ان تهمة الارهاب وعقوبتها الاعدام، اقرب اليه من حبل الوريد. أثنان من الاعلاميين تم اغتيالهما، في الاسبوع الماضي، هما الاعلامي محمد بديوي الشمري الذي اغتيل في بغداد والصحافي واثق الغضنفري الذي أغتيل في مدينة الموصل. وسبقهما المئات من العاملين في اجهزة الاعلام منذ الغزو في عام 2003.
  • مواطنون عراقيون من الدرجة الرابعة

    هيفاء زنكنة
    March 24, 2014
    قد يوجد في بعض الدول تصنيف غير واضح في درجة المواطنة، فيحتج المظلومون بانهم يعاملون باعتبارهم مواطنين من الدرجة الثانية. هذا التصنيف غير المقبول في حقوق المواطنة وصل، في العراق، حدودا لا يمكن تصورها عقليا. اذ بالامكان تصنيف المواطنة الى اربع درجات وفق امتياز وكيفية 'توفير الأمن'. فتوفير الأمن لـ 'الموظفين الأمريكيين' العاملين في العراق يختلف عن توفير الامن لساسة 'العراق الجديد'. كلاهما يختلف عن توفير الأمن للمواطن العادي. كما ان توفير الأمن للمواطن المقيم في معظم محافظات العراق، يختلف عن توفير الأمن للمواطن المقيم في المحافظات الغربية مثلا. وهو تقسيم فريد من نوعه، حيث المفترض، في ارجاء المعمورة، ان توفير الأمن له معنى واحد وتطبيق واحد لجميع المواطنين. ينعكس هذا التقسيم، بالضرورة على حقوق المواطن، عموما ودرجة 'مواطنته' من ناحية ودرجة تقييمه كانسان، من الدرجة الاولى او الثانية، كما في الدول المبنية على التمييز العنصري والديني والمذهبي من ناحية ثانية. أنه، باختصار شديد، تفتيت التفتيت.
  • انهم يشرعون قانونا لوأد العراق

    هيفاء زنكنة
    March 17, 2014
    لماذ أقر مجلس الوزراء العراقي القانون الجعفري للاحوال الشخصية ومرره الى مجلس النواب للمصادقة عليه؟ فلنسمع الجواب من أكثر المتحمسات له. تقول سوزان السعد، عضوة البرلمان عن حزب 'الفضيلة'، لأنه 'ضروري'. وعند سؤالها عن ضرورة تزويج الطفلة بسن التاسعة وما أقل، ومخالفته للقوانين العراقية والدولية، قالت: 'ان الشرع الالهي هو العدالة الانسانية'. تذكروا أن المفترض ان يكون وجود سوزان السعد في البرلمان تمثيلا ايجابيا للمرأة، او على الاقل ان تقف بجانب المرأة عند الشدة، خاصة وان المتضرر الاول من القانون الجديد هو الطفل والمرأة. الا ان موقفها يذكرنا بالمثل الغربي الساخر القائل: 'ما الحاجة للأعداء عند وجود حلفاء مثلها!'
  • لا أمرأة آمنة في العراق

    هيفاء زنكنة
    March 10, 2014
    سيناقش في احدى قاعات البرلمان البريطاني، مساء اليوم 11 آذار 2014، تقرير منظمة 'هيومان رايتس ووتش'، الحقوقية الدولية، الصادر أخيرا، عن اعتقالات وتعذيب واغتصاب النساء العراقيات. كما ستقدم احدى النساء المعتقلات، سابقا، من قبل الاحتلال، شهادتها. عنوان الأمسية هو 'لا أمرأة آمنة في العراق'، وستكون بدعوة من جيريمي كوربون، عضو البرلمان عن حزب العمال، بالاشتراك مع منظمة ' تضامن المرأة العراقية ' وتحالف 'أوقفوا الحرب' البريطاني.
  • انه العراق الذي نعرفه

    هيفاء زنكنة
    March 3, 2014
    في كنيسة قديمة يصفها كثيرون بانها الأجمل بين كنائس لندن، جلس مئات العراقيين والعرب والاجانب، ليصغوا بقلوبهم الى قصة العراق، يرويها الحكاة مزامير وموسيقى. جمعتهم أمسية نظمتها مجموعة 'تضامن المرأة العراقية'، احتفاء بثقافة وتراث الشعب العراقي، وتعبيرا عن سعي العراقيين الدائم الى بث روح الأمل في مسيرتهم نحو السلام والعدالة، على الرغم من كل الكوارث اليومية التي يعيشونها.
  • العراق: عقود السلاح تخرس الافواه محليا ودوليا

    هيفاء زنكنة
    February 24, 2014
    نهب المال العام مستمر في العراق بلا انقطاع، متجليا باشكال ومستويات متعددة، بعضها معلن كعقود ومشاريع، لفرط ضخامتها، تحسدنا عليها دول العالم أجمع، لكنها بالحقيقة عقود وهمية، وبعضها الآخر خفي يمرر على الناس عبر مقايضات السياسيين ومدراء المؤسسات، وطبقة المسؤولين واتباعهم واقاربهم ووكلائهم، في داخل وخارج العراق.
  • الامم المتحدة تكاد تموت قلقا على العراق

    هيفاء زنكنة
    February 17, 2014
    منذ عقود والامم المتحدة قلقة على العراق. هكذا تنص التقارير والتصريحات تلو التصريحات الصادرة من مختلف منظمات الامم المتحدة، بدءا من اليونسكو واليونسيف الى مجلس حقوق الانسان ويونامي (بعثة الامم المتحدة في العراق). وقلق الامم المتحدة، بحد ذاته، يثير القلق، خاصة وان بعض ما يصيب الشعب العراقي، هو نتيجة سياسة الامم المتحدة وما تنفذه من قرارات، بحق الشعوب، لصالح القوى العظمى المهيمنة. وان اختزلت القوى العظمى، حتى فترة قصيرة، الى قوة عظمى واحدة وهي الولايات المتحدة.
  • تعيين نيكلسون مفوضة تجارية: حقوق الانسان ام عقود النهب؟

    هيفاء زنكنة
    February 10, 2014
    أعلنت الحكومة البريطانية، يوم 31 كانون الثاني/يناير الحالي، تعيين البارونة أيما نيكلسون مفوضة لرئيس حكومة المحافظين لزيادة التجارة والتعاون الاقتصادي بين المملكة المتحدة والعراق . تعليقا على التعيين صرحت نيكلسون بان العراق يتمتع 'باقتصاد حيوي ومزدهر وداعم كبير للصناعة والتجارة البريطانية.. علينا أن نضمن أن المملكة المتحدة تفهم هذا وتستفيد من الفرص الهائلة التي يعرضها علينا العراق'. فمن هي البارونة أيما نيكلسون ولم اختيارها، دون غيرها، لهذا المنصب المهم تجاريا واقتصاديا والذي باركه السفير البريطاني لدى العراق، سايمون كوليس قائلا بان 'نيكلسون ستجلب ثروة من الخبرة في العمل في العراق من خلال دورها كرئيس تنفيذي للمجلس التجاري العراقي- البريطاني المشترك، وان تعيينها سيعزز العلاقات التجارية بين بلدينا'؟ وهل دورها في المجلس التجاري هو الذي حدد مسألة تعيينها؟
  • النظام العراقي والحرب على الشعب

    هيفاء زنكنة
    February 3, 2014
    هناك حالة برلمانية تستعصي على الفهم في العراق الجديد او لعل الاصح القول الا في العراق الجديد. ففي كل برلمانات العالم، يتم استدعاء النواب للاجتماع الفوري حالما تحدث أزمة أو كارثة تستدعي التشاور واتخاذ موقف ما من الأزمة. فوظيفة البرلماني، كما هو معروف، هي تمثيل الناخبين والتعبير عن مطالبهم وطموحاتهم. وللحقيقة نقول ان الناخب العراقي الذي شارك بإنتخاب النواب، ورفع اصبعه البنفسجي، عاليا، في الهواء، كان على أمل بان يضعوا حدا لشقائه وبؤسه، حالما يتواجد ساسة شرفاء يخلصونه من القتل اليومي وانعدام الخدمات.
  • حتى آخر مواطن عراقي!

    هيفاء زنكنة
    January 27, 2014
    منذ جلاء قوات الاحتلال العسكري الامريكي من العراق، في عام 2011، بعد ان اوهنتها ضربات المقاومة المسلحة، والنظام الحاكم، يتأرجح ما بين الادعاء بالسيادة والاستقلال الوطني الكامل من كل تدخل أجنبي وما بين التوسل بالادارة الامريكية للتدخل من جديد.
  • جيش يفترس أهله في عراق بلا قاعدة

    هيفاء زنكنة
    January 20, 2014
    كشفت وزارة الدفاع العراقية، عن قيام القوة الجوية باكثر من 230 طلعة جوية ضربت فيها 30 موقعا 'ارهابيا' في الانبار. ولمن لا يعرف الأنبار او لمن قد يتوهم بان الطلعات الجوية هي ضد العدو الصهيوني أو المحتل الانكلو امريكي الذي سبب ما يقارب المليون ضحية، ومسح ذاكرة الشعب الثقافية ونهب البلاد وخرب البنية التحتية، أو انها لحماية حدود البلد من تدخلات الدول الاقليمية وقصفها للقرى الحدودية، اقول ان هذه الطلعات التي يشنها 'الجيش العراقي الباسل' بقيادة نوري المالكي 'القائد العام للقوات المسلحة'، وبصمت أو تمثيلية انسحاب وعودة 'مكونات' العملية السياسية الى البرلمان، اقول ان الانبار محافظة واقعة غرب العراق ومن اهم مدنها الرمادي والفلوجة

    .
  • بحثا عن الحقيقة وراء قصف المدن وتهجير السكان بالعراق

    هيفاء زنكنة
    January 13, 2014
    لنبدأ بتلخيص الصورة الرسمية في داخل وخارج العراق: نظام نوري المالكي، أمين حزب الدعوة ورئيس الوزراء (من بين مناصب عدة)، يستغيث بامريكا متوسلا التزود بالاسلحة المتطورة، لتخليصه من ارهاب داعش (دولة العراق الاسلامية في العراق والشام). وزير الخارجية زيباري يبلغ أمريكا، رسميا، بان العراق بحاجة اليها في مجال التحليل المخابراتي والمراقبة ووجود المستشارين (كأن اللجان الأمنية والعسكرية المشتركة غير كافية ). متحدث رسمي يطالب أمريكا بارسال فرق خاصة لمحاربة داعش. أيران تتبرع بالمساعدة لمكافحة داعش بينما تسارع روسيا الى تزويد النظام باسلحة ضمن واحدة من اكبر صفقات الفساد فضائحية، لمقاتلة داعش.

Disclaimer

Articles published on this site do not necessarily reflect the opinion of WSIUI or its members


المقالات المنشورة على هذا الموقع لا تعكس بالضرورة آراء منظمتنا أو أعضاء منظمتنا


Samarra Minrate built in 852 AD

Samarra Minrate built in 852 AD
Building of 1 500 massive police station !
From the angle of the photo, it is possible to calculate that the complex is being built at E 396388 N 3785995 (UTM Zone 38 North) or Lat. 34.209760° Long. 43.875325°, to the west of the Malwiya (Spiral Minaret), and behind the Spiral Cafe.
While the point itself may not have more than Abbasid houses under the ground, it is adjacent to the palace of Sur Isa, the remains of which can be seen in the photo. While the initial construction might or might not touch the palace, accompanying activities will certainly spread over it.Sur Isa can be identified with the palace of al-Burj, built by the
Abbasid Caliph al-Mutawakkil, probably in 852-3 (Northedge, Historical Topography of Samarra, pp 125-127, 240). The palace is said to have cost 33 million dirhams, and was luxurious. Details are given by al-Shabushti, Kitab al-Diyarat.
Samarra was declared a World Heritage site by UNESCO at the end of June. The barracks could easily have been built elsewhere, off the archaeological site.--
Alastair Northedge Professeur d'Art et d'Archeologie Islamiques UFR d'Art et d'Archeologie
Universite de Paris I (Pantheon-Sorbonne) 3, rue Michelet, 75006 Paris
tel. 01 53 73 71 08 telecopie : 01 53 73 71 13 Email :
Alastair.Northedge@univ-paris1.fr ou anorthedge@wanadoo.fr