TADHAMUN تـضـامـن

Tadhamun (solidarity) is an Iraqi women organization, standing by Iraqi women's struggle against sectarian politics in Iraq. Fighting for equal citizenship across ethnicities and religions, for human rights, and gender equality.

جمعية تضامن تدعم المساواة في المواطنة بغض النظر عن الأنتماء الأثني أو الديني وتسعى من أجل العدالة الأجتماعية و حماية حقوق الأنسان في العراق
Petition sign and circulate:

Release Iraqi women hostages, victims of terrorism themselves

بعيدا عن الوطن؛ حراك التضامن مع الوطن فنا، شعرا وكتابةً
Away from Home; Memory, Art and women solidarity: you are invited to an evening of poetry and music 22/3/2017 18:30 at P21 Gallery London click here for more details
___________________
Public meeting at The Bolivar Hall, London Sat.14/5/2016 at 15:00 IDPs : Fragmentation of Cultural and National Identity



-------------------------------------------

Protest the suffering of Iraqi Christians: No to terrorism No to state terrorism.Hands off our minorities. Hands off our people. Shame on the human rights violators on all sides. Assemble 11:30 on 28/7/14 near Parliament Square, near Westminister tube station London. For more past events click here

-----------------------------------------------------------------------------------------

Useful links






Halt All Executions! Abolish The Death Penalty!

We women of Tadhamun condemn the persisting practice of arbitrary arrests by the Iraqi security forces. We condemn their arrests of women in lieu of their men folk. These are 'inherited' practices. We are alarmed by credible media reports of the Green Zone government’s intentions of executing hundreds of Iraqi men and women.


For more info click here
--------------------------------------------------------------


--------------------------------------------------------------
Professor Zaineb Al Bahrani of Columbia University NY speaking at a our meeting on the destruction/damage to historical sites in Iraq

On youtube: Part1
Part 3
Part4
One more video:



Human Rights Watch: No woman is Safe

Monday, July 2, 2007

أين أنت يا أوميد مدحت مبارك؟

واع - عاصم الفياض
2007-06-21 5:42:15
في بلد أمسى فيه من الصعب أن يُصدم احد بمشاهدة أية جريمة مهما كانت بشاعتها، لأن ما يشهده العراق من سيل الجرائم جعل حدوث الجرائم ومتابعتها أمراً روتينياً، ومع ذلك وفي هكذا أجواء صُدم العراقيون والعالم بالصور المروعة لضحايا دار الأيتام التي بثتها شبكة CBSالأمريكية، وبغض النظر عن دوافع الأمريكان الذين هم سبب كل رزايا العراق والعراقيين، نضع أمام القارئ ثلاث ملاحظات
أولاً -في عام 2001 أمر صدام حسين بأن يتولى كل وزير في الحكومة مسؤولية أحد دور الدولة الخاصة برعاية الأيتام وبشكل شخصي، ولكون الدار "الفضيحة" كانت للأيتام من ذوي الاحتياجات الخاصة (المعوقين) ولكون هؤلاء بحاجة إلى رعاية اجتماعية وصحية، كُلف وزير الصحة (الكردي) الدكتور أوميد مدحت مبارك برعاية الدار بشكل مباشر من قبله، وقد كانت لي فرصة زيارة الدار في أواخر عام 2002 وخلال شهر رمضان، وقد وجدت مستوى مدهش من الرعاية بالرغم من وجود حصار مجرم استنزف موارد الدولة:
الدار مجهزة بمولدة كهرباء لتأمين التيار الكهربائي خلال ساعات القطع المبرمج بسبب الحصار - ساعتين نهاراً وساعتين ليلاً

· جميع غرف الدار مجهزة بمكيفات هواء.
· تجهيزات وفرش لأسرة الأيتام وسجاد للأرضيات من أفضل الأنواع.
· الدار تحوي مطبخ وغرفة طعام مجهزة بأفضل التجهيزات.
· برادات لحفظ الأطعمة الطازجة والمجمدة (مليئة) إضافة لمخزن الأغذية الجافة.
· كادر طبي واجتماعي مؤهل لعلاج ومساعدة الأيتام تصل لحد إطعامهم أو تغسيلهم وتحميمهم، وتطوير مهاراتهم ومنها رسم بعض الرسوم الجميلة التي علقت في ذاكرتي.
· وجود الكثير من الألعاب الخاصة باللعب أو بتطوير الإمكانات.
· لكون الزيارة كانت في رمضان وجدت حلويات مرسلة من الوزير (وهي ليست الوجبة الأولى لمناسبة شهر رمضان) ولفت نظري إنها مجهزة من محلات أبو عفيف (ويعرف البغداديون بأنها أفضل أنواع الحلويات في بغداد)، إضافة
لملابس شتوية جديدة مهيأة للتوزيع على النزلاء مع حلول عيد الفطر
وللأسف لم أحاول الحصول على بعض الصور للدار، حيث كان يرسل تقرير معزز بألبوم للصور عن حالة الدار إلى ديوان رئاسة الجمهورية دوريا
ً.
2. ثانياً -أول مأساة تعرضت لها الدار كانت أبان السقوط وأعمال النهب التي سهلتها قوات الاحتلال الأمريكية، فنُهبت حتى أسرة الأيتام، ولولا الخيرين من أهل المنطقة لكانت الكارثة كاملة، وعندما يتحدثون الآن عن 24 نزيل فقط فهذا يعني انخفاض كبير بالأعداد والتي لا نعرف لها سبباً (ويفترض بالمنظمات الدولية التحقق من ذلك ).
ثالثاً- الدار المنكوبة تقع مقابل جامع براثا الذي يتولاه الشيخ جلال الدين الصغير احد أقطاب الائتلاف العراقي الموحد، والذي كان يفترض به أن يرى من وجود هؤلاء الأيتام إلى جواره فرصة لأعمال الخير، فكفالة الأيتام من خير أعمال البر، لكنه لم ينتبه لذلك، غير أنه انتبه لمراب للباصات تابع لمصلحة نقل الركاب مجاور لدار الأيتام، وأوعز منذ أولى أيام الاحتلال بأن يسلم الإيراد المتحقق من عمل الباصات لأتباعه لتغطية "نفقات الجامع"؟

فأين أنت يا دكتور أوميد لترى الصور المروعة للأطفال الأيتام اللذين كانوا برعايتك؟، ولتسمع تصريحات سفيه الحكومة وزير العمل والشؤون الاجتماعية محمود الشيخ راضي المسؤول الجديد عن الدار في العراق
"الجديد "

assemalfaiad@yahoo.com

Disclaimer

Articles published on this site do not necessarily reflect the opinion of WSIUI or its members


المقالات المنشورة على هذا الموقع لا تعكس بالضرورة آراء منظمتنا أو أعضاء منظمتنا


Samarra Minrate built in 852 AD

Samarra Minrate built in 852 AD
Building of 1 500 massive police station !
From the angle of the photo, it is possible to calculate that the complex is being built at E 396388 N 3785995 (UTM Zone 38 North) or Lat. 34.209760° Long. 43.875325°, to the west of the Malwiya (Spiral Minaret), and behind the Spiral Cafe.
While the point itself may not have more than Abbasid houses under the ground, it is adjacent to the palace of Sur Isa, the remains of which can be seen in the photo. While the initial construction might or might not touch the palace, accompanying activities will certainly spread over it.Sur Isa can be identified with the palace of al-Burj, built by the
Abbasid Caliph al-Mutawakkil, probably in 852-3 (Northedge, Historical Topography of Samarra, pp 125-127, 240). The palace is said to have cost 33 million dirhams, and was luxurious. Details are given by al-Shabushti, Kitab al-Diyarat.
Samarra was declared a World Heritage site by UNESCO at the end of June. The barracks could easily have been built elsewhere, off the archaeological site.--
Alastair Northedge Professeur d'Art et d'Archeologie Islamiques UFR d'Art et d'Archeologie
Universite de Paris I (Pantheon-Sorbonne) 3, rue Michelet, 75006 Paris
tel. 01 53 73 71 08 telecopie : 01 53 73 71 13 Email :
Alastair.Northedge@univ-paris1.fr ou anorthedge@wanadoo.fr