TADHAMUN تـضـامـن

Tadhamun (solidarity) is an Iraqi women organization, standing by Iraqi women's struggle against sectarian politics in Iraq. Fighting for equal citizenship across ethnicities and religions, for human rights, and gender equality.

جمعية تضامن تدعم المساواة في المواطنة بغض النظر عن الأنتماء الأثني أو الديني وتسعى من أجل العدالة الأجتماعية و حماية حقوق الأنسان في العراق
Petition sign and circulate:

Release Iraqi women hostages, victims of terrorism themselves

بعيدا عن الوطن؛ حراك التضامن مع الوطن فنا، شعرا وكتابةً
Away from Home; Memory, Art and women solidarity: you are invited to an evening of poetry and music 22/3/2017 18:30 at P21 Gallery London click here for more details
___________________
Public meeting at The Bolivar Hall, London Sat.14/5/2016 at 15:00 IDPs : Fragmentation of Cultural and National Identity



-------------------------------------------

Protest the suffering of Iraqi Christians: No to terrorism No to state terrorism.Hands off our minorities. Hands off our people. Shame on the human rights violators on all sides. Assemble 11:30 on 28/7/14 near Parliament Square, near Westminister tube station London. For more past events click here

-----------------------------------------------------------------------------------------

Useful links






Halt All Executions! Abolish The Death Penalty!

We women of Tadhamun condemn the persisting practice of arbitrary arrests by the Iraqi security forces. We condemn their arrests of women in lieu of their men folk. These are 'inherited' practices. We are alarmed by credible media reports of the Green Zone government’s intentions of executing hundreds of Iraqi men and women.


For more info click here
--------------------------------------------------------------


--------------------------------------------------------------
Professor Zaineb Al Bahrani of Columbia University NY speaking at a our meeting on the destruction/damage to historical sites in Iraq

On youtube: Part1
Part 3
Part4
One more video:



Human Rights Watch: No woman is Safe

Tuesday, July 31, 2007

لا نهاية في الأفق: فيلم وثائقي حول احتلال العراق

No end in Sight a documentary film by Charles Ferguson about the war and occupation of Iraq.


من الانترنت إلى العراق.. كانت هذه هي رحلة تشارلز فيرجسون الذي أنتج وأخرج عمله الوثائقي الأول
"لا نهاية في الأفق" حول الأيام التي تلت الاحتلال الأمريكي إلى العراق والتحضيرات الأمريكية لحكم هذا البلد بعد غزوه"
يرسم الفيلم الوثائقي صورة دقيقة وناقدة بحدة لإدارة الولايات المتحدة للوضع العراقي بعد الإطاحة بالرئيس السابق صدام حسين في 2003، حيث يظهر الفيلم انعدام التحضير المسبق والقرارات المتسرعة والتحليلات غير الدقيقة وكمية هائلة من الأخطاء.
وقد أنتج وأخرج الفيلم فيرجسون، 52 عاما، والذي صرف عليه من ماله الخاص مليوني دولار.
وكان فيرجسون، وهو باحث كبير سابق في معهد بروكينجز، قد جمع ثروة كبيرة من بيعه لبرنامج FrontPage الخاص بتطبيقات الانترنت إلى شركة مايكروسوفت عام 1996 مقابل 133 مليون دولار.
وقد حاز فيلمه الأول على جائزة مهرجان "صاندانس" السينمائي والذي أسسه ويشرف عليه النجم الأمريكي الكبير روبرت ريدفورد ويعتبر قبلة صانعي الأفلام الوثائقية والمستقلة في العالم.

حاز الفيلم على جائزة مهرجان "صاندانس" السينمائي الذي أسسه روبرت ريدفوردشهادات سبعين شخصا
ويلقي الفيلم للمرة الأولى الضوء على النقاط الهامة في تاريخ الاحتلال الأمريكي والأخطاء التي ارتكبت في السنة الأولى للاحتلال وترتبت عليها انعكاسات خطيرة.
وقد استند الفيلم إلى شهادات سبعين شخصا شكلوا جزءا من هذه المرحلة الأساسية.
وتناول مخرجه ومنتجه فيرجسون بدقة القرارات التي اتخذتها السلطة المؤقتة للتحالف مثل تفكيك الجيش واجتثاث حزب البعث من الإدارات والمؤسسات الحكومية وفشل السلطة المؤقتة في منع عمليات النهب واسعة النطاق التي شهدتها بغداد بعيد سقوطها.
وكانت نتيجة هذه القرارات مدمرة، بحسب الفيلم. وكتبت صحيفة "فاريتي" في نقدها للفيلم أنه "حتى الجمهور الأكثر امتلاكا للمعلومات سيصاب بالذهول".
وأكد فيرجسون أن فكرة الفيلم ولدت نتيجة رد فعل على التغطية الإعلامية الخاطئة على حد قوله التي اعتمدتها وسائل الإعلام للحرب في العراق.
وقال لوكالة الصحافة الفرنسية إنه بصفته اختصاصيا في العلوم السياسية ويملك صداقات كثيرة بين خبراء في السياسة الخارجية شعر بالاستياء نتيجة نوعية التغطية. فيرجسون: أصبت بالذهول..
وقال فيرجسون إن "هناك عددا كبيرا من الكتب الجيدة حول العراق إلا أن عددا قليلا جدا من الأميركيين يخصصون ست أو ثماني أو عشر ساعات من وقتهم لمطالعة كتاب من 400 صفحة

أضاف أنه "لا يمكن تكوين فكرة عامة جيدة عن مشكلة معقدة عبر متابعة التلفزيون أو قراءة صحيفة".
وأقر فيرجسون باندهاشه من الحقائق التي وجدها خلال صنعه الفيلم وقال: "كنت على اطلاع على معظم الوقائع العامة لكن عندما علمت إلى أي حد كان تصرف الإدارة غبيا ومجنونا كدت لا اصدق" وذكر على سبيل المثال قرار رئيس السلطة الأميركية المؤقتة على العراق بول بريمر بتفكيك الجيش العراقي.
واعتبر هذا الإجراء في ما بعد احد أسباب تقوية حركة التمرد "إذ أن آلافا من الشبان العراقيين المدربين عسكريا بشكل جيد وجدوا أنفسهم من دون عمل، ما أسهم في انخراطهم في العمليات العسكرية ضد القوات الأمريكية الموجودة في العراق".
وقال فيرجسون إن "بريمر اتخذ هذا القرار بناء على توصيات وولتر سلوكومب (مستشار السلطة المؤقتة) في وقت لم يكن أي من الاثنين عاش من قبل في العراق، كما كان بريمر قد تسلم منصبه قبل تسعة أيام فقط".
وتابع قائلا إنه "حصلت أمور عديدة من هذا النوع" نافيا سهولة توجيه الانتقادات إلى الإدارة الأمريكية برئاسة جورج بوش بعد مرور وقت على حصول الأحداث، حيث قال فيرجسون إن "غالبية الخبراء كانوا يدعون إلى اعتماد نهج مغاير حتى قبل هذه الأحداث".
محاسبة رامسفيلد وولفوفيتز

وقال إن السؤال الأساسي المطروح هو حول ما إذا كان يفترض أن يحاسب مهندسا الحرب الأساسيان وهما وزير الدفاع الأمريكي السابق دونالد رامسفيلد ومساعده بول ولفوفيتز يشار إلى أن المسئولين السابقين رفضا الإدلاء بأحاديث لفيرجسون لإدراجها في الفيلم.
وقال المخرج: "لا شك أن التاريخ سيحكم عليهما بقسوة وقد بدأ ذلك منذ الآن.. إلا أنني أتردد في التوصية أو في اقتراح ملاحقات قضائية في قرارات تتعلق بالسياسة الوطنية مهما كان اثر هذه القرارات كارثيا". ".

وردا على سؤال عما إذا كان فيلمه كشف حتمية اتخاذ إجراءات قد تؤدي إلى إقالات مسئولين قال فيرجسون "هل الإهمال إلى حد يصعب تصديقه والغباء يستدعيان مثل هذه الخطوة؟ لا أعلم.. لا أعلم حقا
ADC Film Review:"No End in Sight" Offers Insight into IraqContact: Laila Al-Qatami ADC Communications Director 202-244-2990 laila@adc.org Washington, DC July 31, 2007 At a time when Americans are struggling to make sense of what is happening in Iraq, comes the film "No End in Sight." This 102-minute film details the historical and political factors that precipitated the 2003 US invasion of Iraq, and the lasting repercussions of policy decisions about the war and reconstruction efforts made by a handful of US officials in 2003. First-time director Charles Ferguson, 52, used approximately $2 million of his own money to make "No End in Sight." In the film, Ferguson, who holds a PhD in Political Science from the Massachusetts Institute of Technology (MIT) and is a former Brookings Institute Scholar, presents a forthright account of US policy decisions and subsequent consequences for Iraq and the Iraqi people. The film has been awarded the Special Jury Prize at the Sundance Film Festival and is currently playing in select theatres (see list below). More than 200 hours of interviews with high ranking US officials, senior UN diplomats, Iraqi civilians, journalists, American soldiers, and prominent analysts, went into making "No End in Sight." Ferguson also identifies key Administration officials who declined to be interviewed such as: Vice President Dick Cheney, Secretary of State Condoleezza Rice, and the key architect of the invasion, Paul Wolfowitz. The testimony of the 70 key figures interviewed includes insights from: former Deputy Secretary of State Richard Armitage; Ambassador Barbara Bodine, Coordinator in the US Office of Reconstruction and Humanitarian Assistance (OHRA) for post-conflict reconstruction for Baghdad and the central governorates of Iraq; Colonel (Retired) Lawrence Wilkerson, former Chief of Staff for Secretary of State Colin Powell; Lt. General (Retired) Jay Garner, Director OHRA; US marines, authors, and numerous others. In the days following the horrific attacks of September 11, Senior Iraq Analyst Marc Garlasco and other Defense Intelligence Analysts were asked to determine if there were links between Al-Qaeda and Saddam Hussein's Ba'athist Regime. That these intelligence analysts were unable to find such links, did not deter the architects of the Iraq war from planning to invade Iraq. Numerous shortcomings in pre-war planning, as well as highly questionable decisions resulting in insufficient US troop and equipment levels, the purging of professionals from the Iraqi government, and the disbanding of the Iraqi military are explored. Ferguson demonstrates how crucial decisions on Iraq were made by officials with a lack of: background or expertise in post-war reconstruction and stabilization; military service or experience; experience in the Middle East; and Arabic language skills. The movie concludes with viewers wondering if there is an end in sight to the suffering of the Iraqi people .While the movie is by no means definitive and does focus primarily on events of 2003, the American-Arab Anti-Discrimination Committee (ADC) believes "No End in Sight" offers invaluable insight into the public's understanding of what happened and is happening today in Iraq. Visit the movie's official website at:
Please visit the website at www.noendinsightmovie.com

Disclaimer

Articles published on this site do not necessarily reflect the opinion of WSIUI or its members


المقالات المنشورة على هذا الموقع لا تعكس بالضرورة آراء منظمتنا أو أعضاء منظمتنا


Samarra Minrate built in 852 AD

Samarra Minrate built in 852 AD
Building of 1 500 massive police station !
From the angle of the photo, it is possible to calculate that the complex is being built at E 396388 N 3785995 (UTM Zone 38 North) or Lat. 34.209760° Long. 43.875325°, to the west of the Malwiya (Spiral Minaret), and behind the Spiral Cafe.
While the point itself may not have more than Abbasid houses under the ground, it is adjacent to the palace of Sur Isa, the remains of which can be seen in the photo. While the initial construction might or might not touch the palace, accompanying activities will certainly spread over it.Sur Isa can be identified with the palace of al-Burj, built by the
Abbasid Caliph al-Mutawakkil, probably in 852-3 (Northedge, Historical Topography of Samarra, pp 125-127, 240). The palace is said to have cost 33 million dirhams, and was luxurious. Details are given by al-Shabushti, Kitab al-Diyarat.
Samarra was declared a World Heritage site by UNESCO at the end of June. The barracks could easily have been built elsewhere, off the archaeological site.--
Alastair Northedge Professeur d'Art et d'Archeologie Islamiques UFR d'Art et d'Archeologie
Universite de Paris I (Pantheon-Sorbonne) 3, rue Michelet, 75006 Paris
tel. 01 53 73 71 08 telecopie : 01 53 73 71 13 Email :
Alastair.Northedge@univ-paris1.fr ou anorthedge@wanadoo.fr