TADHAMUN تـضـامـن

Tadhamun (solidarity) is an Iraqi women organization, standing by Iraqi women's struggle against sectarian politics in Iraq. Fighting for equal citizenship across ethnicities and religions, for human rights, and gender equality.

جمعية تضامن تدعم المساواة في المواطنة بغض النظر عن الأنتماء الأثني أو الديني وتسعى من أجل العدالة الأجتماعية و حماية حقوق الأنسان في العراق
Petition sign and circulate:

Release Iraqi women hostages, victims of terrorism themselves

بعيدا عن الوطن؛ حراك التضامن مع الوطن فنا، شعرا وكتابةً
Away from Home; Memory, Art and women solidarity: you are invited to an evening of poetry and music 22/3/2017 18:30 at P21 Gallery London click here for more details
___________________
Public meeting at The Bolivar Hall, London Sat.14/5/2016 at 15:00 IDPs : Fragmentation of Cultural and National Identity



-------------------------------------------

Protest the suffering of Iraqi Christians: No to terrorism No to state terrorism.Hands off our minorities. Hands off our people. Shame on the human rights violators on all sides. Assemble 11:30 on 28/7/14 near Parliament Square, near Westminister tube station London. For more past events click here

-----------------------------------------------------------------------------------------

Useful links






Halt All Executions! Abolish The Death Penalty!

We women of Tadhamun condemn the persisting practice of arbitrary arrests by the Iraqi security forces. We condemn their arrests of women in lieu of their men folk. These are 'inherited' practices. We are alarmed by credible media reports of the Green Zone government’s intentions of executing hundreds of Iraqi men and women.


For more info click here
--------------------------------------------------------------


--------------------------------------------------------------
Professor Zaineb Al Bahrani of Columbia University NY speaking at a our meeting on the destruction/damage to historical sites in Iraq

On youtube: Part1
Part 3
Part4
One more video:



Human Rights Watch: No woman is Safe

Friday, July 6, 2007

Militias, bribes tip scales as Iraqis take final exams

Graduation tests for middle and high schools end Tuesday.
By Sam Dagher Correspondent of The Christian Science Monitor

Baghdad - Ihab Thaer couldn't afford the bribes some of his friends at his central Baghdad high school paid for a preview of final exam questions. He wishes instead that he could have benefited from a different tip to the scale: a visit by militias to force proctors to let him cheat.
Over the past two weeks, Iraq has seen an unprecedented level of interference by militias and insurgents as students have taken national exams for middle and high school diplomas. Cheating and bribing have also marred the process – as have threats by parents to uncooperative teachers.
Iraq's schools and universities were once the pride of the Arab world. But one expert says that what has happened inside exam halls, along with the plummeting standards of the education system, are further symptoms of the systematic unraveling of Iraqi society and its institutions.
"There is real terror going on at some of these exams," says Asma Jamil, a sociologist at Baghdad University, adding that students feel that Iraq's instability gives them the right to cheat, while armed groups want to win the sympathy of the public.
"It's a result of greater social decay," she says, "and it feeds it by graduating a generation of aggressive, sometimes extremist, students who have very little capability for critical thinking."
The Ministry of Education recently solicited solutions to the problem from her and other experts, she says, but that there has been little follow-up. "We are witnessing," she says, "the complete collapse of the education system."
Education Minister Khudayer al-Khuzaie says that all the talk of violations at exam centers were rumors and part of a smear campaign. "This is all part of a scheme to undermine the political process in general and the ministry in particular," Mr. Khuzaie said in an interview, in reference to efforts by some Sunni parties to bring down the Shiite-led government. He says that the ministry is investigating the reports and that he is prepared to offer rewards for proof of cheating.
According to Ms. Jamil, the 1970s and '80s saw great strides that set Iraq apart in the region. Public education and mandatory elementary schooling were enshrined in the constitution, and a literacy drive in the '70s was highly effective in building on gains made in the previous three decades, particularly among girls.

Read more

بغداد ــ كريم زاير عبدلندن ــ نضال الليثي واشنطن ــ مرسي ابوطوق
تفجرت في بغداد فضيحة علمية كبيرة بعد افتضاح أمر المليشيات في سرقة اسئلة الامتحانات وقيام عناصرها باحتلال قاعات الامتحان لمرحلة البكالوريا وارغام المدرسين علي املاء حلول الاسئلة لطلبة في مدارس مختارة في بغداد ومدن عراقية اخري لضمان نيل هؤلاء الطلبة ضمن الولاء الطائفي للمليشيات علي معدلات عالية تؤهلهم للحصول علي مقاعد دراسية في كليات الطب والهندسة في الجامعات العراقية سعياً لحرمان الطلبة من بقية العراق من الجامعات العلمية وسط قلق اولياء الامور الذي يطالبون بإعادة الامتحانات بإشراف دولي وتوفير فرص متكافئة للطلبة لادائها بعد ان وصلت شكاوي الي وزارة التربية لم تلق بالاً منها. في حين وصف خبراء واساتذة جامعات واطباء في الطب النفسي في تصريحات لـ"الزمان" هذه العملية بأنها جريمة أكاديمية تؤدي الي تقويض العملية التعليمية وتضعف الثقة بالشهادات التي تمنحها المدارس والجامعات العراقية. وطالبوا بتحقيق دولي لكشف المنفذين ووضع المدارس العراقية تحت حماية أطراف محايدة لا طائفية لضمان المساواة بين الطلبة ووقف التمييز الطائفي ضدهم. من جانبها اكدت صحيفة كريستيان ساينس مونيتر انهيار نظام التعليم في العراق بعد سيطرة مليشيات متنفذة علي مراكز القرار في وزارة التربية العراقية. وقال مراسل الصحيفة في بغداد ان مليشيات مسلحة كانت تدخل الي المراكز الامتحانية في العديد من المدن العراقية وتجبر المدرسين علي حل الاسئلة الامتحانية للطلبة ولاسيما لطلبة الدراسة الاعدادية. وذلك لكسب رضا الطلبة وأضاف ان اسئلة الدراسة الاعدادية كانت تباع بأسعار متفاوتة تراوحت بين مئتي دولار واكثر من الفي دولار لبعض المواد مما يؤشر الي الحال الذي وصل اليه التعليم في العراق ووزارة التربية التي عدت افشل وزارة في تاريخ الوزارات منذ تأسيس الدولة العراقية الحديثة. من جانب آخر يسود القلق الاوساط التربوية والاكاديمية بعد ثبوت قيام الاحزاب في مدن عراقية معينة بتوزيع حلول الاسئلة الامتحانية علي طلبة الدراسة الاعدادية لضمان السيطرة علي الكليات العلمية المرموقة وحرمان طلبة المدن الاخري من حق المنافسة علي المقاعد الدراسية. وقال الدكتور عبدالكريم العبيدي رئيس الجمعية العراقية للصحة النفسية للاطفال لـ"الزمان" "انها فضيحة علمية جديدة ستترك عواقب وخيمة علي نظام التعليم في العراق وستؤثر علي مستوي الثقة بالشهادات الممنوحة من المؤسسات التعليمية في العراق". واوضح "ان مثل هذه الممارسات ستضعف ثقة المنظمات والجامعات العالمية بمستوي التأهيل في المؤسسات التعليمية العراقية والشهادات التي تمنحها". واوضح "ان الجامعات والمدارس العراقية كانت تمنح شهادات ذات مستوي رفيع ومحترم لكنها فقدت هذه الأهمية بسبب ممارسات المليشيات". وابدي العبيدي اسفه "علي التمييز الواقع علي الطلبة العراقيين لاسباب طائفية نتيجة سرقة الاسئلة واجبار المدرسين علي الاجابة عنها في قاعات الامتحانات". وادان هذه الممارسات كما حمل الحكومة العراقية مسؤولية هذه الانتهاكات لنظام التعليم. واضاف "انها حكومة عاجزة عن عمل اي شيء تجاه المليشيات التي تعيث فساداً في البلد". وقال ان "التهديدات بالاغتيال امتدت الي الجامعات من قبل الطلبة الذين ينتمون الي الاحزاب الدينية او لاسباب اجرامية لانهم يريدون الحصول بالقوة علي معدلات عالية. وقال "قدمنا رسالة الي الامين العام للامم المتحدة بان كي مون "نطالب فيها بحماية الاطفال والطلبة في العراق". واكد "نريد ابعاد المدارس عن التجاذب الطائفي وحماية مؤسسات العلم من جهة مستقلة لا علاقة لها بالطائفية". من جانبه قال الخبير القانوني الدكتور عبدالحسين شعبان لـ"الزمان" ان ما حصل من مداهمات لدور العلم من المليشيات يعد جريمة يحاسب عليها القانون العراقي". وقال شعبان ان "مثل هذه الممارسات تؤدي الي انتشار الطائفية في المجتمع وقال "انها نتائج ما بعد الاحتلال التي تدفع البلاد ثمنها". وشدد ان "هذه الفضيحة العلمية الجديدة لا تختلف عن فضيحة سجن أبوغريب وفضيحة دار الحنان". وابدي اسفه علي تدهر وضع الأكاديميين العراقيين الذين يعدون جزءاً من الجهة التعليمية وقال ان 350 أكاديمياً عراقياً جري اغتيالهم.ولم تفتح الحكومة اي تحقيق في ذلك وسجلت جميع هذه القضايا ضد مجهول ولم يُحل اي ملف للقضاء في ظل تجاهل حكومي. من جانبه قال الدكتور عامر حسين استاذ مسؤول الدراسات العليا في صحة الاطفال النفسية بجامعة مترو بوليتان بلندن ان "ما حصل لمراكز الامتحانات من اقتحام هو عين الجهل ويقوض العملية التعليمية". ووصف قيام المليشيات بهذا العمل بأنه "سرقة لجهود الطلبة ويؤدي الي التمييز فيما بينهم". واشار الي ان ذلك يقوض العملية التعليمية ويفقدها المصداقية "

Disclaimer

Articles published on this site do not necessarily reflect the opinion of WSIUI or its members


المقالات المنشورة على هذا الموقع لا تعكس بالضرورة آراء منظمتنا أو أعضاء منظمتنا


Samarra Minrate built in 852 AD

Samarra Minrate built in 852 AD
Building of 1 500 massive police station !
From the angle of the photo, it is possible to calculate that the complex is being built at E 396388 N 3785995 (UTM Zone 38 North) or Lat. 34.209760° Long. 43.875325°, to the west of the Malwiya (Spiral Minaret), and behind the Spiral Cafe.
While the point itself may not have more than Abbasid houses under the ground, it is adjacent to the palace of Sur Isa, the remains of which can be seen in the photo. While the initial construction might or might not touch the palace, accompanying activities will certainly spread over it.Sur Isa can be identified with the palace of al-Burj, built by the
Abbasid Caliph al-Mutawakkil, probably in 852-3 (Northedge, Historical Topography of Samarra, pp 125-127, 240). The palace is said to have cost 33 million dirhams, and was luxurious. Details are given by al-Shabushti, Kitab al-Diyarat.
Samarra was declared a World Heritage site by UNESCO at the end of June. The barracks could easily have been built elsewhere, off the archaeological site.--
Alastair Northedge Professeur d'Art et d'Archeologie Islamiques UFR d'Art et d'Archeologie
Universite de Paris I (Pantheon-Sorbonne) 3, rue Michelet, 75006 Paris
tel. 01 53 73 71 08 telecopie : 01 53 73 71 13 Email :
Alastair.Northedge@univ-paris1.fr ou anorthedge@wanadoo.fr