TADHAMUN تـضـامـن

Tadhamun (solidarity) is an Iraqi women organization, standing by Iraqi women's struggle against sectarian politics in Iraq. Fighting for equal citizenship across ethnicities and religions, for human rights, and gender equality.

جمعية تضامن تدعم المساواة في المواطنة بغض النظر عن الأنتماء الأثني أو الديني وتسعى من أجل العدالة الأجتماعية و حماية حقوق الأنسان في العراق
Petition sign and circulate:

Release Iraqi women hostages, victims of terrorism themselves

بعيدا عن الوطن؛ حراك التضامن مع الوطن فنا، شعرا وكتابةً
Away from Home; Memory, Art and women solidarity: you are invited to an evening of poetry and music 22/3/2017 18:30 at P21 Gallery London click here for more details
___________________
Public meeting at The Bolivar Hall, London Sat.14/5/2016 at 15:00 IDPs : Fragmentation of Cultural and National Identity



-------------------------------------------

Protest the suffering of Iraqi Christians: No to terrorism No to state terrorism.Hands off our minorities. Hands off our people. Shame on the human rights violators on all sides. Assemble 11:30 on 28/7/14 near Parliament Square, near Westminister tube station London. For more past events click here

-----------------------------------------------------------------------------------------

Useful links






Halt All Executions! Abolish The Death Penalty!

We women of Tadhamun condemn the persisting practice of arbitrary arrests by the Iraqi security forces. We condemn their arrests of women in lieu of their men folk. These are 'inherited' practices. We are alarmed by credible media reports of the Green Zone government’s intentions of executing hundreds of Iraqi men and women.


For more info click here
--------------------------------------------------------------


--------------------------------------------------------------
Professor Zaineb Al Bahrani of Columbia University NY speaking at a our meeting on the destruction/damage to historical sites in Iraq

On youtube: Part1
Part 3
Part4
One more video:



Human Rights Watch: No woman is Safe

Tuesday, August 21, 2007

اية الله العظمى الدكتور فاضل المالكي يدعو العراقيين بمقاطعة العملية السياسية ورفع الغطاء اللاشرعي لها

بغداد المحتلة - واع - بيانات - اراس الناصري


من اراس الناصري- وكالة الأخبار العراقية

الحوزة العلمية

الرقم : 570ب

التاريخ : 15/8/2007

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم يا أهلنا الغرباء في وطنكم المستباح من قبل المستوطنين الدخلاء

السلام عليكم من الغريب المشرد عنه بسبب الطارئين و العملاء

وبعد ,فإني أبعث اليكم بندائي النابع من صميم معاناتكم و المعبّر عمّا يدور في صدوركم من عظائم الإمور والدعوة بالويل و الثبور من مؤامرة العملية السياسية التي لم تكافح الإحتلال كما زعم أزلامها بل مكّنته وضمت احتلالا آخر الى الإحتلال و ذلك لدورانها في فلكه أولاً و لاستناد معظمها الى أجندة مستوردة من خلف الحدود ثانياً حتى أصبحت حمّالة الحطب لكلا الاحتلالين مما زاد من تفاقم الأزمات و مضاعفة المأساة و تردي الأمن و الخدمات و تفشي شتى أنواع الفساد الإداري و المالي الذي ضرب الرقم القياسي في الفساد العالمي بغياب الكفاءات و خيانة الأمانات و نهب الثروات و كثرة الاختلاسات لا سيما النفطية منها ثم تقسيم العراق أوصالاً ـ بذريعة الفيدرالية المؤامرة ـ واقتسامه حصصاً بين فرقاء الخضراء و حرمان الشعب المستضام في كل بلادنا الحمراء التي بلغ عدد ضحاياها و جرحاها و مخطوفيها قرابة الأربع ملايين نسمة و قريب منه عدد النازحين منها ليجري تفريغ العراق من طاقاته العلمية وكفاءاته الوطنية الأصيلة حتى لا يكاد يبقى الا المستضعفون الذين لا يستطيعون حيلة و لا يهتدون سبيلا و إلا المجاهدون الصامدون الذين تلاحقهم قوى الاحتلالين بلا هوادة تحت كل حجر و شجر.

و لازلنا نتلقى ببالغ الحزن و الأسى أنباء الاغتيالات المخططة الظالمة والمداهمات العشوائية المكثفة التي تشنها قوّات الاحتلال و أذنابها من فرق الموت القذرة و فيالق الغدرة المكرة ضد مدننا العزيزة من عراقنا المستباح و التي أسفرت عن مئات الشهداء و آلاف الجرحى و المعتقلين من أهلنا الصابرين الأوفياء و إخواننا المقاومين الشرفاء ثم إن الأدهى و الأمرّ أن عدداً من القوات الخاصة و الحرس اللاوطني التابع لما يسمى بـ(الحكومة العراقية) الأمريكية الصنع يشارك المحتلين في هذه الحملات المسعورة على الأحياء السكنية و ملاحقة المجاهدين الأبرار ,أتراها رضيت بالذل و العار فتعساً لمن رضي بالذل و العار و إني لأحذرهم من مغبة التمادي في مساندة المحتلين و أحرّم على كافة أفراد القوات المسلحة العراقية أن يعينوا على أذى أبناء شعبهم لو ببعض خطوة أو بشطر كلمة .

ثم إنني أناديكم يا أبناء شعبي العراقي الأبي

يا سلالة الثورة العراقية الكبرى ثورة العشرين البطلة

يا أبطال التيار العراقي الوطني الحر

و أدعوكم إلى العمل بما يلي :


1- قاطعوا العملية السياسية العميلة و ارفعوا الغطاء الشعبي عنها بكل أشكالها (برلمانآ و حكومة ودستورا ملغوماً) و تبرؤا ممن شكل الغطاء اللاشرعي لها .

2- إفضحوا الدخلاء و العملاء من كبار المشعوذين في خضراء العاصمة المحتلة و عظام الدجالين في الخضراء العلمية المغتصبة قال تعالى: ( و قالوا ربنا إنّا أطعنا سادتنا و كبراءنا فأضلونا السبيلا ) .

3- إحذروا إختراقات و توجيهات الإحتلال الباطني الشعوبي لمجاميعكم و لا تكونوا لهم جسرآ .

4- عززوا علاقاتكم بكل ألوان الطيف الوطني الحر حسب مشروعنا السياسي الأصيل .

5- انتفضوا سلمياً و لا تفرطوا بطاقاتكم و كفاءاتكم و لا تهدروا إمكاناتكم .

6- اتخذوا من جمعتكم وجماعتكم و تجمّعاتكم و مسيراتكم المباركة مظاهرة سلمية كبرى مناهضة لكل أشكال الإحتلال الظاهري و الباطني و السياسي و العسكري و المخابراتي و الإجتماعي الدخيل الذي اخترق النسيج العراقي الأصيل بل و ضد الدجل الديني الذي شكل غطاءً مزيفاً لقوى الاحتلالين و مؤامرتهما ضد الخط الوطني الأصيل .

7- تجنبوا الإنجرار لأية مواجهة عسكرية تضر بالتيار الوطني الشريف و اقتصروا على شؤون الدفاع و حماية المواقع الحيوية التابعة لكم و استهدفوا العدو بحيث لا يضركم هو و أعوانه و لا يضر إخوانكم و إلا فاحتفظوا بأنفسكم لفرصة أخرى لمقاومتهم بلا تهلكة عليكم ,و اتخذوا التدابير اللازمة لمنع أية هجوم ضدكم.

8- إذا اعتدى جحوش المحتلين عليكم فأسقطوا مؤامرة الاحتلالين و عصاباتها الدخيلة و حكومتها العميلة و دافعوا عن شعبكم و أرضكم و عرضكم و أقطعوا دابرهم أو أطردوهم من بلادكم و إلا واجهتم الموت البطيء الذي خططه لكم أعداؤكم و آعلموا (أن الحياة في موتكم قاهرين وأن الموت في حياتكم مقهورين) و ثقوا بنصر الله تعالى لكم فإنه سيهزم الجمع و يولون الدبر .

9- لا تعيدوا إنتخاب المتسببين في مأساتكم من الذين اتخذوا دين الله دَخَلاً و عباده خَوَلا و أمواله دِوَلا, و لا يغرنّكم تخويفهم الوهمي لكم من فوز غيرهم ,و تيقنوا أن أي بديلٍ وطنيٍ يأتي سيتودّد إليكم و سيكون أهون منهم عليكم و أسلم لدينكم و دنياكم ولو كانت سلامة نسبية فإن السلامة المطلقة مرهونةٌ بخروج الإحتلال الظاهري الذي لن يخرج حتى يخرج الإحتلال الباطني ( و إن ربّك لبالمرصاد ) .

10- إنتظروا بياننا لاحقاً في الإعلان عن البديل السياسي المناسب للمرحلة القادمة و لا تقدموا قدماً و لا تؤخروا أخرى إلا بمشورتنا ( والرائد لا يكذب أهله ) فإن كنتم على السمع والطاعة نهضنا بهذا الأمر حتى يُتمّه الله تعالى أو نُستشهد دونه و إلا فقد أعذر من أنذر .

و في الختام أعرب عن عميق مواساتي لشعبي المظلوم المهتظم و خصوصاً عوائل الشهداء و الجرحى و المعتقلين كما أبشرهم بأن هذه التضحيات الشريفة تأمين على تحرير البلاد من نير الغزاة العتاة و المتواطئين معهم ((و سيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون)) (( والعاقبة للمتقين )) .




A statement by Ayatollah Fadhil Al Maliki, condemning the occupation and its stooges. They have brought nothing but destruction, corruption and increased suffering on the Iraqi people. He calls on Iraqis to unite to end the occupation.

--------------------------------------------------------------------------------



Phone :+98-251-7744888 , Telfax:+98-251-2927066

Site : Fadelmaleky.com , Email:Info@fadelmaleky.com

Disclaimer

Articles published on this site do not necessarily reflect the opinion of WSIUI or its members


المقالات المنشورة على هذا الموقع لا تعكس بالضرورة آراء منظمتنا أو أعضاء منظمتنا


Samarra Minrate built in 852 AD

Samarra Minrate built in 852 AD
Building of 1 500 massive police station !
From the angle of the photo, it is possible to calculate that the complex is being built at E 396388 N 3785995 (UTM Zone 38 North) or Lat. 34.209760° Long. 43.875325°, to the west of the Malwiya (Spiral Minaret), and behind the Spiral Cafe.
While the point itself may not have more than Abbasid houses under the ground, it is adjacent to the palace of Sur Isa, the remains of which can be seen in the photo. While the initial construction might or might not touch the palace, accompanying activities will certainly spread over it.Sur Isa can be identified with the palace of al-Burj, built by the
Abbasid Caliph al-Mutawakkil, probably in 852-3 (Northedge, Historical Topography of Samarra, pp 125-127, 240). The palace is said to have cost 33 million dirhams, and was luxurious. Details are given by al-Shabushti, Kitab al-Diyarat.
Samarra was declared a World Heritage site by UNESCO at the end of June. The barracks could easily have been built elsewhere, off the archaeological site.--
Alastair Northedge Professeur d'Art et d'Archeologie Islamiques UFR d'Art et d'Archeologie
Universite de Paris I (Pantheon-Sorbonne) 3, rue Michelet, 75006 Paris
tel. 01 53 73 71 08 telecopie : 01 53 73 71 13 Email :
Alastair.Northedge@univ-paris1.fr ou anorthedge@wanadoo.fr