TADHAMUN تـضـامـن

Tadhamun (solidarity) is an Iraqi women organization, standing by Iraqi women's struggle against sectarian politics in Iraq. Fighting for equal citizenship across ethnicities and religions, for human rights, and gender equality.

جمعية تضامن تدعم المساواة في المواطنة بغض النظر عن الأنتماء الأثني أو الديني وتسعى من أجل العدالة الأجتماعية و حماية حقوق الأنسان في العراق
Petition sign and circulate:

Release Iraqi women hostages, victims of terrorism themselves

بعيدا عن الوطن؛ حراك التضامن مع الوطن فنا، شعرا وكتابةً
Away from Home; Memory, Art and women solidarity: you are invited to an evening of poetry and music 22/3/2017 18:30 at P21 Gallery London click here for more details
___________________
Public meeting at The Bolivar Hall, London Sat.14/5/2016 at 15:00 IDPs : Fragmentation of Cultural and National Identity



-------------------------------------------

Protest the suffering of Iraqi Christians: No to terrorism No to state terrorism.Hands off our minorities. Hands off our people. Shame on the human rights violators on all sides. Assemble 11:30 on 28/7/14 near Parliament Square, near Westminister tube station London. For more past events click here

-----------------------------------------------------------------------------------------

Useful links






Halt All Executions! Abolish The Death Penalty!

We women of Tadhamun condemn the persisting practice of arbitrary arrests by the Iraqi security forces. We condemn their arrests of women in lieu of their men folk. These are 'inherited' practices. We are alarmed by credible media reports of the Green Zone government’s intentions of executing hundreds of Iraqi men and women.


For more info click here
--------------------------------------------------------------


--------------------------------------------------------------
Professor Zaineb Al Bahrani of Columbia University NY speaking at a our meeting on the destruction/damage to historical sites in Iraq

On youtube: Part1
Part 3
Part4
One more video:



Human Rights Watch: No woman is Safe

Monday, May 12, 2008

Parading of fighters' bodies taunts Mahdi Army




From The Sunday Times
May 11, 2008
Hala Jaber in Baghdad
Warning: graphic footage of fighters' bodies being paraded



A humvee military vehicle idles on a broad avenue as an Iraqi army soldier walks nonchalantly past without so much as a glance at the body slung across the bonnet.
The dead man’s trousers have been pulled down to his ankles, exposing white underwear below a torn T-shirt drenched in blood from wounds to his chest and side.
Behind is a second Humvee with another body sprawled over the front, arms and legs outstretched. On his white shirt, a large bloodstain indicates the wound that may have killed him. A soldier sitting on the roof dangles his legs over the windscreen and seems to prod the corpse’s stomach with his boot.

As the vehicles roll slowly forward, the tooting of car horns rises to a crescendo in apparent celebration of victory in battle and the sound of whooping and gunshots can be heard.
A police officer in a blue uniform drives alongside, smiling as the Humvees are waved forward by a pedestrian in civilian clothes and head towards two large arches that span the road. The bodies are being paraded like prize stags after a hunt.
The film, which appears to have been made with a mobile phone, was passed to The Sunday Times by a senior official close to Moqtada al-Sadr, the radical Shi’ite cleric who leads the Mahdi Army militia.
The official said it had come from Basra and showed the bodies of two Mahdi fighters who died after the Iraqi army launched an offensive in the southern port city in March with the aim of liberating it from the grip of warring militias.
There was no way to corroborate the official’s information or to identify the dead men as Mahdi fighters, but the vehicles bear Iraqi army markings and the arches glimpsed in the film resemble a Basra landmark.

The release of the video follows the Iraqi army’s success in taking a Mahdi stronghold in Basra and coincides with intense fighting between the two sides in the Sadr City suburb of Baghdad, where more than 1,000 people have been killed in little more than a month.

Yesterday a truce was announced after Sadr’s officials agreed to let the Iraqi army enter the suburb and confiscate heavy weapons in return for security guarantees. However, Mahdi sources said the parading of corpses would increase distrust of Nouri al-Maliki, the prime minister, and his army, which is largely trained and supported by the United States.
“The Mahdi will not surrender its weapons to such an army,” said one commander. “They say we are outlaws but this video just goes to prove that Maliki’s forces are nothing more than a militia.
They will never take Sadr City unless they wipe out each and every one of us.”
A second video obtained from the same source purports to show prisoners being beaten in a police station in the Shi’ite holy city of Karbala, south of Baghdad.
An Iraqi lawyer who has advised Maliki’s government said the two videos showed soldiers and police in serious breach of the law. “Desecratinga corpse is prohibited in law, even if he had been the worst criminal on earth,” said Maen Zaki, a former member of a government committee that handled legal issues arising from operations to restore order in Baghdad.
Major-General Mohammed al-Askari, an Iraqi defence ministry spokesman, said: “All videos and films can be manipulated these days. However, we do not tolerate anyone who defiles a body or abuses a person’s human rights. We will exercise the maximum punishment.”



فضيحة جديدة الاحتلال الأمريكي يمثل بجثث العراقيين في البصرة


محيط - وكالات
لندن : تكشفت فضيحة عراقية جديدة تثبت دموية الصراع الطائفي الجاري في البلاد والذي تكرس منذ الاحتلال الامريكي قبل خمس سنوات .
وعرضت صحيفة "ذي صاندي تايمز" الأسبوعية البريطانية في عددها الصادر السبت صورًا مرعبة من شريط فيديو يظهر تمثيلاً بجثث عراقيين موثوقي الأيدي على مقدمة "همفي" أمريكية "عليها العلم العراقي" في البصرة.
وقالت صحيفة "القدس" إن هذه اللقطات تعود حسب مصادر من التيار الصدري إلى معارك حملة "صولة الفرسان" التي قادها رئيس الوزراء نوري المالكي لإنهاء تحكم المليشيات بالمدينة الجنوبية.
بصمات إسرائيلية
وقال مسؤول في التيار- الذي سلم الشريط الذي صور على الارجح بكاميرا هاتف محمول- إن جثث هؤلاء الضحايا تعود إلى مقاتلين له، وتم التمثيل بجثثهم. وتذكر طريقة ربط الجثث بنظيرتها التي استخدمها الجيش الأمريكي إثر اجتياحهم مدينة الفلوجة، أو ما فعله الجنود الإسرائيليين وربطهم للمدنيين الفلسطينيين على مقدم سياراتهم العسكرية واستعمالهم كدروع بشرية.
وكتبت مندوبة الصحيفة هالا جابر صورة قاسية الوقع للملابسات الفيديو وصوره المرعبة، فكتبت: "كانت مركبة همفي عسكرية أمريكية متوقفة في منطقة واسعة عندما مر جندي عراقي بلا اكتراث ومن دون ان يلقي حتى نظرة على الجثة المعلقة على غطاء المركبة الامامي.
وأضافت "كان سروال الرجل الميت قد سحب للاسفل حتى كعبيه، كاشفا عن ملابس داخلية بيضاء تحت قميص قطني ممزق ملطخ بالدم نزف من جروح في صدره وجنبه.
وتابعت "في الخلف كانت تقف مركبة همفي ثانية علقت جثة أخرى على غطاء محركها الامامي، وقد مددت ذراعا القتيل وساقاه، وعلى قميصه الابيض ظهرت بقعة كبيرة من الدم تشير الى ان الجرح قد يكون سبب مقتله، وجلس على سطح المركبة جندي مط ساقيه فوق حاجب الهواء وبدا بأنه ينخز بطن الجثة بجزمته".
احتفال بالنصر
ومضت قائلة : في الوقت الذي تحركت فيه المركبات إلى الأمام ببطء، تعالى نفير ابواق السيارة بشكل تدريجي في احتفال واضح بالنصر في معركة، وسمعت أصوات هتاف وإطلاق نار.
وأضافت "مر ضابط شرطة يرتدي الزي الازرق مبتسما، بينما لوح احد المشاة ويرتدي ملابس مدنية لمركبات همفي وواصل سيره باتجاه قوسين كبيرين يغطيان الطريق، وعرض الجثث كالغنائم من الأيائل بعد الصيد".
تأكيدات عراقية
وقال مسئول في التيار الصدري الذي يتزعمه رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر : إن الفيلم جاء من البصرة واظهر جثتي اثتين من مقاتلي "جيش المهدي" قتلا بعد ان شن الجيش العراقي هجوما على المدينة الجنوبية في مارس/ آذار بهدف تحريرها من قبضة المليشيات المتحاربة.
ولم تكن هناك وسيلة للتحقق من معلومات المسئول أو تحديد هوية القتيلين بأنهما من التيار الصدري ولكن المركبات حملت علامات الجيش العراقي، ويشبه القوسان اللذان ظهرا في لمحة بالفيلم احد المعالم الشهيرة للبصرة.
ويأتي نشر الفيلم في اعقاب نجاح الجيش العراقي في الاستيلاء على معقل "جيش المهدي" في البصرة ويتزامن مع القتال المكثف بين الجانبين في مدينة الصدر، إحدى ضواحي بغداد، حيث قتل اكثر من 1000 شخص في أقل من شهر.
هدنة في البصرة
وجرى الإعلان عن هدنة امس بعد موافقة مسئولين على السماح للجيش العراقي بالدخول إلى الضاحية ومصادرة أسلحة ثقيلة في مقابل ضمانات امنية. ولكن مصادر في "جيش المهدي" قالت : ان استعراض الجثث سيزيد من انعدام الثقة بنوري المالكي رئيس الوزراء العراقي وجيشه، الذي تلقى التدريبات والدعم بصورة كبيرة من الولايات المتحدة.
وقال أحد القادة : "إن جيش المهدي لن يسلم أسلحته لمثل ذلك الجيش، وهم يقولون إننا خارجون عن القانون، ولكن هذا الفيلم يظهر ان قوات المالكي ليست أكثر من مليشيا، وهم لن يستولوا على مدينة الصدر إلا قضوا علينا جميعا".
فضيحة أخرى
ويزعم شريط آخر تم الحصول عليه من المصدر ذاته إظهار سجناء يتعرضون للضرب في مركز للشرطة في مدينة كربلاء الشيعية المقدسة جنوب بغداد.
وقال محام عراقي كان قدم المشورة لحكومة المالكي ان الشريطين يظهران جنودا ورجال شرطة في انتهاك خطير للقانون. وقال معين زكي، وهو عضو سابق في لجنة حكومية تولت معالجة قضايا قانونية نبعت من عمليات لاستعادة النظام في بغداد: "ان انتهاك قدسية الجثة محظور قانونا، حتى وان كانت لاسوأ الجناة على وجه الارض".
"نفي"
وقال اللواء محمد العسكري، احد الناطقين باسم وزارة الدفاع العراقية : "جميع شرائط الفيديو والافلام يمكن التلاعب بها هذه الأيام، ورغم
ذلك فإننا لا نتسامح مع أي شخص يشوه جثة او ينتهك الحقوق الإنسانية لأحد، ونحن سنطبق العقوبة القصوى" على حد قوله.




Disclaimer

Articles published on this site do not necessarily reflect the opinion of WSIUI or its members


المقالات المنشورة على هذا الموقع لا تعكس بالضرورة آراء منظمتنا أو أعضاء منظمتنا


Samarra Minrate built in 852 AD

Samarra Minrate built in 852 AD
Building of 1 500 massive police station !
From the angle of the photo, it is possible to calculate that the complex is being built at E 396388 N 3785995 (UTM Zone 38 North) or Lat. 34.209760° Long. 43.875325°, to the west of the Malwiya (Spiral Minaret), and behind the Spiral Cafe.
While the point itself may not have more than Abbasid houses under the ground, it is adjacent to the palace of Sur Isa, the remains of which can be seen in the photo. While the initial construction might or might not touch the palace, accompanying activities will certainly spread over it.Sur Isa can be identified with the palace of al-Burj, built by the
Abbasid Caliph al-Mutawakkil, probably in 852-3 (Northedge, Historical Topography of Samarra, pp 125-127, 240). The palace is said to have cost 33 million dirhams, and was luxurious. Details are given by al-Shabushti, Kitab al-Diyarat.
Samarra was declared a World Heritage site by UNESCO at the end of June. The barracks could easily have been built elsewhere, off the archaeological site.--
Alastair Northedge Professeur d'Art et d'Archeologie Islamiques UFR d'Art et d'Archeologie
Universite de Paris I (Pantheon-Sorbonne) 3, rue Michelet, 75006 Paris
tel. 01 53 73 71 08 telecopie : 01 53 73 71 13 Email :
Alastair.Northedge@univ-paris1.fr ou anorthedge@wanadoo.fr