TADHAMUN تـضـامـن

Tadhamun (solidarity) is an Iraqi women organization, standing by Iraqi women's struggle against sectarian politics in Iraq. Fighting for equal citizenship across ethnicities and religions, for human rights, and gender equality.

جمعية تضامن تدعم المساواة في المواطنة بغض النظر عن الأنتماء الأثني أو الديني وتسعى من أجل العدالة الأجتماعية و حماية حقوق الأنسان في العراق
Petition sign and circulate:

Release Iraqi women hostages, victims of terrorism themselves

بعيدا عن الوطن؛ حراك التضامن مع الوطن فنا، شعرا وكتابةً
Away from Home; Memory, Art and women solidarity: you are invited to an evening of poetry and music 22/3/2017 18:30 at P21 Gallery London click here for more details
___________________
Public meeting at The Bolivar Hall, London Sat.14/5/2016 at 15:00 IDPs : Fragmentation of Cultural and National Identity



-------------------------------------------

Protest the suffering of Iraqi Christians: No to terrorism No to state terrorism.Hands off our minorities. Hands off our people. Shame on the human rights violators on all sides. Assemble 11:30 on 28/7/14 near Parliament Square, near Westminister tube station London. For more past events click here

-----------------------------------------------------------------------------------------

Useful links






Halt All Executions! Abolish The Death Penalty!

We women of Tadhamun condemn the persisting practice of arbitrary arrests by the Iraqi security forces. We condemn their arrests of women in lieu of their men folk. These are 'inherited' practices. We are alarmed by credible media reports of the Green Zone government’s intentions of executing hundreds of Iraqi men and women.


For more info click here
--------------------------------------------------------------


--------------------------------------------------------------
Professor Zaineb Al Bahrani of Columbia University NY speaking at a our meeting on the destruction/damage to historical sites in Iraq

On youtube: Part1
Part 3
Part4
One more video:



Human Rights Watch: No woman is Safe

Wednesday, June 25, 2008

محنة اليسار العراقي مع الاحتلال

محمد عارف
مستشار العلوم والتكنولوجيا
الأتحاد alittihad.ae
تشبه محنة المثقفين العراقيين اليساريين مع الاحتلال، الحكاية الشعبية عن "الحمامة المطوّقة وأخواتها حين وقعن في شبكة الصياد". تروي الحكاية كيف صفّقت كل حمامة بجناحيها محاولة تخليص نفسها من الشبكة التي كانت تزداد تشربكاًً حول ريشها ومخالبها. وأخيراً زعقت "الحمامة المطوّقة": "يا أخواتي يا أخواتي هدوء!.. لا يمكن التخلص من الشبكة إلاّ إذا طرنا سوية مرة واحدة. حينذاك نستطيع ربما أن نرفع أنفسنا والشبكة من الأرض ونحلق بعيداً عن الصياد". قالت الحمامات: "كوكو كوكو... أنتِ على حقٍ يا أختنا... كوكو كوكو..."!
والحكاية طويلة كقصة المثقفين العراقيين اليساريين الذين أصدروا "نداءً من أجل بناء الدولة الديمقراطية المدنية في العراق". حمل النداء الذي خلا من ذكر الاحتلال، تواقيع حميد مجيد موسى، سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي، ونصير الجادرجي، رئيس "الحزب الوطني الديمقراطي"، وعبد الإله النصراوي، الأمين العام لما تُسمى "الحركة الاشتراكية العربية". وطالب النداء بإقامة "عراق ديمقراطي اتحادي (فيدرالي) موحد، عراق آمن ومستقر كامل السيادة". وهذا أقصى تصريح بواقع الاحتلال في النداء، وقد وقعه سياسيون آخرون إلى جانب موسى والجادرجي، اللذين اختارهما حاكم الاحتلال بول بريمر لعضوية "مجلس الحكم"، بينهم مفيد الجزائري، عضو المكتب السياسي للحزب الشيوعي، وأول وزير للثقافة في حكومة الاحتلال، ولبيد عبّاوي، وهو قيادي شيوعي يشغل منذ الاحتلال منصب وكيل وزارة الخارجية، وصفية السهيل، النائبة في البرلمان، عن قائمة أياد علاوي، وجلال الماشطة، المستشار الثقافي لرئيس الجمهورية جلال الطالباني. ويعبر النداء الذي بلغ عدد الموقعين عليه نحو 700 شخص عن موقف القبول بالأمر الواقع. فهو يدعو إلى إصلاح ما تُسمى "العملية السياسية"... "وإجراء التعديلات على الدستور بما يضفي عليه الطابع المدني والديمقراطي، وتكريس سياسة المصالحة الوطنية، وبناء دولة القانون والمؤسسات، الدولة المدنية الحديثة التي تقوم على نبذ العنف والتعصب والمحاصصة الطائفية، وحل الميليشيات، وعلى أساس حقوق المواطنة والعدالة الاجتماعية، واحترام حقوق الإنسان، ويضمن للمرأة حقها في المساواة والتحرر الحقيقيين".وقد صدر النداء كما يدّعي بعض معارضيه نتيجة قرار مستعجل بتجميع قوى اليسار لمواجهة الانتخابات المحلية. وفي مواقف كهذه يقلب الشاعر الشيلي الشيوعي بابلو نيرودا الحكمة المعروفة فتصبح: "أن لا تفعل ذلك أبداً، خير من أن تفعله أخيراً"! فالنداء الذي يقع في نحو مائة كلمة تجنبَ الحديثَ عن وسائل تحقيق المطالب، وهذا أهم ما يُنتظر من مثقفين مرموقين وقعوا عليه، وبينهم عباس النصراوي، أستاذ الاقتصاد في "جامعة فيرمونت" بالولايات المتحدة، ومؤلف ستة كتب عن العراق والنفط، ومهدي مرتضى، أستاذ الطب سابقاً في جامعة بغداد، وزوجته باسمة الظاهر التي شغلت سنوات عدة منصب مدير عام "المصرف الصناعي"، ونجيب محيي الدين، رئيس "نقابة المعلمين" الأسبق، وجعفر عبد الغني، خبير منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية "يونيدو"، وموسى علي، عميد كلية الإدارة والاقتصاد، وضياء نافع، عميد كلية اللغات في جامعة بغداد.وتبلغ نسبة الأطباء والتدريسيين مع الفنانين والأدباء نحو نصف الموقعين على النداء، وبينهم أسماء معروفة على الصعيد العربي كالشاعر مظفر النواب، والنحات محمد غني حكمت، والرسامة عفيفة لعيبي، والممثل والمؤلف يوسف العاني، والمسرحي سامي عبدالحميد. ويضفي توقيع هؤلاء الفنانين والأدباء درامية على الفاجعة التي "قسمت ثمرة حياتي قسمين توأمين"، حسب الشاعر الشيوعي الفرنسي أراغون: "كما يتشابه الصمت والصوت لدى الأصم، فخذ الحكمة أو اختر الجنون".
الحكمة والجنون... أيهما حمل الحزبين "الوطني الديمقراطي" و"الشيوعي" إلى الحكم على متن دبابات الاحتلال الأميركي، وهما اللذان ينددان بمجيء "حزب البعث" إلى الحكم عام 1963 بقطار أميركي؟ الحكمة أم الجنون هو سبب رفض الحزبين المحاصصة الطائفية، وقد اختار حاكم الاحتلال بريمر ممثليهما في "مجلس الحكم" على أساس طائفي؟ وماذا عن المطالبة بالمصالحة الوطنية وبناء دولة القانون، بعد الموافقة على قوانين حل القوات المسلحة، وتفكيك أجهزة الدولة؟ "أيّ زمانٍ هذا"؟!.. يتساءل "آرا خاجادور"، الرئيس الأسبق لاتحاد العمال، وهو يحاول في رسالة منشورة في الإنترنت تفسير لماذا "في تاريخ الشيوعية عرف الشيوعيون مصطلح خيانة الحزب، أو خيانة الطبقة، لكنهم في كل الأحوال لم يعتادوا على استخدام مصطلح الخيانة الوطنية"؟.. و"خاجادور" البالغ ثمانين عاماً من أبرز الزعماء الشيوعيين المخضرمين المناهضين للاحتلال، هو ورفيقه "باقر إبراهيم"، وكلاهما عضو سابق في المكتب السياسي الذي يُعتبر أعلى سلطة في الحزب الشيوعي. وتحطم القلب رسالة مؤرخة الحزب الشيوعي الدكتورة سعاد خيري عن قطع الحزب اتصالاته معها، بعد ستين سنة من عملها في صفوفه. وتذكرُ في رسالة منشورة على الإنترنت بعنوان "أصعب سنوات حياتي"، أن الحزب الذي انتمت إليه وهي في عمر السابعة عشرة في مدينة العمارة، نبذها بسبب انتقادها انخراط قيادته في حكومة الاحتلال.
وتعبر رسالتها عن رومانسية مثقفي اليسار الوطنيين في القرن الماضي. فهي تفسر لماذا لا تكتب مذكراتها وهي على تخوم الثمانين: "لأنني ما زلت تحت الاختبار. والشيوعي يبقى تحت الاختبار حتى آخر يوم في حياته. ولا أريد لأحد يقدرني اليوم أن يندم على ذلك فيما بعد"!وسعاد خيري أرملة زكي خيري، أحد مؤسسي الحزب الشيوعي، وأكثر زعمائه ثقافة وظُرفاً. وقد اشتهر وصفه لسياسة قيادة حزبه في العقود الأخيرة من القرن الماضي بأنها تبدو مثل "صورة أعدها رسام كاريكاتيري ماكر". وأهم ما كان يميز خيري عن زعماء الحزب الآخرين إدراكه لطبيعة الجيش العراقي. ذكر ذلك "حنا بطاطو"، أستاذ التاريخ في "جامعة جورج تاون" بواشنطن، في كتابه "الطبقات الاجتماعية القديمة والحركة الثورية في العراق". كان خيري ينتقد في التسعينيات حمل مقاتلي الحزب في شمال العراق السلاح ضد الجيش، مشيراً إلى أن موقف الجيش لم يكن "لمجرد الدفاع عن النظام الراهن ورأسه، بل خوفاً من تمزق الوطن أيضاً... وحتى بين ضباط الجيش وقادته توجد أكثرية تدين بالولاء للوطن وتخشى تمزق الدولة العراقية إلى دويلات طائفية وأن يتمزق الوطن ويضيع الاستقلال والسيادة الوطنية ويتمزق الجيش موئل حياتها".ولا أدري إن كنتُ اخترتُ الحكمة أم الجنون لأكتب هذه المقالة، وبين الموقعين على النداء أصدقاء قدماء.
ولماذا أعتقد كل صباح بأن الجنون في الكتابة عن العراق، وأؤمن كل مساء بأن الحكمة في الكتابة عن العراق؟.. وكيف أجهل ما إذا كان الجنون أول علامات الحكمة أم العكس؟.. قد تجيب عن ذلك، كما عن أسئلة هذه المقالة النكتة عن صحفي كان يسجل أحاديث مع الضحايا في موقع تفجير مقر "الأمم المتحدة" ببغداد. واحتضن الصحفي جريحاً صينياً مستلقياً على حمالة الإسعاف، وسجل كلامه، وهو يلفظ أنفاسه الأخيرة: "شن شان شو شي شا..". وظهر عند الترجمة أن الصيني كان يقول له: "ارفع رجلك يا حمار عن أنبوب الأوكسجين، خنقتني
"!

Disclaimer

Articles published on this site do not necessarily reflect the opinion of WSIUI or its members


المقالات المنشورة على هذا الموقع لا تعكس بالضرورة آراء منظمتنا أو أعضاء منظمتنا


Samarra Minrate built in 852 AD

Samarra Minrate built in 852 AD
Building of 1 500 massive police station !
From the angle of the photo, it is possible to calculate that the complex is being built at E 396388 N 3785995 (UTM Zone 38 North) or Lat. 34.209760° Long. 43.875325°, to the west of the Malwiya (Spiral Minaret), and behind the Spiral Cafe.
While the point itself may not have more than Abbasid houses under the ground, it is adjacent to the palace of Sur Isa, the remains of which can be seen in the photo. While the initial construction might or might not touch the palace, accompanying activities will certainly spread over it.Sur Isa can be identified with the palace of al-Burj, built by the
Abbasid Caliph al-Mutawakkil, probably in 852-3 (Northedge, Historical Topography of Samarra, pp 125-127, 240). The palace is said to have cost 33 million dirhams, and was luxurious. Details are given by al-Shabushti, Kitab al-Diyarat.
Samarra was declared a World Heritage site by UNESCO at the end of June. The barracks could easily have been built elsewhere, off the archaeological site.--
Alastair Northedge Professeur d'Art et d'Archeologie Islamiques UFR d'Art et d'Archeologie
Universite de Paris I (Pantheon-Sorbonne) 3, rue Michelet, 75006 Paris
tel. 01 53 73 71 08 telecopie : 01 53 73 71 13 Email :
Alastair.Northedge@univ-paris1.fr ou anorthedge@wanadoo.fr