TADHAMUN تـضـامـن

Tadhamun (solidarity) is an Iraqi women organization, standing by Iraqi women's struggle against sectarian politics in Iraq. Fighting for equal citizenship across ethnicities and religions, for human rights, and gender equality.

جمعية تضامن تدعم المساواة في المواطنة بغض النظر عن الأنتماء الأثني أو الديني وتسعى من أجل العدالة الأجتماعية و حماية حقوق الأنسان في العراق
Petition sign and circulate:

Release Iraqi women hostages, victims of terrorism themselves

بعيدا عن الوطن؛ حراك التضامن مع الوطن فنا، شعرا وكتابةً
Away from Home; Memory, Art and women solidarity: you are invited to an evening of poetry and music 22/3/2017 18:30 at P21 Gallery London click here for more details
___________________
Public meeting at The Bolivar Hall, London Sat.14/5/2016 at 15:00 IDPs : Fragmentation of Cultural and National Identity



-------------------------------------------

Protest the suffering of Iraqi Christians: No to terrorism No to state terrorism.Hands off our minorities. Hands off our people. Shame on the human rights violators on all sides. Assemble 11:30 on 28/7/14 near Parliament Square, near Westminister tube station London. For more past events click here

-----------------------------------------------------------------------------------------

Useful links






Halt All Executions! Abolish The Death Penalty!

We women of Tadhamun condemn the persisting practice of arbitrary arrests by the Iraqi security forces. We condemn their arrests of women in lieu of their men folk. These are 'inherited' practices. We are alarmed by credible media reports of the Green Zone government’s intentions of executing hundreds of Iraqi men and women.


For more info click here
--------------------------------------------------------------


--------------------------------------------------------------
Professor Zaineb Al Bahrani of Columbia University NY speaking at a our meeting on the destruction/damage to historical sites in Iraq

On youtube: Part1
Part 3
Part4
One more video:



Human Rights Watch: No woman is Safe

Monday, August 31, 2009

بحثان إجتماعيان يفوزان بجائزة الدراسات العراقية المعاصرة - 2009

بيان صحفي - 1 أيلول 2009


أعلنت لجنة جائزة الدراسات العراقية المعاصرة في لندن هذا اليوم البحثين الفائزين لعام 2009 ، وهما :

1. " الأمن الاجتماعي وشبكات الأمان الاجتماعي في العراق: نحو تنمية تمكينية للأدوار التقليدية والحداثية " - أ.د.عدنان ياسين مصطفى - علم اجتماع التنمية ، كلية البنات – بغداد.

2. " منهجية الدكتور علي الوردي في مجال علم الأجتماع " - د. لاهاي عبد الحسين - كلية الآداب - جامعة بغداد.

وكان التحكيم الأولي للدراسات المشاركة في نهاية حزيران هذا العام ، قد أعلن إدراج أربعة بحوث من أصل 19 قدمت حتى بداية شهر آذار/ مارس ، مقارنة ب 13 دراسة قدمت في العام الماضي. و قد لوحظ اتساع نطاق الدراسات، هذا العام، ليشمل حقولا إجتماعية وإقتصادية وقانونية وأدبية وفلسفية وتاريخية والفكر السياسي والعلوم.

وشارك في تقييم البحوث أحد عشر محكما من الأكاديميين والخبراء في حقول معرفية مختلفة. وقد اعتمد التقييم ، بالأضافة الى توفرالشروط الاساسية للجائزة، على المقاييس المتبعة أكاديميا.

وتتكون الجائزة من منح تقديرية سنويا بمجموع 5000 يورو ، من رصيد خاص خصص سنويا من قبل الروائية هيفاء زنكنة ومستشار تطوير التعليم منذر الأعظمي.

وتمنح الجائزة للإنتاج الفكري والثقافي العراقي المتميزمن قبل الباحثين العاملين داخل العراق، باللغة العربية أوالكردية. وتهدف الجائزة الى توجيه أنظار الرأي العام الى البحوث والمساهمات النوعية التي تصيغ رؤى فاعلة في حياة العراق المعاصر.

وستسعى لجنة الجائزة لوضع خلاصات أو مقتطفات من الدراسات الفائزة في المواقع الألكترونية الصديقة أولا ، تاركة للباحثين فرصة تطوير بحوثهم واضافة مايرونه مستجدا أو ملحا قبل أن تنشر باسمائهم في المجلات المتخصصة.

وتنبه اللجنة الاساتذة الباحثين في داخل الوطن الى أنها مستمرة في تلقي إنتاجاتهم لدورتها لعام 2010 حتى أول آذار المقبل.

أن اللجنة إذ تهنأ الفائزين على فوزهم بالجائزة، تقدرجهود جميع الباحثين، في داخل العراق ، الذين يواصلون عملهم في ظروف عصيبة ، ويسعون للإرتفاع بمستوى ابحاثهم وربط عملهم بالنهوض الحضاري للعراق وإستقلاله.

جائزة الدراسات العراقية المعاصرة - 2010

تتكون الجائزة من منح تقديرية سنويا بمجموع 5000 يورو ، وتمنح للإنتاج الفكري والثقافي العراقي المتميز. وتهدف الى توجيه أنظار الرأي العام الى البحوث والمساهمات النوعية. و يتم إختيار الفائزين من قبل هيئة تحكيم مكونة من أكاديميين عراقييين وعرب وأجانب ذوي أختصاصات متنوعة.

1. تمنح الجائزة لمقالات فكرية أو مساهمات أدبية من قبل كتاب وباحثين في داخل العراق تنشر خلال السنة المعنية باللغة العربية او الكردية في مجلات محكمة عربية أو اسلامية او كترجمات في مجلات محكمة أجنبية، على ان يتراوح طول المساهمة بين 5000 الى 8000 كلمة بضمنها الهوامش.

2. تستند هيئة التحكيم في إختياراتها للمساهمات المقبولة أوليا للنشر او الربط الالكتروني ثم لمنح الجوائز، الى تقييم أعضائها كل على حدة على مقاييس:

أ‌. الأصالة والأبداع، أي مدى إنضاجها لمفاهيم وصيغ إجتماعية أوسياسية أو ثقافية.

ب‌. الأهمية والراهنية، أي مدى إسهامها في البناء الوطني للعراق وتطوره المجتمعي والانساني.

3. ترفق المساهمة بنبذة عن سيرة الكاتب وابحاثه. و يمكن للكاتب أن يقدم مساهمة لم يتم قبولها للنشر بعد، إذا كانت مرفقة بتوصية من إستاذ جامعي عراقي أو عضو منتخب في هيئة إدارية في منظمة أكاديمية أو مهنية عراقية أو عربية. وفي هذه الحالة قد تلجأ الهيئة الى الأستجابة الوسطية من قبل أحد أعضائها بكتابة إقتراحات للكاتب لتعديل أو تطوير مساهمته قبل إدراجها في قائمة المساهمات المقبولة. ويجري السعي للمساعدة في نشرها إذا ما فازت بالجائزة. وفي تلك الحالة تسدد نصف قيمة الجائزة ريثما يتم نشر المساهمة.

4. تتشكل هيئة التحكيم من أكاديميين عراقيين وعرب وأجانب يتطوعون لأسناد الأبحاث العراقية ضمن قواعد تمزج بين ضمان مستوى علمي أو أدبي أكاديمي وبين الإلتزام بقضية البناء الحضاري والأنساني في العراق.

5. تسحب الجوائز من رصيد مخصص من قبل هيفاء زنكنة ومنذر الأعظمي.

Disclaimer

Articles published on this site do not necessarily reflect the opinion of WSIUI or its members


المقالات المنشورة على هذا الموقع لا تعكس بالضرورة آراء منظمتنا أو أعضاء منظمتنا


Samarra Minrate built in 852 AD

Samarra Minrate built in 852 AD
Building of 1 500 massive police station !
From the angle of the photo, it is possible to calculate that the complex is being built at E 396388 N 3785995 (UTM Zone 38 North) or Lat. 34.209760° Long. 43.875325°, to the west of the Malwiya (Spiral Minaret), and behind the Spiral Cafe.
While the point itself may not have more than Abbasid houses under the ground, it is adjacent to the palace of Sur Isa, the remains of which can be seen in the photo. While the initial construction might or might not touch the palace, accompanying activities will certainly spread over it.Sur Isa can be identified with the palace of al-Burj, built by the
Abbasid Caliph al-Mutawakkil, probably in 852-3 (Northedge, Historical Topography of Samarra, pp 125-127, 240). The palace is said to have cost 33 million dirhams, and was luxurious. Details are given by al-Shabushti, Kitab al-Diyarat.
Samarra was declared a World Heritage site by UNESCO at the end of June. The barracks could easily have been built elsewhere, off the archaeological site.--
Alastair Northedge Professeur d'Art et d'Archeologie Islamiques UFR d'Art et d'Archeologie
Universite de Paris I (Pantheon-Sorbonne) 3, rue Michelet, 75006 Paris
tel. 01 53 73 71 08 telecopie : 01 53 73 71 13 Email :
Alastair.Northedge@univ-paris1.fr ou anorthedge@wanadoo.fr