TADHAMUN تـضـامـن

Tadhamun (solidarity) is an Iraqi women organization, standing by Iraqi women's struggle against sectarian politics in Iraq. Fighting for equal citizenship across ethnicities and religions, for human rights, and gender equality.

جمعية تضامن تدعم المساواة في المواطنة بغض النظر عن الأنتماء الأثني أو الديني وتسعى من أجل العدالة الأجتماعية و حماية حقوق الأنسان في العراق
Petition sign and circulate:

Release Iraqi women hostages, victims of terrorism themselves

بعيدا عن الوطن؛ حراك التضامن مع الوطن فنا، شعرا وكتابةً
Away from Home; Memory, Art and women solidarity: you are invited to an evening of poetry and music 22/3/2017 18:30 at P21 Gallery London click here for more details
___________________
Public meeting at The Bolivar Hall, London Sat.14/5/2016 at 15:00 IDPs : Fragmentation of Cultural and National Identity



-------------------------------------------

Protest the suffering of Iraqi Christians: No to terrorism No to state terrorism.Hands off our minorities. Hands off our people. Shame on the human rights violators on all sides. Assemble 11:30 on 28/7/14 near Parliament Square, near Westminister tube station London. For more past events click here

-----------------------------------------------------------------------------------------

Useful links






Halt All Executions! Abolish The Death Penalty!

We women of Tadhamun condemn the persisting practice of arbitrary arrests by the Iraqi security forces. We condemn their arrests of women in lieu of their men folk. These are 'inherited' practices. We are alarmed by credible media reports of the Green Zone government’s intentions of executing hundreds of Iraqi men and women.


For more info click here
--------------------------------------------------------------


--------------------------------------------------------------
Professor Zaineb Al Bahrani of Columbia University NY speaking at a our meeting on the destruction/damage to historical sites in Iraq

On youtube: Part1
Part 3
Part4
One more video:



Human Rights Watch: No woman is Safe

Saturday, August 29, 2009

بريطانيا تعبر عن حزن عميق على فراق الحكيم

لندن,وكالة الأنباء البريطانية, 28 آب: وصف وزير الخارجية البريطاني ديفيد مليباند رئيس المجلس الاسلامي عبدالعزيز الحكيم بانه "رمز العراق" في رسالة تعزية مثيرة للانتباه بعثها الى عمار الحكيم بمناسبة وفاة والده في العاصمة الايرانية بعد صراع مع مرض السرطان قبل يومين.

وقال مليباند في رسالة التعزية إن عبدالعزيز الحكيم لعب دورا بارزا في تحقيق ما وصفه "حرية بلدكم" في اشارة الى غزو القوات الاميركية والبريطانية للعراق واحتلاله عام 2003.

وأضاف وزير الخارجية البريطانية ان عبدالعزيز الحكيم استمر في قيادة الشعب العراقي منذ ذلك التاريخ نحو ما يقول انه "مستقبل ديمقراطي وزاهر".

وكان الاحتلال قد أدى الى مقتل أكثر من مليون عراقي وايجاد مليوني أرملة وتهجير أربعة ملايين عراقي وتدمير البنى التحتية واعادة العراق الى عصر الفقر والمرض والجهل والامية حسب تقارير الامم المتحدة والمنظمات الدولية.

ويلفت الانتباه ان مليباند وجه رسالته الى عمار الحكيم شخصيا قائلا انه, أي وزير الخارجية البريطانية, يشعر "بالحزن العميق لنبأ وفاة والدك".

وكان عبدالعزيز الحكيم نائبا لشقيقه محمد باقر الحكيم الذي كان يرأس المجلس الاعلى للثورة الاسلامية في العراق, وهو منظمة معارضة عراقية أسستها المخابرات ايرانية في طهران عام 1982. وقد شارك عبدالعزيز في جميع الاجتماعات التنسيقية مع المخابرات الاميركية والبريطانية ومسؤولي الحكومتين في لندن وواشنطن للتحضير لغزو العراق واحتلاله.

وكان المجلس الاعلى قد ثبت في دستوره انه يدين بالولاء المطلق "لولي الفقيه الايراني" آية الله الخميني ومن ثم علي خامنئي.


من أسعد ابو خليل
كان هناك برقيّة مزعجة جداً وثقيلة على الأعصاب والمبادئ من حسن نصر الله إلى آل الحكيم. فقد وجد حسن نصر الله أنه من الضروري أن يحيّي «جهاد ونضال (عبد العزيز الحكيم)... من أجل إنقاذ الشعب العراقي المظلوم وإعزازه ورفع شأنه». هذه البرقيّة تستحق تحليلاً عميقاً عن حقيقة هذا الثناء من حزب الله بحق أبشع نموذج لأدوات الاحتلال الأميركي لكلّ احتلال أجنبي دحلانُه، وعبد العزيز الحكيم هو دحلان الاحتلال الأميركي للعراق ـــــ أو واحد من الدحلانيّين الكثر هناك. وسجلّ ميليشيا بدر حافل بترهيب الشعب الفلسطيني في العراق وطرده إلى خيم حدوديّة مقفرة. كما أنه كان سبّاقاً في طلب تقسيم العراق كانتونات طائفيّة وعرقيّة، بالإضافة إلى العداء لحقوق المرأة الذي عبّر عنه الحكيم أثناء مناقشة قانون الأحوال الشخصيّة والدستور. ويتناقل الشعب العراقي أخبار الإثراء المفاجئ والهائل لعائلة الحكيم . وهل يمكن تفسير تأييد حزب يتصدّر مقاومة إسرائيل لأداة من أدوات الاحتلال في العراق بغير نظريّة التعاضد الطائفي المذهبي؟ هل هناك تفسير آخر فاتنا؟ كيف يمكن أن يتحدّث حسن نصر الله عن «نضال» عبد العزيز الحكيم هذا الذي أتى مع دبّابات الغزو وتصدّر السلطة بأمر من بريمر؟يبني حزب الله من طائفيّته (المقصودة أو غير المقصودة ـــــ لا فرق) سجناً له «فيؤتسرُ» (بالإذن من قصيدة «المواكب» لجبران). كيف يوفّق حزب الله بين معارضة (أصبحت خجولة) للاحتلال الأميركي في العراق، وبين هذا التعظيم لواحدة من أدوات الاحتلال التي نفّذت وبحماسة شديدة مخطّط التفتيت الطائفي والاستيلاء على ثروة الشعب العراقي بحماية الاحتلال؟ وموقف الحزب من الاحتلال الأميركي للعراق كان ملتبساً منذ البداية، ولم تزدْه الأيّام إلا التباساً. هذا الموقف، في ظل حماسة سعودية للنفخ في نار الفتنة المذهبيّة وفي ظل سياسة إسرائيليّة ـــــ عربيّة ـــــ أميركيّة لعزو مقاومة احتلال إسرائيل إلى موقف مذهبي، يعزّز دون قصد منه تقويض موقف المقاومة العام في منطقتنا.

السفير -اسعد شرارة

رحل من رحّب بالاحتـلال وســوّق مشروعه لتقسيم العراق إلى فيدراليات طائفية، كما نظيره «الحكــيم»، والذي حملته الدبابة الأميركية مع مَن حملت من أتباعها، كلص المصارف أحمد الجلبي، إلى سدّة مجلس الحكم الذي شكّله بول بريمر، الحاكم العسكري للعراق بــعد سقـوط نظام صدام حسين، ثم عيّنه رئيساً لهذا المجلس.
رحل عبد العزيز الحكيم، وهو الذي كلّفه أخوه محمد باقر الحكيم بمهمات مشبوهة، بعدما نأى بنفسه عنها، فترأس وفد «المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق» إلى البيت الأبيض، تحضيراً لمؤتمر لندن العام 2002، الذي مهّد لاحتلال العراق وآزر بوش في غزوه.
عندما صرّح بوش بأنه مستعد لسحب جيوشه من العراق، زاره في البيت الأبيض وطلب منه ألا يفعل.
المستغرب والأغرب أن ينعى حزب الله، الحكيم، بوصفه «مجاهداً ضد الظلم»! ألم يصف السيد حسن نصر الله بوش بنمرود العصر؟ فكيف يصبح مجاهدا من عمل صبيّاً للنمرود وإمّعةً له في احتلال بلده؟ قال الله في قرآنه الكريم: «ولا تركنوا إلى الذين ظلموا فتمسَّكُمُ النار».
فهل مرّ ظلم على العــالم أفظع من ظلم بوش وإدارته؟ ماذا عن شرف العراقيات المسفوح في سجن أبو غريب؟ وماذا عن المسجونين العراقيين المعلّقين بسلاسل الكهرباء في هذا السـجن؟ وماذا عن كل شهداء العراق على يد هذا الاحتلال؟ ألم يكن للحكيم نصيب من دمهم بتعاونه مع هذا الاحتلال؟
ثم كيف يكون مجاهداً مَن دعا وعمل على تقسيم بلاده إلى فيــدراليات طائفية، تنفيذاً لأجندة الاحتلال، ليســتأثر هو وجماعته بنفط جنوب العراق ووسطه على حساب وحدة بلده وشعبه؟ نحن شعب يناصر المقاومة التي أشرقت شمــسها نبراساً وقدوة لكل الأحرار في العالم، نأبى أن تتبنى شخصاً أو تنعاه مثل الحـكيم، ألم تقل يا سيدنا: إن العمالة لا دين لها ولا طائفة؟
لا أحد يشك في ظلم صدام حسين ونظامه وقمعه لشعبه، ولكن هذا لا يبرر التعامل مع الاحتلال. فها هم شرفاء العراق وأحراره، ممن لم يضعوا يدهم بيد الاحتلال، وكانوا في الوقت نفسه ضد نظام صدام حسين، يقاومون الاحتلال بلحمهم الحي. إن العميل عميل، حتى ولو كان يعتمر عمّة رجل دين، ويدّعي أن جدّه رسول الله.

Disclaimer

Articles published on this site do not necessarily reflect the opinion of WSIUI or its members


المقالات المنشورة على هذا الموقع لا تعكس بالضرورة آراء منظمتنا أو أعضاء منظمتنا


Samarra Minrate built in 852 AD

Samarra Minrate built in 852 AD
Building of 1 500 massive police station !
From the angle of the photo, it is possible to calculate that the complex is being built at E 396388 N 3785995 (UTM Zone 38 North) or Lat. 34.209760° Long. 43.875325°, to the west of the Malwiya (Spiral Minaret), and behind the Spiral Cafe.
While the point itself may not have more than Abbasid houses under the ground, it is adjacent to the palace of Sur Isa, the remains of which can be seen in the photo. While the initial construction might or might not touch the palace, accompanying activities will certainly spread over it.Sur Isa can be identified with the palace of al-Burj, built by the
Abbasid Caliph al-Mutawakkil, probably in 852-3 (Northedge, Historical Topography of Samarra, pp 125-127, 240). The palace is said to have cost 33 million dirhams, and was luxurious. Details are given by al-Shabushti, Kitab al-Diyarat.
Samarra was declared a World Heritage site by UNESCO at the end of June. The barracks could easily have been built elsewhere, off the archaeological site.--
Alastair Northedge Professeur d'Art et d'Archeologie Islamiques UFR d'Art et d'Archeologie
Universite de Paris I (Pantheon-Sorbonne) 3, rue Michelet, 75006 Paris
tel. 01 53 73 71 08 telecopie : 01 53 73 71 13 Email :
Alastair.Northedge@univ-paris1.fr ou anorthedge@wanadoo.fr