TADHAMUN تـضـامـن

Tadhamun (solidarity) is an Iraqi women organization, standing by Iraqi women's struggle against sectarian politics in Iraq. Fighting for equal citizenship across ethnicities and religions, for human rights, and gender equality.

جمعية تضامن تدعم المساواة في المواطنة بغض النظر عن الأنتماء الأثني أو الديني وتسعى من أجل العدالة الأجتماعية و حماية حقوق الأنسان في العراق
Petition sign and circulate:

Release Iraqi women hostages, victims of terrorism themselves

بعيدا عن الوطن؛ حراك التضامن مع الوطن فنا، شعرا وكتابةً
Away from Home; Memory, Art and women solidarity: you are invited to an evening of poetry and music 22/3/2017 18:30 at P21 Gallery London click here for more details
___________________
Public meeting at The Bolivar Hall, London Sat.14/5/2016 at 15:00 IDPs : Fragmentation of Cultural and National Identity



-------------------------------------------

Protest the suffering of Iraqi Christians: No to terrorism No to state terrorism.Hands off our minorities. Hands off our people. Shame on the human rights violators on all sides. Assemble 11:30 on 28/7/14 near Parliament Square, near Westminister tube station London. For more past events click here

-----------------------------------------------------------------------------------------

Useful links






Halt All Executions! Abolish The Death Penalty!

We women of Tadhamun condemn the persisting practice of arbitrary arrests by the Iraqi security forces. We condemn their arrests of women in lieu of their men folk. These are 'inherited' practices. We are alarmed by credible media reports of the Green Zone government’s intentions of executing hundreds of Iraqi men and women.


For more info click here
--------------------------------------------------------------


--------------------------------------------------------------
Professor Zaineb Al Bahrani of Columbia University NY speaking at a our meeting on the destruction/damage to historical sites in Iraq

On youtube: Part1
Part 3
Part4
One more video:



Human Rights Watch: No woman is Safe

Saturday, September 5, 2009

في الخلافات السورية العراقية إبحثوا عن الستراتيجيات الخفية

صباح علي الشاهر

منذ أن شاءت مشيئة النهب الإستعماري أن تكون سوريا من حصة فرنسا، والعراق من حصة بريطانيا، والعلاقات بين الكيانين اللذين رُسمت حدودهما وفق منطق تقاسم الغنيمة بين مدّ وجزر .

كانت القطيعة وما زالت هي السمة البارزة بين الدولتين وبين النظامين والسلطتين، اي كانت هاتين السلطتين، ومما يزيد في الأمر غرابة أن ليس ثمة شعبين متقاربين كشعبي سوريا والعراق، وقد قيل إذا أنت بغداد نحبت دمشق، وإذا فرحت دمشق، زغردت بغداد ، كان الأمر هكذا وما يزال، وأعتقد أنه سيبقى ..

الغريب في الأمر أن العلاقة بين الدولتين إتسمت وما زالت تتسم بتلك الحقيقة المرّة، التي مفادها أن أيام الصفا بين بغداد ودمشق سحابة صيف، وأيام الإحتراب هي التأريخ الحقيقي للعلاقة بين البلدين . عُزلت سوريا عن العراق، ومُنع العراقيون من دخول سوريا طيلة خمس وثلاثين عاماً هي عمر حكم حزب البعث في العراق، وهو نفس الحزب الذي حكم وما يزال يحكم سوريا . حدثت القطيعة والحكم في البلدين لحزب واحد، ينهج نفس النهج، ويتمسك بنفس المفاهيم والقيم. يرفع نفس الشعارات ويدين بنفس الأيدلوجية، وكانت هذه المرحلة أشد مراحل العلاقة السورية العراقية صراعاً وإحتراباً، وصل لحد تآمر الطرفين بعضهما على بعض .

قبل هذا التأريخ كانت ثمة علاقة متذبذبة يغلب عليها الصراع أثناء حكم القوميين ( عارف الثاني تحديداً ) وقبل ذالك كان الحكم الجمهوري على خلاف مع سوريا الناصرية، وقد تحسنت العلاقة بين سوريا والعراق بعد الإنفصال لفترة قصيرة لتعود للإحتراب مجدداً بعد شباط 93، وبالأخص بعد إستلام المرحوم عبد السلام للحكم، أما في فترة الحكم الملكي فقد إتسمت العلاقة بسمة الإحتراب والتناحر، الخفي غالباً والظاهر أحياناً، وبالأخص في الخمسينيات من القرن الماضي، عندما كانت بغداد مركزأً لما عُرف بحلف بغداد، وكانت سوريا تناصب التبعية والإحلاف العداء .

لو حسبت سنوات القطيعة بين البلدين لكانت أطول قطيعة بين بلدين جارين في التأريخ المعاصر، أطول حتى من القطيعة بين كوبا وأمريكا، التي تجاوزت النصف قرن !

ألا يحتاج أمر كهذا الى وقفة تأمل ؟

يُقال أن ثمة ستراتيجية خفية متفق عليها بين من تحكموا ويتحكمون بمقدرات الأمم والشعوب، تنص هذه الستراتيجية على الحيلولة دون السماح بعلاقات سوية وسليمة بين العراق وسوريا.

كثيرة هي الأشياء التي تجمع الشعبين، وكثيرة هي المصالح المشتركة بينهما. إن شبكة المصالح المشتركة أشد وضوحاً بين سوريا والعراق مما هي بين أي بلدين آخرين في المنطقة . سوريا والعراق وطنان في وطن واحد، أو وطن واحد في وطنين، وشعبان في شعب واحد، أو شعب واحد في شعبين.

يمكن بسهولة، إذا خلصت النيات أن تكون سوريا والعراق مثالاً للتكامل الشامل في كل المجالات. هذا التكامل الذي هو ضرورة موضوعية لا مندوحة عنها لإحداث تتنمية حقيقية في كل منهما .

عبر هذا التكامل المُرتجى سيصبح العراق مطلاً على المتوسط ، وتصبح سوريا مطلة على الخليج. وليس أمراً من دونما مردود إقتصادي للعراق وسوريا نقل نفط العراق عبر الأراضي السورية، وتوزيعه من موانيء سوريا إلى أوربا والأمريكيتين، ولا يقل أهمية عن هذا وذاك إتفاق البلدين على كيفية إستثمار مياه الفرات بينهما، وسعيهما المشترك لحفظ حقوقهما بالنهرين العظيمين، وغير هذا كثير .

فيما مضى إستلزمت مصلحة الشركات الأمريكية والإنكليزية والفرنسية والهولندية التي كانت تحتكر إستخراج وتسويق وتصنيع النفط إنشاء خط بانياس الناقل للنفط ، وهو الخط ألأقصر، وألاقل كلفة، والأكثر نجاعة. ربما يكون هذا هو العمل الوحيد منذ إستقلال البلدين الذي يضع لبنة أولية على طريق التكامل وتبادل المنافع بين البلدين، وهو وإن جاء عرضياً إلا أنه يُعد إنجازاً على صعيد العمل الإقتصادي المشترك، ولكن الغرابة كل الغرابة ، إنه بعد أن أصبح النفط بيدنا إستخراجاً وتسويقاً قمنا، وبسب الإختلافات السياسية بين النظامين البعثيين، بغلق هذا الخط، وبناء خط أخر، أطول وأكثر كلفة، وأعلى إنفاقاً ، أسميناه ويا للسخرية الخط الستراتيجي، ثم قمنا بعد ذلك بمد طريق صحراوي عبر صحراء الجزيرة العربية وحتى ميناء ينبع، قيل أن هذا الخط كلف العراق ملياري دولار بحسابات ذاك الزمن، وبعد فترة قصيرة، ولأسباب سياسية أيضاً تم إغلاق هذا الخط من قبل الشقيقة العربية، و تمت مصادرة ما فية من نفط، ومن ثم مصادرته بذريعة التعويضات . كم خسر العراق من هذا؟ وكم خسرت سوريا؟ كم بددنا من المال، وكم أضعنا من الوقت ؟ على الساسة في البلدين الإجابة على مثل هذه الأسئلة .

هل كتب على سوريا والعراق أن يكونا مختلفين دائماَ؟ مختلفان عندما يكون أحدهما رجعي والأخر تقدمي. ومختلفان عندما يكون كليهما رجعيان، أو تقدميان، مختلفان عندما يكونان تحت الإحتلال، ومختلفان عندما يكونان متحرران منه، ولا يكونان متفقين إلا على شيء واحد ، ألا وهو أن يكونا مختلفين على طول الخط !.

يا رجال السياسة في العراق وسوريا، لم يعد من المسموح به اللعب بمصائر الشعوب والأوطان، ألم تعرفوا بعد أن سوريا عصيّة على أي نوع من أنواع الهيمنة، وأن العراق أكبر من أن يُبتلع .

Disclaimer

Articles published on this site do not necessarily reflect the opinion of WSIUI or its members


المقالات المنشورة على هذا الموقع لا تعكس بالضرورة آراء منظمتنا أو أعضاء منظمتنا


Samarra Minrate built in 852 AD

Samarra Minrate built in 852 AD
Building of 1 500 massive police station !
From the angle of the photo, it is possible to calculate that the complex is being built at E 396388 N 3785995 (UTM Zone 38 North) or Lat. 34.209760° Long. 43.875325°, to the west of the Malwiya (Spiral Minaret), and behind the Spiral Cafe.
While the point itself may not have more than Abbasid houses under the ground, it is adjacent to the palace of Sur Isa, the remains of which can be seen in the photo. While the initial construction might or might not touch the palace, accompanying activities will certainly spread over it.Sur Isa can be identified with the palace of al-Burj, built by the
Abbasid Caliph al-Mutawakkil, probably in 852-3 (Northedge, Historical Topography of Samarra, pp 125-127, 240). The palace is said to have cost 33 million dirhams, and was luxurious. Details are given by al-Shabushti, Kitab al-Diyarat.
Samarra was declared a World Heritage site by UNESCO at the end of June. The barracks could easily have been built elsewhere, off the archaeological site.--
Alastair Northedge Professeur d'Art et d'Archeologie Islamiques UFR d'Art et d'Archeologie
Universite de Paris I (Pantheon-Sorbonne) 3, rue Michelet, 75006 Paris
tel. 01 53 73 71 08 telecopie : 01 53 73 71 13 Email :
Alastair.Northedge@univ-paris1.fr ou anorthedge@wanadoo.fr