TADHAMUN تـضـامـن

Tadhamun (solidarity) is an Iraqi women organization, standing by Iraqi women's struggle against sectarian politics in Iraq. Fighting for equal citizenship across ethnicities and religions, for human rights, and gender equality.

جمعية تضامن تدعم المساواة في المواطنة بغض النظر عن الأنتماء الأثني أو الديني وتسعى من أجل العدالة الأجتماعية و حماية حقوق الأنسان في العراق
Petition sign and circulate:

Release Iraqi women hostages, victims of terrorism themselves

بعيدا عن الوطن؛ حراك التضامن مع الوطن فنا، شعرا وكتابةً
Away from Home; Memory, Art and women solidarity: you are invited to an evening of poetry and music 22/3/2017 18:30 at P21 Gallery London click here for more details
___________________
Public meeting at The Bolivar Hall, London Sat.14/5/2016 at 15:00 IDPs : Fragmentation of Cultural and National Identity



-------------------------------------------

Protest the suffering of Iraqi Christians: No to terrorism No to state terrorism.Hands off our minorities. Hands off our people. Shame on the human rights violators on all sides. Assemble 11:30 on 28/7/14 near Parliament Square, near Westminister tube station London. For more past events click here

-----------------------------------------------------------------------------------------

Useful links






Halt All Executions! Abolish The Death Penalty!

We women of Tadhamun condemn the persisting practice of arbitrary arrests by the Iraqi security forces. We condemn their arrests of women in lieu of their men folk. These are 'inherited' practices. We are alarmed by credible media reports of the Green Zone government’s intentions of executing hundreds of Iraqi men and women.


For more info click here
--------------------------------------------------------------


--------------------------------------------------------------
Professor Zaineb Al Bahrani of Columbia University NY speaking at a our meeting on the destruction/damage to historical sites in Iraq

On youtube: Part1
Part 3
Part4
One more video:



Human Rights Watch: No woman is Safe

Saturday, October 17, 2009

نساء الفلوجة يتجنبن الحمل خشية انجاب اطفال مشوهين

هيفاء زنكنة
17/10/2009

بينما تختفي مليارات الدولارات، من ثروة الشعب في حسابات المختلسين من المحتلين وساسة ' العراق الجديد'، تكريسا
للفساد ودعما لميليشيات القتل، ليست هناك ميزانية او نية لإزالة اكوام المدرعات والدبابات والشاحنات العسكرية التي استهدفتها القوات الامريكية وحلفاؤها بذخائر اليورانيوم المنضب والتي لا تزال تحتل مكومة في وسط المدن كالبصرة ويمتد تأثيرها الى باقي المدن بلا استثناء ، ليستنشق الناس سمومها مسببة الموت البطيء. وعلى الرغم من حملات بعض المنظمات العراقية المستقلة والاختصاصيين العالميين والمنظمات الدولية حول تدهور الاوضاع البيئية جراء استخدام المواد الملوثة والسامة المشعة من قبل الاحتلال التي سببت تلوث اكثر من 300 موقع في العراق ، لم تقم قوات الاحتلال او البلدان التي ساهمت في الغزو أو حكومات الاحتلال المتعاقبة باي اجراء للتخفيف من حجم الكارثة.
وقد كتب الباحث البيئي كاظم المقدادي في دراسته المعنونة 'انتشار امراض السرطان والمشكلات البيئية القائمة'، المنشورة في مجلة المستقبل العربي في شباط/فبراير 2009 ، عن ' ذخائر اليورانيوم المنضب المصنعة من النفايات المشعة والسامة، والتي جربت من قبل القوات الامريكية وحلفائها لاول مرة في ميادين القتال ' الحية' في المنطقة واستعمالها ثانية وبانواع جديدة ومطورة في عام 2003 ودورها في نشر امراض السرطان والتشوهات الولادية في العراق والخليج مهددة ليس الجيل الحالي فحسب بل الاجيال المقبلة'. والدراسة مهمة لانها تتناول موضوعا يجري التعتيم عليه وهو ازدياد انتشار الامراض السرطانية في دول الخليج، خاصة في الكويت والسعودية، نتيجة التدهور البيئي فضلا عن استخدام الاسلحة السامة واليورانيوم المنضب في عامي 1990 و2003. ويذكرنا الباحث كاظم المقدادي بتحذير العالم الامريكي أساف دوراكوفيتش، المتخصص بالذرة وطب الاشعاع، من ' ان غبار اليورانيوم المنضب لاتوقفه حدود'. ويظهر هذا واضحا في فيلم ' الغبار المميت'، لفريدر واغنر، الذي يوثق حالة العراق الكارثية بشكل تفصيلي يمزق القلب.
وكأن استخدام اليورانيوم المنضب لم يكن كافيا لعقاب العراقيين وتدمير بلدهم على مدى اجيال مقبلة ، استخدمت قوات الاحتلال الفسفور الابيض في مدينة الفلوجة، اثناء شن الهجوم الوحشي عليها، في عام 2004. والمعروف ان الفسفور الابيض يحرق جسم الإنسان فلا يتبقى منه إلا العظام وان ضرره على البيئة والانسان طويل الامد لانه يترسب في التربة أو في أعماق الأنهار والبحار وعلى الكائنات البحرية مثل الأسماك.
وقد قام عدد من المهتمين بالشأن العراقي في بريطانيا ، منذ ايام ، وبعد اتصالهم بعدد من الاطباء في الفلوجة الذين وثقوا ازدياد حالات الاصابات بالتشوه بين الاطفال وولادة الاجنة المشوهة ، بكتابة رسالة الى الدكتور علي عبد السلام التريكي، رئيس الدورة السادسة والاربعين للهيئة العامة للامم المتحدة. جاء فيها بان نساء الفلوجة بتن يتجنبن الحمل والانجاب، خلافا لكل النساء في العالم ، اللواتي يتطلعن شوقا الى اليوم الذي ليصبحن فيه امهات، خشية انجاب اطفال مشوهين. وتدل الارقام والاحصائيات المذكورة في الرسالة بان مخاوف نساء الفلوجة ليست وهمية بل تستند الى واقع مرعب بكل المقاييس.
اذ ازداد عدد الاطفال الذين يولدون بتشوهات خلقية مروعة اما بلا رأس أو عين واحدة في وسط الجبهة، أو بشرة مصدّفة اوأعضاء مفقودة كلياً، كما ازدادت حالات السرطان المختلفة وبالتحديد اللوكيميا بين الاطفال. وقد تم توثيق هذه التشوهات في برنامجين قدمتهما شبكة 'سكاى نيوز' التلفزيونية البريطانية في حزيران/ يونيو 2008 وفي الاول من ايلول/ سبتمبر الماضي. وتشير الرسالة الى ان 'من بين 170 حالة ولادة حديثة في مستشفى الفلوجة، 24 بالمائة من الاطفال توفوا خلال سبعة ايام و75 بالمئة منهم كانوا مشوهين خلقيا وبمقارنة هذه الارقام مع سجلات شهر اب/ أغسطس 2002 تبين بانه من 530 ولادة توفى ستة اطفال فقط في الاسبوع الاول مع وجود حالة تشوه واحدة'.
وأوضحت 'سكاى نيوز' أن تحقيقًا صحافيًا أجرته قبل خمسة عشر شهرًا أظهر تزايد عدد الأطفال الذين يُولدون مشوهين فى الفلوجة، مضيفةً أنها قامت بإعداد ملف عن حالات الأطفال المشوّهين الذين ولدوا فى المدينة خلال الأشهر الثمانية الماضية. وأن هناك تنوعًا فى حالات التشوه عند الأطفال، وأن إصابات الأطفال شملت مشكلات عديدة، من بينها تشوهات فى البطن وتشوهات فى الوجه تسببت فى وفاة الكثير منهم قبل بلوغهم سن الخامسة من العمر. ونقل التقرير شهادة احد جنود فرقة المشاة الأمريكية الأولى، الذى شارك فى هجوم الفلوجة، قائلا: 'أعرف أن الفوسفور الأبيض قد استخدم بالفعل'. وانه شاهد 'جثثًا محترقة، وأطفالا محترقين ونساء محترقات.. الفوسفور الأبيض يقتل بلا تمييز'.
وجاء في الرسالة التي وقعها الجراح البريطاني المعروف دافيد هالبن والمهندسة الكيمياوية العراقية ملاك حمدان والطبيب المختص كريس بيرنز كوكس والدكتور هيثم الشيباني المختص بعلوم البيئة والمعماري نيكولاس وود والدكتورة نوال السامرائي، وزيرة الدولة لشؤون المرأة العراقية سابقا، ان 'الدكتور بيرنز كوكس، كان قد خاطب عضوة البرلمان البريطاني كليرشورت مستفسرا عن هذه الحالة. فكتبت بدورها رسالة الى دوغلاس الكسندر، سكرتير الدولة لشؤون التنمية الدولية ، مطالبة اياه بتوضيح موقف الحكومة البريطانية من الاطفال المشوهين في الفلوجة.
استلمت السيدة كلير جوابا بتاريخ 3 أيلول/ سبتمبر، اي بعد يومين من بث فيلم سكاي نيوز، جاء فيه ان حالات ولادة اطفال مشوهين في الفلوجة لا تزيد عن الحالتين او الثلاث في السنة، لذلك ليست هناك مشكلة. ان رد الوزير يتنافى مع تقرير محطة سكاي ومع التقارير الواردة الينا من اطباء في الفلوجة. وتدل الرسالة، المماثلة في فحواها لرسائل اخرى استلمت من مسؤولين بريطانيين آخرين، بصدد صحة الاطفال العراقيين وتأثير اليورانيوم المنضب، بان هناك حملة تضليل وتزييف للحقائق للتخلص من مسؤولية جريمة كبيرة جراء استخدام الحكومة البريطانية اسلحة مميتة ذات تأثير بعيد المدى على المدنيين. وهو خرق لميثاق الامم المتحدة ومعاهدات جنيف ولاهاي وممثلية روما لمحكمة الجنايات الدولية خاصة وان التاثير المدمر لليورانيوم المنضب وذخائر الفسفور الابيض سيؤثر على حياة اجيال مقبلة'.
ويطالب الموقعون على الرسالة الهيئة العامة للامم المتحدة بان تعترف بان ازدياد عدد الولادات المشوهة وحالات السرطان بشكل غير مسبوق في العراق وخاصة في الفلوجة، البصرة، بغداد والنجف، هو مشكلة حقيقية. وان تعين لجنة محايدة تقوم بإجراء بحث شامل في مشكلة ازدياد عدد التشوهات الولادية والسرطان في العراق. وان تشرع بتنظيف العراق من المواد السامة التي استعملتها القوات المحتلة بما فيها اليورانيوم المنضب والفسفور الابيض. ومنع الاطفال والبالغين من دخول المناطق الموبوءة لتقليل التعرض لهذه المهالك كما طالب الموقعون بالتحقيق في استخدام هذه الاسلحة فيما اذا كانت جرائم حرب، او جرائم ضد الانسانية قد حدثت وعليه الامتثال لميثاق الامم المتحدة ومعاهدات جنيف ولاهاي وممثلية روما لمحكمة الجرائم الدولية.
والمعروف ان اتفاقية جنيف لعام 1980، تحرم استخدام الفوسفور الأبيض ضد السكان المدنيين أو حتى ضد الأعداء في المناطق التي يقطن بها مدنيون، وتعتبر استخدامه جريمة حرب.
ان الدول التي ساهمت في غزو العراق بقيادة الولايات المتحدة الامريكية مسؤولة مسؤولية كاملة عن تحديد مواقع التلوث الناتجة عن استخدامها لاسلحة سامة ومشعة ومنها اليورانيوم المنضب وبالتالي العمل على تنظيفها، كما ان حكومات الاحتلال المتعاقبة تتحمل مسؤولية التستر على جرائم المحتل حماية له ولها، والطريقة الوحيدة لوضع حد لامتداد تأثير هذه الجريمة على اطفالنا ومواطنينا جميعا هو اقامة محكمة دولية لمحاكمة المسؤولين عن هذه الجرائم البشعة واجبارهم على الشروع بعملية التنظيف باسرع وقت ممكن.

' كاتبة من العراق

Disclaimer

Articles published on this site do not necessarily reflect the opinion of WSIUI or its members


المقالات المنشورة على هذا الموقع لا تعكس بالضرورة آراء منظمتنا أو أعضاء منظمتنا


Samarra Minrate built in 852 AD

Samarra Minrate built in 852 AD
Building of 1 500 massive police station !
From the angle of the photo, it is possible to calculate that the complex is being built at E 396388 N 3785995 (UTM Zone 38 North) or Lat. 34.209760° Long. 43.875325°, to the west of the Malwiya (Spiral Minaret), and behind the Spiral Cafe.
While the point itself may not have more than Abbasid houses under the ground, it is adjacent to the palace of Sur Isa, the remains of which can be seen in the photo. While the initial construction might or might not touch the palace, accompanying activities will certainly spread over it.Sur Isa can be identified with the palace of al-Burj, built by the
Abbasid Caliph al-Mutawakkil, probably in 852-3 (Northedge, Historical Topography of Samarra, pp 125-127, 240). The palace is said to have cost 33 million dirhams, and was luxurious. Details are given by al-Shabushti, Kitab al-Diyarat.
Samarra was declared a World Heritage site by UNESCO at the end of June. The barracks could easily have been built elsewhere, off the archaeological site.--
Alastair Northedge Professeur d'Art et d'Archeologie Islamiques UFR d'Art et d'Archeologie
Universite de Paris I (Pantheon-Sorbonne) 3, rue Michelet, 75006 Paris
tel. 01 53 73 71 08 telecopie : 01 53 73 71 13 Email :
Alastair.Northedge@univ-paris1.fr ou anorthedge@wanadoo.fr