TADHAMUN تـضـامـن

Tadhamun (solidarity) is an Iraqi women organization, standing by Iraqi women's struggle against sectarian politics in Iraq. Fighting for equal citizenship across ethnicities and religions, for human rights, and gender equality.

جمعية تضامن تدعم المساواة في المواطنة بغض النظر عن الأنتماء الأثني أو الديني وتسعى من أجل العدالة الأجتماعية و حماية حقوق الأنسان في العراق
Petition sign and circulate:

Release Iraqi women hostages, victims of terrorism themselves

بعيدا عن الوطن؛ حراك التضامن مع الوطن فنا، شعرا وكتابةً
Away from Home; Memory, Art and women solidarity: you are invited to an evening of poetry and music 22/3/2017 18:30 at P21 Gallery London click here for more details
___________________
Public meeting at The Bolivar Hall, London Sat.14/5/2016 at 15:00 IDPs : Fragmentation of Cultural and National Identity



-------------------------------------------

Protest the suffering of Iraqi Christians: No to terrorism No to state terrorism.Hands off our minorities. Hands off our people. Shame on the human rights violators on all sides. Assemble 11:30 on 28/7/14 near Parliament Square, near Westminister tube station London. For more past events click here

-----------------------------------------------------------------------------------------

Useful links






Halt All Executions! Abolish The Death Penalty!

We women of Tadhamun condemn the persisting practice of arbitrary arrests by the Iraqi security forces. We condemn their arrests of women in lieu of their men folk. These are 'inherited' practices. We are alarmed by credible media reports of the Green Zone government’s intentions of executing hundreds of Iraqi men and women.


For more info click here
--------------------------------------------------------------


--------------------------------------------------------------
Professor Zaineb Al Bahrani of Columbia University NY speaking at a our meeting on the destruction/damage to historical sites in Iraq

On youtube: Part1
Part 3
Part4
One more video:



Human Rights Watch: No woman is Safe

Wednesday, August 25, 2010

في العراق تكتمل مقاومة حزب الله


بقلم: نقولا ناصر

كان زعيم حزب الله اللبناني السيد حسن نصر الله واحدا من الخمسين شخصية الأكثر تأثيرا في العالم الإسلامي بحسب كتاب "أكثر 500 شخصية مسلمة لعام 2009" الذي حرره مدير مركز الوليد بن طلال بجامعة جورج تاون الأميركية، د. جون اسبوزيتو، وأصدره المركز الملكي للبحوث والدراسات الإسلامية بعمان أواخر العام المنصرم. وحزب الله لا يخفي بل يعلن بفخر أنه شيعي الهوية وشيعي الانتماء ولاؤه لولاية الفقيه الإيرانية، لكن نصر الله سبق له أن تحدى بأن يأتيه أحد بأي تصريح "طائفي" للحزب أو قادته منذ عام 1982. وشعبية الحزب وزعيمه مستمدة من تأييد إسلامي "غير شيعي" في معظمه وقومي عربي واسع معاد للاحتلالين الإسرائيلي والأميركي في فلسطين وسوريا ولبنان والعراق وأفغانستان، يتجاوز أي انتماء طائفي للحزب ومؤيديه على حد سواء، لأن الحزب مطلوب رأسه للاحتلالين.

لكن إذا كانت مقاومة الحزب للاحتلال الإسرائيلي تبدو لا يأتيها الباطل من بين يديها ولا من خلفها ولا من أمامها، فإن مؤيديه هؤلاء أنفسهم ما زالوا يتساءلون مع أستاذ العلوم السياسية بجامعة كاليفورنيا الأميركية اللبناني الأصل د. اسعد أبو خليل: "هل هناك من يستطيع أن يشرح بوضوح موقف الحزب من الحرب والاحتلال الأميركي للعراق؟" وهو سؤال يوحي بأن مقاومة الحزب سوف تظل مجروحة ومنقوصة لا تكتمل صدقيتها إلا في العراق، حيث في العراق فقط يمكن للحزب أن ينفي الاتهامات الموجهة له بأنه محكوم بسقف طائفي في نهاية المطاف.

إن مقاومة حزب الله في لبنان لن تكتمل إلا بدعم نظيرتها العراقية، فهذا هو الوضع الطبيعي والمنطقي السليم إذا كان العدو واحدا حقا، لكن هذا العدو لا يبدو واحدا في العراق طالما ظل موقف الحزب من غزو العراق واحتلاله غامضا وملتبسا ومبهما ومتكتما ومتناقضا، ف"أميركا العراقية" تبدو بهذا الموقف جديرة إما بالشراكة على الطريقة الإيرانية أو بالموالاة على طريقة الطائفية الحاكمة في بغداد وتبدو مختلفة عن أميركا اللبنانية أو الفلسطينية، غير أن حزب الله يدرك قبل غيره أن أميركا واحدة ومشروعها الإقليمي واحد في كل مكان من المنطقة، وسوف يظل السند "السني" والقومي العربي لحزب الله الذي منحه ومقاومته وزعيمه مكانة استحقوها بجدارة بانتظار أن يثبتوا في العراق أنهم ليسوا محكومين بسقف طائفي، أو إيراني.

والمفارقة أن شعبية الحزب وزعيمه هي شعبية إسلامية "سنية"، وقومية عربية، أكثر مما هي شيعية. فعندما يستعرض المراقب أسماء شيوخ أعلام مثل إبراهيم زيد الكيلاني (الأردن) ومحمد سعيد البوطي (سوريا) وعلي جمعة (مصر) وراشد الغنوشي (تونس) وعلي بلحاج (الجزائر) وغيرهم من العلماء الأفاضل ممن أعربوا عن احترامهم وتقديرهم للسيد نصر لله، ويستعرض أسماء الأحزاب والقوى القومية العربية التي تدافع عنه من المحيط إلى الخليج، فإن المراقب في الوقت نفسه يسجل لكل هؤلاء موقفا واضحا قاطعا كحد السيف ضد الحرب الأميركية المتواصلة على العراق ودعما للمقاومة العراقية للغزو والاحتلال الأميركي، لكن حزب الله لا يقابلهم بالمثل، ليكون موقفه هذا مدعاة لانتقادات مؤيدي الحزب وزعيمه (المهندس ليث شبيلات في الأردن مثالا).

وهكذا يظل قول د. أبو خليل إن "حزب الله يتعامل مع الموضوع العراقي بكثير من الالتباس والإبهام والتكتم والتقية" مدخلا لرموز وقوى إسلامية وعربية، رسمية وغير رسمية، لكي تناهض الحزب، ليس بسبب انتمائه الطائفي، بل بسبب السقف الطائفي الذي يحكم موقف الحزب عمليا من احتلال العراق، وبسبب عجز الحزب وزعيمه حتى الآن عن الفصل بين ولائه الديني لولي الفقيه الإيراني (وهو ولاء لا يجادل فيه أحد أكثر من أبناء الطائفة الكريمة نفسها ومنهم أعلام لبنانيون بل وقادة سابقون لحزب الله نفسه، وإلا لجادل في ولاء البطريرك نصر الله صفير للفاتيكان أو ولاء السلفية لمرجعياتها، إلخ.) وبين جدول أعمال الدولة الإيرانية في العراق الذي يتقاطع حد التماهي استراتيجيا مع جدول أعمال الاحتلال الأميركي والاختلاف معه تكتيكيا فقط، بكل ما يعنيه ذلك من مضاعفات على الأمن العربي والأمن الوطني للدول العربية المعنية.

* مفارقات

فعلى سبيل المثال، لا يسع المراقب إلا أن يلاحظ بيان حزب الله في السابع من كانون الثاني / يناير الماضي الذي أدان تصريحات للشيخ السعودي محمد العريفي لأنه هاجم آية الله العظمى السيد علي السيستاني بسبب إصرار المتمردين الحوثيين في اليمن على أن يكون السيستاني هو الوسيط في حل نزاعهم مع الحكومة اليمنية، واعتبر بيان الحزب أن ما قاله العريفي "نال فيه من الطائفة الإسلامية الشيعية وعقيدتها وتاريخها"، ليقارن المراقب هذا البيان بما جاء في مقال نشرته صحيفة "البصائر" التي تصدرها هيئة علماء المسلمين في العراق في 25 جزيران / يونيو 2008: "لم نسمع أي إدانة او استنكار من حسن نصر الله عندما أحرقت المليشيات الطائفية أكثر من ثلاثمائة مسجد وقتلت أئمتها ومؤذنيها ومثلت بجثثهم.. في حين أنه خرج علينا بخطاب ناري عندما اغتيل رئيس مجلس الحكم عز الدين سليم، ووصف قاتليه بالارهاب والاجرام .. رغم ان عز الدين سليم كان رمزا من رموز العملية السياسية تحت مظلة السيد الاميركي"، وقد قتل سليم، زعيم حزب الدعوة، في 17/5/2004، أي في العام التالي للغزو الأميركي، أثناء مناوبته الشهرية على رئاسة مجلس الحكم الذي كان يأتمر مباشرة بأمر بول بريمر، الحاكم المدني للاحتلال الأميركي.

وإذا كان حزب الله يسوغ دفاعه عن أركان الحكومة الحالية في المنطقة الخضراء ببغداد باعتبارها حكومة "شرعية منتخبة" فإن دفاعه عن رئيس مجلس حكم عينه الاحتلال لا تفسير له سوى أن موقف الحزب من العراق تحت الاحتلال محكوم فعلا بسقف طائفي، أو إيراني.

أليست مفارقة لافتة للنظر أن يلتقي الحزب في اعترافه بشرعية "العملية السياسية" التي هندسها الاحتلال الأميركي في العراق مع اعتراف الاحتلال بشرعيتها، ويلتقي في ذلك أيضا مع دول عربية تعترف بشرعيتها طالما يكرر الحزب انتقاده لتحالفها أو لصداقتها مع الولايات المتحدة التي تستهدفه شخصيا وتصنف حزبه إرهابيا؟

أليست مفارقة لافتة للنظر أن يكون الحزب في مواجهة مع أميركا ومع حلفائها في لبنان بينما يعترف بحكومتها في العراق ويتحالف مع حلفاء لها حاكمين بحماية حرابها في بغداد تسميهم المقاومة العراقية "عملاء"؟

أليست مفارقة لافتة للنظر أن يدعو الحزب إلى مقاومة الهيمنة الأميركية على المنطقة ويدعو إلى مقاومتها في كل العواصم العربية إلا في بغداد التي حولتها الهيمنة الأميركية إلى قاعدة رئيسية ثانية بعد فلسطين المحتلة تنطلق منها لفرض ترتيباتها الاقليمية الأمنية والسياسية؟

أليست مفارقة لافتة للنظر أن ينتقد الحزب وزعيمه علماء للمسلمين بدعوى ارتباطهم بحكومات وحكام عرب يعملون ضمن "المشروع الأميركي" في المنطقة ثم يدافع عن آية الله السيستاني الذي يمثل مرجعية لقادة دينيين وأحزاب إسلامية كالدعوة والتيار الصدري والمجلس الأعلى والعديد غيرها من الأحزاب التي أوصلتها دبابات الغزو الأميركي إلى بغداد لتقيم فيها نظاما يعمل كوكيل محلي للاحتلال الأميركي، والذي ما زال الشعب العراقي ينتظر فتواه التي لم تصدر بالدعوة إلى الجهاد ضد المحتل حتى الآن، مما جرأ عليه رئيس دولة الاحتلال الأميركي باراك أوباما حد أن يبعث إليه برسالة مؤخرا ليستعين بمرجعيته في إنقاذ "العملية السياسية" الأميركية في بغداد تسهيلا لإعادة انتشار قوات الاحتلال بين العراق وبين أفغانستان، وهي رسالة وصفها أزهر الخفاجي، أحد إعلاميي النظام المنبثق عن الاحتلال، بأنها "خرجت عن حدود اللياقة" لأنها "تدخل مفضوح في عمل المرجعية العليا في العراق"، مع أن القيادي في حزب الدعوة وائتلاف "دولة القانون" والناطق باسم رئيس الوزراء نوري المالكي علي الدباغ قد "أشاد" برسالة أوباما للسيستاني، على ذمة قناة المنار الناطقة باسم حزب الله في الثامن من الشهر الجاري؟

* ثغرة بين القول والفعل

إن أحد الأسباب الرئيسية لشعبية السيد حسن نصر الله هو الانسجام بين أقواله وبين أفعاله، فهو يقول ما يفعل ويفعل ما يقول، ومن هنا الأهمية التي تحظى بها خطاباته وتصريحاته. لكن التناقض بين ما يقوله عن العراق وبين الممارسة الفعلية يمثل ثغرة خطيرة في هذه الصدقية المجربة.

فعلى سبيل المثال، حذر السيد نصر الله قبل أشهر من الغزو الأميركي من اندلاع فتنة طائفية في العراق، لكن اصطفاف الحزب إلى جانب القوى الطائفية التي جاء بها الاحتلال وبخاصة منها تلك التي كان لها الباع الأطول في "التطهير الطائفي" الدموي وعلى الأخص في العاصمة العراقية أفرغ تحذيره المبكر من الفتنة الطائفية من محتواه وحول علاقات الحزب مع التيار الصدري ومليشيا "جيش المهدي" التابعة له إلى غلاف صفحته بيضاء لكتاب صفحاته دموية سوداء، وإذا صحت التقارير (مثل تقرير النيويورك تايمز في 24/11/2006) عن تدريب الحزب لمليشيا جيش المهدي في لبنان وفي العراق وفي إيران، فإن الحزب سوف يحتاج ألى جهد كبير ووقت طويل لتبرئة ساحته من المسؤولية عن الجرائم الطائفية والانسانية التي ارتكبها جيش المهدي وفيلق بدر و"فرق الموت" المنبثقة عنهما التي مازالت تولغ في دماء العراقيين.

ومثال آخر، فقد قال السيد: "نحن في حزب الله من الطبيعي أن ننحاز إلى تيار المقاومة في العراق من موقع إيماني وعقائدي وفكري وسياسي وواقعي وتجريبي"، لكن الحزب ما يزال منحازا إلى "العملية السياسية" التي صممها الاحتلال خصيصا من أجل ضرب أي وحدة وطنية عراقية حاضنة للمقاومة بالفتنة الطائفية، حد أن يناشد أدوات الاحتلال في هذه العملية قائلا: "أنتم اليوم أمام الامتحان. هل تسلمون العراق للأميركي أبد الآبدين؟ أم تتخذون الموقف الذي يمليه عليكم دينكم واسلامكم وعروبتكم ووطنيتكم واخلاقكم وانسانيتكم؟"

لم يبد منطق الحزب والسيد في أي يوم من الأيام متهافتا يفتقد كل منطق كما بدا بهذه المناشدة، إذ كيف يمكن لأدوات صنعها الاحتلال ويحميها ويمولها بعد أن استخدمها كطابور خامس أن تستجيب لمناشدة كهذه؟ وهل كان أنطوان لحد سوف يستجيب لمثلها! ومثلما ما زال الشعب العراقي ينتظر فتوى السيستاني بالجهاد ضد الاحتلال فإنه ما زال ينتظر أن يرى ولو حدا أدنى ملموسا من دعم المقاومة اللبنانية التي يقودها حزب الله لمقاومته الوطنية.

والمقاومة العراقية لا تحتاج إلى دعم بالرجال، ففي الشعب العراقي معين لا ينضب من الرجال الرجال، و"مدد القاعدة" من "المقاتلين الأجانب" بمصطلحات الاحتلال خدم الاحتلال أكثر مما خدم المقاومة العراقية، وهي كذلك لا تحتاج إلى الدعم بالسلاح أو إلى "مدربين" من حزب الله، فقد ترك لها الرئيس الراحل صدام حسين من الأسلحة والخبرات العسكرية الوطنية المجربة ما يكفي لاستمرارها حتى زوال الاحتلال وما هو مؤهل لتدريب في الاتجاه الآخر، اللبناني أو الفلسطيني أو غيرهما.

إن رفع حزب الله لغطائه السياسي عن أدوات الاحتلال ورموزه وأدوات الفتنة الطائفية ورموزها في العراق، والفصل بين المقاومة اللبنانية وبين ولائها الديني الذي لا يجادلها أحد إلا في ترجمته السياسية على الأرض، والفصل بين هذه المقاومة وبين جدول أعمال الدولة الإيرانية في العراق، سوف يكون دعما كافيا بالتأكيد، لكن كل ذلك يتطلب أولا من السيد حسن نصر الله أن يعيد النظر في الترجمة السياسية لإعلانه بأنه "جندي من جنود الإمام علي حسيني خامنه اي"، إذ بعدها فقط قد يبدأ المشاهد لقناة المنار، مثلا، في مشاهدة تغطية لنشاطات المقاومة العراقية ضد الاحتلال، ومقابلات مع قادتها ورموزها، ولو لفترات أقصر كثيرا من الوقت الذي تخصصه هذه القناة لتغطية أخبار أدوات الاحتلال في حكومة المنطقة الخضراء ببغداد وأخبار مرجعياتها السياسية والدينية، سنية كانت أم شيعية أم مسيحية أم عربية أم كردية أم قبلية وعشائرية.

* كاتب عربي من فلسطين. -

Disclaimer

Articles published on this site do not necessarily reflect the opinion of WSIUI or its members


المقالات المنشورة على هذا الموقع لا تعكس بالضرورة آراء منظمتنا أو أعضاء منظمتنا


Samarra Minrate built in 852 AD

Samarra Minrate built in 852 AD
Building of 1 500 massive police station !
From the angle of the photo, it is possible to calculate that the complex is being built at E 396388 N 3785995 (UTM Zone 38 North) or Lat. 34.209760° Long. 43.875325°, to the west of the Malwiya (Spiral Minaret), and behind the Spiral Cafe.
While the point itself may not have more than Abbasid houses under the ground, it is adjacent to the palace of Sur Isa, the remains of which can be seen in the photo. While the initial construction might or might not touch the palace, accompanying activities will certainly spread over it.Sur Isa can be identified with the palace of al-Burj, built by the
Abbasid Caliph al-Mutawakkil, probably in 852-3 (Northedge, Historical Topography of Samarra, pp 125-127, 240). The palace is said to have cost 33 million dirhams, and was luxurious. Details are given by al-Shabushti, Kitab al-Diyarat.
Samarra was declared a World Heritage site by UNESCO at the end of June. The barracks could easily have been built elsewhere, off the archaeological site.--
Alastair Northedge Professeur d'Art et d'Archeologie Islamiques UFR d'Art et d'Archeologie
Universite de Paris I (Pantheon-Sorbonne) 3, rue Michelet, 75006 Paris
tel. 01 53 73 71 08 telecopie : 01 53 73 71 13 Email :
Alastair.Northedge@univ-paris1.fr ou anorthedge@wanadoo.fr