TADHAMUN تـضـامـن

Tadhamun (solidarity) is an Iraqi women organization, standing by Iraqi women's struggle against sectarian politics in Iraq. Fighting for equal citizenship across ethnicities and religions, for human rights, and gender equality.

جمعية تضامن تدعم المساواة في المواطنة بغض النظر عن الأنتماء الأثني أو الديني وتسعى من أجل العدالة الأجتماعية و حماية حقوق الأنسان في العراق
Petition sign and circulate:

Release Iraqi women hostages, victims of terrorism themselves

بعيدا عن الوطن؛ حراك التضامن مع الوطن فنا، شعرا وكتابةً
Away from Home; Memory, Art and women solidarity: you are invited to an evening of poetry and music 22/3/2017 18:30 at P21 Gallery London click here for more details
___________________
Public meeting at The Bolivar Hall, London Sat.14/5/2016 at 15:00 IDPs : Fragmentation of Cultural and National Identity



-------------------------------------------

Protest the suffering of Iraqi Christians: No to terrorism No to state terrorism.Hands off our minorities. Hands off our people. Shame on the human rights violators on all sides. Assemble 11:30 on 28/7/14 near Parliament Square, near Westminister tube station London. For more past events click here

-----------------------------------------------------------------------------------------

Useful links






Halt All Executions! Abolish The Death Penalty!

We women of Tadhamun condemn the persisting practice of arbitrary arrests by the Iraqi security forces. We condemn their arrests of women in lieu of their men folk. These are 'inherited' practices. We are alarmed by credible media reports of the Green Zone government’s intentions of executing hundreds of Iraqi men and women.


For more info click here
--------------------------------------------------------------


--------------------------------------------------------------
Professor Zaineb Al Bahrani of Columbia University NY speaking at a our meeting on the destruction/damage to historical sites in Iraq

On youtube: Part1
Part 3
Part4
One more video:



Human Rights Watch: No woman is Safe

Friday, October 29, 2010

هَيئَةإرَادَة المَرْأَة ...فِي العِراقِ الأَسِير

لنحاكمهم

قبل أن يفضح موقع  " ويكيليكس " الانتهاكات التي مارستها قوى الاحتلال والقوى المحلية التابعة لها ، لم يتوقف الصوت العراقي الشريف عن الصراخ يفضح ما وقع ضد العراق وأهله نساء ورجالاً وأطفالاً من كل المذاهب والأعراق من جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية
         وقبل فضائح أبي غريب التي أمست ماركة مسجلة لفلسفة التعذيب استحقتها إدارة الحرب الأمريكية وحلفاؤها عن جدارة ...ورثتها عنها حكوماتها المتعاقبة .
         ومنذ اليوم الأول لغزو العراق واحتلاله وفي سياق اغتصابه أرضاً وشعباً وسماءً وماء وثروات وتاريخ وجغرافيا وهوية وقيّم أخلاقية فإن الشعب العراقي لم يتوقف عن الصراخ باسم الأديان والعروبة والإنسانية " والعالم المتحضر " من أجل أن الالتفات لحقوقه المستباحة ولإنسانيته المنتهكة وناشد أولئك المعنيين بقيم السماء والأرض وقيم حقوق الإنسان والشعوب والأمم بما فيها حقوق النساء والأطفال والمعذبين في الأرض  أن يفعلوا شيئاً إكراماً لنداء الضمير .
         وتحت مرأى العالم " المتمدن " وحضارة " الثورة الرقمية "مورست الانتهاكات التي تفوق بحقائقها آلاف المرات وثائق ويكيلكس ..... غير أن هذا العالم ومعه النظام العربي والمنظمات الإسلامية والمسيحية وحقوق الإنسان سكتوا سكوت الشيطان الأخرس ....
           وإذا ما ارتأت جهة ما مهما كانت نواياها .... أن تبدأ بعد ثمانية أعوام من احتلال العراق وتدميره والعبث فيه أن تحث على محاسبة مجرمي الحرب ومن مارسوا جرائمهم ضد الإنسانية عن سبق إصرار وترصد ، فإننا نقول شكراً ... ومزيداً من الفضح والضغوط والحث على محاكمة المجرمين أية هوية أو جنسية أو جنس حملوا. وتحت وقع الفضيحة التي أخذت تفضحها " بعض الوثائق "  نطالب الجهات والمؤسسات أدناه :
1.    اللجان الحقوقية كلن حسب اختصاصها في منظمة الأمم المتحدة .
2.    منظمة العفو الدولية .
3.    الجامعة العربية .
4.    المؤتمر الإسلامي .
5.    المنظمة العربية لحقوق الإنسان .
6.    جميع القوى الحية والأحرار في العالم .
نطالبهم بـ :
1.    الضغط من أجل إطلاق سراح جميع المعتقلات والمعتقلين في السجون داخل العراق وخارجه لاسيما المعتقلات والمعتقلين بذريعة المادة 4 إرهاب ( الباطلة ) باعتبارهم أسرى حرب .
2.    تشكيل هيئة دولية لإجراء مسح شامل في العراق يغطي جميع الأسر في المدن والمراكز والمحافظات والريف والضواحي والقصبات لتوثيق حالات الانتهاك التي طالت كل أسرة منذ نيسان 2003 إلى تاريخ إعداد الوثيقة . واعتمادها قاعدة مادية للإدعاء على مجرمي الحرب وممارسي الجرائم ضد الإنسانية أفراداً ومؤسسات
3.    إيجاد آلية حماية تكفل للمدعين العراقيين من الضحايا أو ذويهم ، رفع دعاويهم في المحاكم في العراق وخارجه.
4.    فتح نافذة إعلامية ( فضائية ) لدفع الضحايا أو ذويهم داخل العراق أو خارجه من أجل توثيق الانتهاكات والجرائم " على المكشوف " ولتمكين الضحايا من كسر حاجز الخوف وتشجيع أهلنا على التمسك بحقوقهم والدفاع عنها والإيمان بأن حقوقنا لا تسقط بالتقادم كما لا يسقط حقٌ وراءه مُطالب .
5.    الدفع بإيجاد قاعدة قانونية تتجاوز الحصانات التي وضعها الاحتلال ليحصن نفسه ( مؤسسات وأفراد ) كما تتجاوز الغش القانوني الذي تتسلح به حكومات الاحتلال في العراق ، فإن القانون صيغة الأحرار في العالم الذين يدافعون عن الحرية والكرامة والعدالة ويقدسون حق الحياة وينحنون لحق الشعوب في تقرير مصيرهم .
ونوجه نداء لشعبنا أن يكسر حاجز الخوف وحالات الطوارئ ، وينطلق ليدّك السجون فوق رؤوس السجانين ويحرر الأسيرات والأسرى . إنه زمننا ... زمن الشعوب ضد طغيان الإمبريالية وشركاتها القذرة واستبداد الأنظمة التي تمثلها والسماسرة في الزمن العربي الرديء في ظل منظومة قايضت من أجل بقائها على كرامة شعوبها وسيادة أوطانها.
إنه زمننا ... من العار أن نتقاعس
عاشت الإرادة الحرة
عاش الأحرار في كل مكان وزمان

 ------------------------------------------

    التأريخ تصنعهُ إرادة الأحرار              27-10-2010
     ثبت أن العراق الذي أرادته إدارة الحرب الأمريكية عراقا جديدا ليس أكثر من وكرا لإعادة إنتاج الطائفية-العنصرية نظاما يمضي إلى التقسيم أو يسود نظاما دكتاتوريا جديدا من نوعه ، ويبدو إن الشركات المتوحشة التي تعيش أبشع حالات الجشع اخذت تلتهم نكتة الديمقراطية التي ادعت أميركا خوض الحروب بإسمها ودماء الشعوب تسيل من بين أنيابها....
    وعليه يمكن تعريف "الديمقراطية الجديدة" في العراق بأنها مساحة لتنافس السماسرة والمرتزقة واللصوص على فتات وحوش العالم الجديد.
    ها هي الديمقراطية تحتضر اليوم في الغرب في وكرها في فرنسا ، وتدوس الشركات على رقاب العمال والطلبة والشباب والنساء والأحرار ، معلنة عن إفلاسها ، مثلما أسقطها بوش عندما داس بحوافر دباباته على أصوات ملايين المتظاهرين في العالم الرافضين للحرب على العراق والمحتجين ضد غزوه وإحتلاله وسبي نسائه ورجاله ودفن أطفاله أحياء تحت الأنقاض .
    فكيف لا يزهو سماسرة الإحتلال والمرتزقة  في العراق أمام أسيادهم يعيثون فسادا وقتلا وإعتقالا وهتكا للكرامة ويصدرون أحكام الإعدام بالرموز الوطنية التي تشرفت بحب العراق وحماية أمنه القومي والذود عن وحدة شعبه ووحدة مصيره ...رافضة الإذعان والخنوع.
    إن إصدار أحكام الإعدام بأهم وزير خارجية قارع سياسة الهيمنة الأمريكية هو السيد طارق عزيز رغم كونه أسير حرب ، يثبت خيانة الإدارة الأمريكية لمفاهيم الحرية والديمقراطية التي تدعيها ، كما يثبت إنتاجها للاشرعية سلاحا ضد حق الأوطان والشعوب بالدفاع عن الحرية والإستقلال والسيادة . تأريخيا فإن دور الجلادين أن يعدموا الأحرار والأبطال ، لذلك لا يسوء طارق عزيز ورفاقه ومن أعدموا قبله ومن سيعدمون بعده.... أن يموتوا أحرارا , لأن الجلادين يعيشون أمواتا وقد لفظهم الشعب والوطن.
إن التأريخ تصنعه الثورات الكبرى وإرادة الأحرار .... وليس السماسرة إلا لحظة عابرة يمحوها نور العدالة الآتية لا محالة.


Disclaimer

Articles published on this site do not necessarily reflect the opinion of WSIUI or its members


المقالات المنشورة على هذا الموقع لا تعكس بالضرورة آراء منظمتنا أو أعضاء منظمتنا


Samarra Minrate built in 852 AD

Samarra Minrate built in 852 AD
Building of 1 500 massive police station !
From the angle of the photo, it is possible to calculate that the complex is being built at E 396388 N 3785995 (UTM Zone 38 North) or Lat. 34.209760° Long. 43.875325°, to the west of the Malwiya (Spiral Minaret), and behind the Spiral Cafe.
While the point itself may not have more than Abbasid houses under the ground, it is adjacent to the palace of Sur Isa, the remains of which can be seen in the photo. While the initial construction might or might not touch the palace, accompanying activities will certainly spread over it.Sur Isa can be identified with the palace of al-Burj, built by the
Abbasid Caliph al-Mutawakkil, probably in 852-3 (Northedge, Historical Topography of Samarra, pp 125-127, 240). The palace is said to have cost 33 million dirhams, and was luxurious. Details are given by al-Shabushti, Kitab al-Diyarat.
Samarra was declared a World Heritage site by UNESCO at the end of June. The barracks could easily have been built elsewhere, off the archaeological site.--
Alastair Northedge Professeur d'Art et d'Archeologie Islamiques UFR d'Art et d'Archeologie
Universite de Paris I (Pantheon-Sorbonne) 3, rue Michelet, 75006 Paris
tel. 01 53 73 71 08 telecopie : 01 53 73 71 13 Email :
Alastair.Northedge@univ-paris1.fr ou anorthedge@wanadoo.fr