TADHAMUN تـضـامـن

Tadhamun (solidarity) is an Iraqi women organization, standing by Iraqi women's struggle against sectarian politics in Iraq. Fighting for equal citizenship across ethnicities and religions, for human rights, and gender equality.

جمعية تضامن تدعم المساواة في المواطنة بغض النظر عن الأنتماء الأثني أو الديني وتسعى من أجل العدالة الأجتماعية و حماية حقوق الأنسان في العراق
Petition sign and circulate:

Release Iraqi women hostages, victims of terrorism themselves

بعيدا عن الوطن؛ حراك التضامن مع الوطن فنا، شعرا وكتابةً
Away from Home; Memory, Art and women solidarity: you are invited to an evening of poetry and music 22/3/2017 18:30 at P21 Gallery London click here for more details
___________________
Public meeting at The Bolivar Hall, London Sat.14/5/2016 at 15:00 IDPs : Fragmentation of Cultural and National Identity



-------------------------------------------

Protest the suffering of Iraqi Christians: No to terrorism No to state terrorism.Hands off our minorities. Hands off our people. Shame on the human rights violators on all sides. Assemble 11:30 on 28/7/14 near Parliament Square, near Westminister tube station London. For more past events click here

-----------------------------------------------------------------------------------------

Useful links






Halt All Executions! Abolish The Death Penalty!

We women of Tadhamun condemn the persisting practice of arbitrary arrests by the Iraqi security forces. We condemn their arrests of women in lieu of their men folk. These are 'inherited' practices. We are alarmed by credible media reports of the Green Zone government’s intentions of executing hundreds of Iraqi men and women.


For more info click here
--------------------------------------------------------------


--------------------------------------------------------------
Professor Zaineb Al Bahrani of Columbia University NY speaking at a our meeting on the destruction/damage to historical sites in Iraq

On youtube: Part1
Part 3
Part4
One more video:



Human Rights Watch: No woman is Safe

Monday, November 1, 2010

تحرير رهائن أم قتل رهائن؟

آرا خاجادور

فجع العراقيون بقيام مجموعة إرهابية مسلحة بإحتجاز رهائن في كنسية سيدة النجاة. وتعمقت فجيعتهم برد فعل الحكومة العميلة وأسيادها المحتلين حيث شنت هجوماً أرعن على الرهائن والخاطفين معاً، وكان المتنفذون في حكومة الدمى في ذروة خيبتهم وتنافرهم وخوفهم من الغد، قاموا بعمل هو أسوء من فعل الخاطفين الإجرامي في محاولة بائسة منهم لإثبات أنهم أقوياء، وتصرفوا على عاداتهم الإجرامية في القتل والترويع، وهو إسلوب كل المرعوبين واليائسين، ومما عجل في إرتكاب جريمتهم هذه أنهم يعيشون تحت وطأة القلق من نتائج فضيحة نشر بعض وثائق جرائمهم في موقع ويكيليكس الذي أظهر جزءً من جرائمهم بمستوى ما يطفو من كتلة ثلج في ماء.
إن مصدر قلق حكومة المنطقة الخضراء الأساسي هو الخوف مما تقصده الحكومة الأمريكية من تسريب الوثائق التي نُشرت مؤخراً، وبات يُطرح بين صفوفهم: هل يعني ذلك إشارة على إنتهاء دورهم أم مجرد قرصة إذن؟ لأنهم يعرفون بأن أسيادهم قدموا لهم كل الدعم للإيغال في الإجرام والإنتقام الى الحد الذي يساعد الأسياد لإستغلال ذلك الإجرام عند الضرورة أو عند حلول موعد نهاية اللعبة معهم، إن ما وقع في كنيسة السريان الكاثوليك هو عملية قتل للرهان والمختطفين في الوقت ذاته من جانب القوات الحكومية في حين كان الموقف يتطلب الحكمة كما تفعل جميع الدول المتحضرة وحتى غير المتحضرة. وقع الهجوم الأرعن على الرغم من مطالبات جهات دينية مثل دعوة بابا الفاتيكان إلى "حل سريع وبدون عنف" لقضية الرهائن، ودعوات دولية عديدة للتعامل مع الحدث بمرونة وحكمة.
قامت قوات الحكومة التي لا تملك الشرعية حتى ضمن معاييرها المبتذلة التي صاغها لها الإحتلال وكل أعداد شعب العراق بكل ألوانهم وأشكالهم بهجوم غادر أودى بحياة أكثر من نصف عدد الرهائن وجرح بقية الرهائن. إنها نهاية مأساوية لمحنة كنيسة سيدة النجاة للسريان الكاثوليك في وسط بغداد الأسيرة، وإنها عملية إبادة للرهائن ليس إلا، ولا تخرج إلا من حكومة ترى نهايتها واضحة وضوح الشمس.
إن قتل 52 رهينة وجرح 56 آخرين على الأقل حسب أرقام وزارة الداخلية من نحو 120 من رهائن الكنيسة ماذا يعني؟ يعني القتل العمد. ويعني أنها حكومة عاجزة ومشلولة بعد نحو 7 أعوام من الحكم والدعم غير المحدود من المحتل ووضع كل خيرات العراق تحت تصرفها هي حكومة، يعني أنها حكومة بلا إرادة وبلا ضمير، إن حكومة لم تعجز عن إيقاف مثل هذا القتل العلني أو على الأقل كشف عمن يقف خلفه على الأقل، فهي شريك في كل الجرائم الحالية والماضية، يجب أن ترحل هذه الحكومة مع قوات الإحتلال، وهذا هو خيارها الفعلي.
إن شريككم في العملية السياسية "يونادم كنا" الذي شغل منصب عضو مجلس الحكم العراقي المعين من قبل مجرم الحرب السفير الأمريكي "باول بريمر" المدير الإداري لسلطة الإحتلال في 13 تموز 2003 . صرح قائلاً: "إن دور العبادة أصبحت أهدافاً سهلة للمسلحين في ظل تعثر تشكيل الحكومة وإستمرار حالة الفلتان السياسي". وأضاف: "إن إستهداف كنيسة سيدة النجاة "مؤشر على هشاشة الوضع الأمني وعدم السيطرة عليه مشيراً إلى أنها أظهرت أن العناصر المسلحة تستطيع خرق العملية السياسية وإستهدافها موضحاً أن المسيحيين وكنائسهم أصبحوا أهدافاً سهلة للمسلحين في ظل تعثر تشكيل الحكومة وإستمرار حالة الفلتان السياسي". إذا كان هذا ما يقوله شريككم فماذا يقول الأحرار؟.
وتظل المقاومة الوطنية العراقية بكل أساليبها السياسية منها والعسكرية هي مصدر الأمل لكل الشعب العراقي، ولن تزعزع ثقة الشعب بها على الرغم من الأعمال الإجرامية، التي لم يكشف حتى عن واحدة منها منذ بداية الإحتلال حتى اللحظة الراهنة. وهذا بحد ذاته سؤال كبير تطرحه الأوساط الشعبية. وقد فشل الإحتلال وخدامه في إلصاق الأعمال الإرهابية بالمقاومة الشعبية العراقية.
المجد لكل شهداء شعبنا الأبرار والأبرياء.
المجد للمقاومة التي لا تلين والتي باتت تغطي الوطن كله.
الإندحار نصيبكم غداً يا أعداد الشعب العراقي والغد ليس بعيد.

Disclaimer

Articles published on this site do not necessarily reflect the opinion of WSIUI or its members


المقالات المنشورة على هذا الموقع لا تعكس بالضرورة آراء منظمتنا أو أعضاء منظمتنا


Samarra Minrate built in 852 AD

Samarra Minrate built in 852 AD
Building of 1 500 massive police station !
From the angle of the photo, it is possible to calculate that the complex is being built at E 396388 N 3785995 (UTM Zone 38 North) or Lat. 34.209760° Long. 43.875325°, to the west of the Malwiya (Spiral Minaret), and behind the Spiral Cafe.
While the point itself may not have more than Abbasid houses under the ground, it is adjacent to the palace of Sur Isa, the remains of which can be seen in the photo. While the initial construction might or might not touch the palace, accompanying activities will certainly spread over it.Sur Isa can be identified with the palace of al-Burj, built by the
Abbasid Caliph al-Mutawakkil, probably in 852-3 (Northedge, Historical Topography of Samarra, pp 125-127, 240). The palace is said to have cost 33 million dirhams, and was luxurious. Details are given by al-Shabushti, Kitab al-Diyarat.
Samarra was declared a World Heritage site by UNESCO at the end of June. The barracks could easily have been built elsewhere, off the archaeological site.--
Alastair Northedge Professeur d'Art et d'Archeologie Islamiques UFR d'Art et d'Archeologie
Universite de Paris I (Pantheon-Sorbonne) 3, rue Michelet, 75006 Paris
tel. 01 53 73 71 08 telecopie : 01 53 73 71 13 Email :
Alastair.Northedge@univ-paris1.fr ou anorthedge@wanadoo.fr