TADHAMUN تـضـامـن

Tadhamun (solidarity) is an Iraqi women organization, standing by Iraqi women's struggle against sectarian politics in Iraq. Fighting for equal citizenship across ethnicities and religions, for human rights, and gender equality.

جمعية تضامن تدعم المساواة في المواطنة بغض النظر عن الأنتماء الأثني أو الديني وتسعى من أجل العدالة الأجتماعية و حماية حقوق الأنسان في العراق
Petition sign and circulate:

Release Iraqi women hostages, victims of terrorism themselves

بعيدا عن الوطن؛ حراك التضامن مع الوطن فنا، شعرا وكتابةً
Away from Home; Memory, Art and women solidarity: you are invited to an evening of poetry and music 22/3/2017 18:30 at P21 Gallery London click here for more details
___________________
Public meeting at The Bolivar Hall, London Sat.14/5/2016 at 15:00 IDPs : Fragmentation of Cultural and National Identity



-------------------------------------------

Protest the suffering of Iraqi Christians: No to terrorism No to state terrorism.Hands off our minorities. Hands off our people. Shame on the human rights violators on all sides. Assemble 11:30 on 28/7/14 near Parliament Square, near Westminister tube station London. For more past events click here

-----------------------------------------------------------------------------------------

Useful links






Halt All Executions! Abolish The Death Penalty!

We women of Tadhamun condemn the persisting practice of arbitrary arrests by the Iraqi security forces. We condemn their arrests of women in lieu of their men folk. These are 'inherited' practices. We are alarmed by credible media reports of the Green Zone government’s intentions of executing hundreds of Iraqi men and women.


For more info click here
--------------------------------------------------------------


--------------------------------------------------------------
Professor Zaineb Al Bahrani of Columbia University NY speaking at a our meeting on the destruction/damage to historical sites in Iraq

On youtube: Part1
Part 3
Part4
One more video:



Human Rights Watch: No woman is Safe

Tuesday, July 3, 2007

Iraqis Use U.N. Money to Enhance NYC Real Estate Portfolio

NewsMax.com
Stewart StogelSaturday, June 16, 2007


NEW YORK -- Reacting to a NewsMax report about Iraq's United Nations mission "raiding" the bank accounts of the organization's WMD arms inspectors, courtesy of the Bush White House and the Security Council, a senior mission official meekly insisted it was justified.
A diplomatic veteran, carried over from the Saddam Hussein government, who did not want his name revealed, insisted that the current government in Baghdad had the "right" to lay claim to the hundreds of millions of dollars that had been lying dormant in the bank accounts of the U.N. Monitoring, Observation and Verification Commission (UNMOVIC).
That U.N. organization, which had been empowered to uncover Saddam's WMD, has been essentially frozen in time since it vacated Iraq shortly before the invasion in March 2003.
It also had more than $350 million collected from U.N.-imposed tarriffs on Iraqi oil sales.
With Saddam gone and a U.S. ally installed, Baghdad insists arms inspections are no longer needed and with U.S. support wants all the money returned.
To date, almost $300 million has been removed from the UNMOVIC piggy bank and given to the Baghdad government.
Some has gone to pay Iraqi bills to various international agencies, some has gone into the Iraqi Development Fund.


That fund was created by Washington as a successor to the scandal-plagued U.N. Iraq Oil for Food Program.
It too has come under scrutiny by Capitol Hill for "unusual" expenditures.
Yet, other money has gone to Iraq's U.N. mission in NYC -- almost $42 million.
According to a letter to the Security Council by Iraqi Foreign Minister Hoshyar Zebari, that money was to go for "renovations" to Iraq's U.N. mission building and ambassador's residence.
Zebari also stated that Baghdad wanted to purchase a new U.N. mission on Manhattan's East Side, "closer to United Nations headquarters."


The Iraqi diplomatic veteran contacted by NewsMax insisted that request "was justified."
As such, he proceeded to itemize the actual costs.
Each time, the estimates came in far less than the $42 million asked from the U.N.
The highest estimate, including the purchase of a new East Side building, came to approximately $26 million.
So, where is the additional $16 million going?
The Iraqi diplomat could offer no answer.
He did confide that while the diplomatic staff (numbering about 25) did not need two buildings, the retention of the old building and the purchase of a new one made sense if you wanted to "improve" your real estate portfolio.
"Get rid of our old mission -- are you kidding?"
The diplomat referred to a townhouse on Manhattan's Upper East Side near the Metropolitan Museum of Art -- prime Big Apple real estate. "Our neighbors love us, they want us to stay," he confessed. He was also at a loss to explain how both locations could be fully staffed.
He also admitted that such "expenditures" would likely "not be understood" by those in Baghdad who often wait on long lines for food and medicines every day. Iraq's foreign minister, who penned the actual request to the U.N. for the money and who has been in NYC most of the week, was not available for comment. One veteran African diplomat summed it up:
"$42 million for the Iraqi mission ... Wow! Do know what I could do with $42 million? It is incredible, don't get me started."
© NewsMax 2007. All rights reserved.

BBC: The Iraqi government has promised to give $25m (£12.5m) to help neighbouring Syria and Jordan cope with about two million Iraqi refugees. 18 April 2007

كتابات - بدر الدين كاشف الغطاء
نشرت شبكة الأخبار ( نيوز ماكس ) يوم 15/6/2007 تقريرا مفصلا عن عملية نهب جديدة لما تبقى من أموال العراق المودعة في حساب الأمم المتحدة . فقد ذكرت الشبكة أن مجلس الأمن وافق على طلب هوشيار زيباري تحويل مبلغ 42
مليون دولار من حساب العراق الى ممثلية العراق الدائمة لدى الأمم المتحدة لتجديد أثاث بناية المثلية ودار السفير ولشراء بناية قريبة من الأمم المتحدة . وذكرت شبكة الأخبار أن ملبغ 42 مليون دولار هو ضعف المبلغ المطلوب لهذه الأغراض ، وأنها حاولت الإتصال بوزير الخارجية العراقي الموجود في نيويورك لحضور جلسة مجلس الأمن للتمديد للقوات متعددة الجنسيات ، إلاّ أن الوزير تهرّب من اللقاء . وتشير شبكة الأخبار أخيرا بتهكم الى أن ممثلية العراق لدى الأمم المتحدة تحولت من العمل الدبلوماسي الى المضاربة العقارية كما يبدو .

ومعلوم إن الإثنين وأربعين مليونا هذه هي جزء مما تبقى من أموال العراق في حساب الأمم المتحدة ضمن برنامج النفط مقابل الغذاء . هذه الأموال كانت مخصصة لشراء الغذاء والدواء والمواد الإنسانية الأخرى لشعب العراق ، وبعد الإحتلال إستولت الولايات المتحدة عليها بموجب قرار مجلس الأمن 1483 في 22/5/2003 وألغت جميع عقود الغذاء والدواء التي كان يفترض أن تغطيها هذه الأموال وحولت 11 مليار منها الى بريمر تقاسمها مع الجلبي وبقية زمرة مجلس الحكم ، وما تبقى منها أصبحت نهبا لزيباري وممثل العراق الحالي عادل أصفهاني الذي ينتحل إسم حامد البياتي ، ولإنشطة الأمم المتحدة العبثية مثل لجنة نزع أسلحة الدمار العراقية المزعومة التي تقرر يوم أمس فقط (18/6/2007) إيقاف عملها .

ولو عدنا للوقائع فإن حكومة العراق تمتلك في نيويورك بنايتين .الأولى هي دار سكن السفير وهي بناية من ستة طوابق في أرقى حي في نيويورك وهذه البناية من المعالم المعمارية لمدينة نيويورك التي إشتراها العراق عام 1975 وكانت قبل ذلك دار سكن وزير المالية الأمريكي . والبناية الثانية هي مقر الممثلية وهي الأخرى من المعالم المعمارية لمدينة نيويورك إشتراها العراق في خمسينات القرن الماضي وتقع على بعد خطوات من متحف المتروبوليتان ( وهو أكبر متحف في العالم ) الواقع على الجادة الخامسة التي هي أرقى شوارع نيويورك . ولو أرادت الممثلية نقل مقرها الى مكان قريب من الأمم المتحدة فإن سعر بناية الممثلية الحالية يكفي لشراء ثلاث بنايات في المنطقة القريبة من الأمم المتحدة .

إن فضيحة السرقة المكشوفة هذه تضاف الى عمليات سرقة ونهب منظم وإهدارلأموال العراق تقوم بها ممثلية العراق المحتل في الأمم المتحدة ، ومنها إسكان معاون الممثل الدائم المدعو فيصل الإسترابادي في شقة في برج ( ترامب ) وهو أفخم وأغلى عمارة سكنية في العالم ( وليس في نيويورك وحدها ) وكلفة إيجار شقة نائب الممثل الدائم هي ربع مليون دولار سنويا ، في الوقت الذي يقيم فيه نظراؤه من دول مجموعة الدول الصناعية السبع كبريطانيا وفرنسا والمانيا وكندا في شقق يقل إيجارها عن نصف إيجار شقته .

ومن المثير للسخرية أن ممثل العراق المحتل ونائبه لم يسطيا على أموال العراق فحسب بل وأيضا على الألقاب العلمية ، فكلاهما يسبق إسمه بكلمة ( الدكتور ) وكلاهما لم يحصل على شهادة الدكتوراه .
لهؤلاء الذين ينهبون ويهدرون أموال شعب العراق ولا يفكرون بغير تجديد اثاث مكاتبهم والعيش الفاسد المترف الباذخ نقول : هل قرأتم تقارير وإحصائيات المنظمات الدولية الصادرة في نيويورك وكذلك إحصائيات الحكومة العراقية المنشاة في ظل الإحتلال والتي تؤكد :

أن العراق تحول خلال السنوات الأربع الماضية إلى دولة قاتمة المعالم ومجتمع غالبيته من الأرامل واليتامى والمطلقات والمعوزين تسود فيه جرائم الفساد الإداري والاعتداء على الملكية العامة‏‏والتهريب والسرقة والسطو المسلح وعمليات الاختطاف‏ والاغتصاب‏ والإدمان وفقدان الشعور بالأمن وجنوح الأحداث ‏،

وان 655 ألف عراقي قتل منذ الإحتلال الأمريكي للعراق حسب دراسة مجلة ( لانسيت ) الطبية البريطانية الصادرة في تشرين الأول 2006 ، والعدد تجاوز المليون الآن.


وان خمسة ملايين عراقي هجّروا من منازلهم منذ الإحتلال الأمريكي للعراق ، وهو يمثل نصف أعداد النازحين والمهجّرين في العالم حسب بيان المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة الصادر يوم 18/6/2007

وأن 30% فقط من تلاميذ العراق يذهبون الى المدارس وأن نسبة الأطفال الذين يعانون من سوء التغدية المزمن وصلت الى 25% من مجموع أطفال العراق حسب تقرير اليونسيف الصادر يوم 14/4/2007 ،وأن نسبة وفيات الأطفال في العراق هي الأعلى عالميا وأن واحدا من كل ثمانية أطفال يولدون في العراق يموت قبل بلوغ السنة الخامسة من عمره حسب تقرير اليونسيف لشهر مايس 2007

وإن إحصائيات منظمة الصحة العالمية الصادرة في نيسان 2007 تشير الى وجود 4-5 ملايين يتيم في العراق ومليوني أرملة وتسعمائة الف طفل معوق.

وإن مكتب المنسق الإنساني للأمم المتحدة يقول في تقريره في نيسان 2007 أن 400 طفل يصبح يتيما كل يوم في بغداد وحدها بسبب العنف .

وأن إحصائية وزارة الصحة العراقية تقول أن 24 ألف عراقي تعاطوا المخدرات عام 2006
وإن تقارير عراقية كثيرة أكّدت أن مناطق زراعة الشلب في الفرات الأوسط تحولت الى زراعة الأفيون .
وأن إحصائية وزارة التخطيط العراقية الصادرة في مايس 2007 تقول أن هناك تسعة ملايين عراقي يعيشون تحت خط الفقر ، وأن نسبة البطالة في العراق بلغت 60% من مجموع اليد العاملة العراقية .

وأن مؤشر الدول الفاشلة لعام 2007 المنشور يوم 18/6/2007 إعتبر العراق ثاني دولة فاشلة في العالم في قائمة تتكون من ستين دولة فاشلة .

وإن تقرير اللجنة الدولية للصليب الأحمر ليوم 11/4/2007 يقول أن حياة وكرامة العراقيين تتدهور بإستمرار تحت الإحتلال وأن العراقيين أخذوا يعزفون عن الذهاب الى المستشفيات خوفا من أن يخطفهم ويقتلهم منتسبو هذه المستشفيات .

وإن خمسين ألف عراقي معتقلون حاليا في سجون الإحتلال وسجون وزارة الداخلية والدفاع بدون تهمة محددة ، وأن تقرير منظمة مراقبة حقوق الإنسان لعام 2006 أكّد تفشي التعذيب في سجون وزارة الداخلية العراقية .

وإن تقرير بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق للفترة من كانون الثاني الى نهاية آذار 2007 أشار الى تفشي حالات الإعدام خارج أطار القانون والقتل المستهدف والقتل العشوائي وإغتيال العلماء والأكاديميين وإنتهاكات واسعة للقانون ترتكبها المحكمة الجنائية الخاصة وإنتهاكات واسعة لحقوق الإنسان تجري في العراق.

وأخيرا اشير ممثل العراق المحتل ونائبه في الأمم المتحدة الى الوقائع المرعبة التي كشفت يوم 19/6/2007 عن تعذيب وتجويع وإغتصاب الأطفال الأيتام في أحد مؤسسات رعاية الأيتام الحكومية في بغداد ، وأكرر مؤسسة رعاية الأيتام ، لكي نتصور شكل إنتهاكات حقوق الإنسان التي تجري في سجون العراق .
هذا بعض ما يجري في العراق المحتلّ . لربما لم يطلع ممثل العراق الدائم في الأمم المتحدة ونائبه على هذه التقارير والإحصائيات ، لكني أكاد أجزم أنهما إطّلعا على تقرير منظمة الشفافية العالمية التي وضعت العراق في رأس قائمة الدول الفاسدة في العالم ، وأنهما وجدا فيه بعض العزاء فهما ليسا السارقين الوحيدين في هذا النظام المسخ .
لو كان لممثل العراق الدائم ونائبه شيء من ضمير لكانا أعادا الإثنين وأربعين مليون دولار الى شعب العراق ولإستقالا من منصبيهما في هكذا حكومة صنيعة لأمريكا وإيران تقود العراق الى الدمار والتجزئة ولا تلتزم بأي شريعة أو قانون سماويا كان أم وضعيا ، وطنيا كان أم دوليا.
أقول هذا وأنا أعلم أن لا حياة لمن أنادي وأن غضبة شعب العراق العارمة وذراع مقاومته الباسلة هي التي ستقتصّ من الظالمين ، وإن غدا لناظره قريب.
والله المستعان
.
بغداد في 19/6/2007

Disclaimer

Articles published on this site do not necessarily reflect the opinion of WSIUI or its members


المقالات المنشورة على هذا الموقع لا تعكس بالضرورة آراء منظمتنا أو أعضاء منظمتنا


Samarra Minrate built in 852 AD

Samarra Minrate built in 852 AD
Building of 1 500 massive police station !
From the angle of the photo, it is possible to calculate that the complex is being built at E 396388 N 3785995 (UTM Zone 38 North) or Lat. 34.209760° Long. 43.875325°, to the west of the Malwiya (Spiral Minaret), and behind the Spiral Cafe.
While the point itself may not have more than Abbasid houses under the ground, it is adjacent to the palace of Sur Isa, the remains of which can be seen in the photo. While the initial construction might or might not touch the palace, accompanying activities will certainly spread over it.Sur Isa can be identified with the palace of al-Burj, built by the
Abbasid Caliph al-Mutawakkil, probably in 852-3 (Northedge, Historical Topography of Samarra, pp 125-127, 240). The palace is said to have cost 33 million dirhams, and was luxurious. Details are given by al-Shabushti, Kitab al-Diyarat.
Samarra was declared a World Heritage site by UNESCO at the end of June. The barracks could easily have been built elsewhere, off the archaeological site.--
Alastair Northedge Professeur d'Art et d'Archeologie Islamiques UFR d'Art et d'Archeologie
Universite de Paris I (Pantheon-Sorbonne) 3, rue Michelet, 75006 Paris
tel. 01 53 73 71 08 telecopie : 01 53 73 71 13 Email :
Alastair.Northedge@univ-paris1.fr ou anorthedge@wanadoo.fr