TADHAMUN تـضـامـن

Tadhamun (solidarity) is an Iraqi women organization, standing by Iraqi women's struggle against sectarian politics in Iraq. Fighting for equal citizenship across ethnicities and religions, for human rights, and gender equality.

جمعية تضامن تدعم المساواة في المواطنة بغض النظر عن الأنتماء الأثني أو الديني وتسعى من أجل العدالة الأجتماعية و حماية حقوق الأنسان في العراق
Petition sign and circulate:

Release Iraqi women hostages, victims of terrorism themselves

بعيدا عن الوطن؛ حراك التضامن مع الوطن فنا، شعرا وكتابةً
Away from Home; Memory, Art and women solidarity: you are invited to an evening of poetry and music 22/3/2017 18:30 at P21 Gallery London click here for more details
___________________
Public meeting at The Bolivar Hall, London Sat.14/5/2016 at 15:00 IDPs : Fragmentation of Cultural and National Identity



-------------------------------------------

Protest the suffering of Iraqi Christians: No to terrorism No to state terrorism.Hands off our minorities. Hands off our people. Shame on the human rights violators on all sides. Assemble 11:30 on 28/7/14 near Parliament Square, near Westminister tube station London. For more past events click here

-----------------------------------------------------------------------------------------

Useful links






Halt All Executions! Abolish The Death Penalty!

We women of Tadhamun condemn the persisting practice of arbitrary arrests by the Iraqi security forces. We condemn their arrests of women in lieu of their men folk. These are 'inherited' practices. We are alarmed by credible media reports of the Green Zone government’s intentions of executing hundreds of Iraqi men and women.


For more info click here
--------------------------------------------------------------


--------------------------------------------------------------
Professor Zaineb Al Bahrani of Columbia University NY speaking at a our meeting on the destruction/damage to historical sites in Iraq

On youtube: Part1
Part 3
Part4
One more video:



Human Rights Watch: No woman is Safe

Thursday, November 22, 2007

ثمانون بالمئة من أطباء ديالى فرّوا بسبب العنف.. والمستشفيات يديرها ممرضون وممرضات

aliraqnews.com
22/11/07


أفادت الإدارة الصحية بمحافظة ديالى بأن نقص عدد الأطباء في هذه المحافظة الواقعة شمال وسط العراق أدى إلى اضطرار الممرضين والممرضات إلى تولي العديد من المهام والقيام بالعديد من الإجراءات الطبية بالرغم من كونهم غير مؤهلين للقيام بها.وفي هذا الإطار، تقول أديبة ناصح، وهي ممرضة تعمل في المستشفى العام بمدينة بعقوبة، عاصمة المحافظة: "يعتمد المرضى على الممرضين والممرضات لعدم وجود ما يكفي من الأطباء، ونحن نعلم أن هذا خطأ، لكن ماذا في وسعنا أن نفعل عندما يلتجأ إلينا المرضى اليائسون للحصول على المساعدة أو النصح في غياب الأطباء؟ إن أقل ما يمكننا عمله هو المساعدة عن طريق بعض الخبرة التي اكتسبناها خلال سنوات العمل الطوال مع الأطباء".وأفادت إدارة الصحة بأن 80 بالمائة على الأقل من الأطباء الذين كانوا يعملون في المحافظة قد فروا منها بسبب العنف الدائر فيها، في حين أن الباقين منهم يعملون فقط عندما يتأكدون من توفر شروط الأمن والسلامة التي يحتاجون إليها.وقال محمد هادي، المسؤول الإعلامي بإدارة الصحة بمجلس ديالى: "إننا بحاجة ماسة وعاجلة للأطباء لمعالجة الأعداد الكبيرة من المرضى الذين يصطفون يومياً أمام أبواب المستشفى. وما يزيد الوضع سوءا هو عدم توفر الأدوية خصوصاً الأدوية المستعملة في علاج أمراض القلب".وأضاف هادي أن "ديالى تعاني من نقص كبير في أطباء الأطفال مما ينعكس سلباً على صحة الأطفال في المنطقة. فالممرضون والممرضات يحاولون جاهدين تقديم ما يستطيعون من خدمات ولكن هذه الخدمات لا تكون في مستوى ما يستطيع الأطباء المتخصصون تقديمه في هذا المجال".
من جهته، أخبر العقيد في الشرطة، عبد الله مصطفى، بأن الفترة من أغسطس/آب إلى نوفمبر/تشرين الثاني شهدت ارتفاعاً في عدد الهجمات التي يتعرض لها الأطباء من طرف المقاتلين والمتمردين. ونتيجة لذلك، اختار العديد من الأطباء الرحيل إلى مناطق أكثر أمنا مثل المحافظات الكردية في شمال البلاد.وجاء في قول العقيد عبد الله مصطفى أن "ديالى كانت خلال شهري أغسطس/آب وسبتمبر/أيلول مسرحاً لمواجهات عنيفة بين المتمردين والقوات الأمريكية، مما دفع بالعديد من الأطباء إلى مغادرة المحافظة والتوجه إلى مناطق أكثر أمناً وعدم العودة إليها حتى بعد انتهاء المواجهات".ومن بين الأطباء الذين اضطروا إلى مغادرة ديالى، الدكتور أحمد فيصل عبيد الذي كان يعمل في المستشفى العام بمدينة بعقوبة ثم انتقل للعمل كمتطوع مع إحدى المنظمات غير الحكومية في بغداد، والتي يفضل عدم ذكر اسمها لأسباب أمنية. ويقول الدكتور عبيد بأن العدد الكبير من التهديدات التي تلقاها لم تترك له خياراً آخر سوى مغادرة المحافظة، مضيفاً: "إنني أعلم مدى خطورة الوضع الصحي بديالا ولكنني وأسرتي تلقينا تهديدات كثيرة بالقتل. هنا [في بغداد] على الأقل، لا أحد يعرفني مما يجعل احتمال تعرضي للقتل أقل بكثير مما كنت أواجهه بديالى
ِAs 80% of doctors flee: Diyala desperately needs doctors- IRIN

BAQUBAH, 18 November 2007 (IRIN) - A shortage of doctors in Diyala, a volatile province in eastern-central Iraq, has led to nurses having to take on many tasks and procedures for which they are not qualified, according to Diyala’s health department. “Patients are relying on nurses because there aren’t enough doctors to meet the demand. We know this is not right but what can we do when desperate people search for help or advice and there isn’t a doctor available,” said Adiba Nasuh, a nurse working at Baqubah General Hospital in the provincial capital. “The least we can do is to offer some of our experience after working closely with doctors for so many years,” Adiba added. Diyala’s health department said that at least 80 percent of the doctors that used to work in the province have fled because of violence, and those that remain work only when they feel they will be safe.

Disclaimer

Articles published on this site do not necessarily reflect the opinion of WSIUI or its members


المقالات المنشورة على هذا الموقع لا تعكس بالضرورة آراء منظمتنا أو أعضاء منظمتنا


Samarra Minrate built in 852 AD

Samarra Minrate built in 852 AD
Building of 1 500 massive police station !
From the angle of the photo, it is possible to calculate that the complex is being built at E 396388 N 3785995 (UTM Zone 38 North) or Lat. 34.209760° Long. 43.875325°, to the west of the Malwiya (Spiral Minaret), and behind the Spiral Cafe.
While the point itself may not have more than Abbasid houses under the ground, it is adjacent to the palace of Sur Isa, the remains of which can be seen in the photo. While the initial construction might or might not touch the palace, accompanying activities will certainly spread over it.Sur Isa can be identified with the palace of al-Burj, built by the
Abbasid Caliph al-Mutawakkil, probably in 852-3 (Northedge, Historical Topography of Samarra, pp 125-127, 240). The palace is said to have cost 33 million dirhams, and was luxurious. Details are given by al-Shabushti, Kitab al-Diyarat.
Samarra was declared a World Heritage site by UNESCO at the end of June. The barracks could easily have been built elsewhere, off the archaeological site.--
Alastair Northedge Professeur d'Art et d'Archeologie Islamiques UFR d'Art et d'Archeologie
Universite de Paris I (Pantheon-Sorbonne) 3, rue Michelet, 75006 Paris
tel. 01 53 73 71 08 telecopie : 01 53 73 71 13 Email :
Alastair.Northedge@univ-paris1.fr ou anorthedge@wanadoo.fr