TADHAMUN تـضـامـن

Tadhamun (solidarity) is an Iraqi women organization, standing by Iraqi women's struggle against sectarian politics in Iraq. Fighting for equal citizenship across ethnicities and religions, for human rights, and gender equality.

جمعية تضامن تدعم المساواة في المواطنة بغض النظر عن الأنتماء الأثني أو الديني وتسعى من أجل العدالة الأجتماعية و حماية حقوق الأنسان في العراق
Petition sign and circulate:

Release Iraqi women hostages, victims of terrorism themselves

بعيدا عن الوطن؛ حراك التضامن مع الوطن فنا، شعرا وكتابةً
Away from Home; Memory, Art and women solidarity: you are invited to an evening of poetry and music 22/3/2017 18:30 at P21 Gallery London click here for more details
___________________
Public meeting at The Bolivar Hall, London Sat.14/5/2016 at 15:00 IDPs : Fragmentation of Cultural and National Identity



-------------------------------------------

Protest the suffering of Iraqi Christians: No to terrorism No to state terrorism.Hands off our minorities. Hands off our people. Shame on the human rights violators on all sides. Assemble 11:30 on 28/7/14 near Parliament Square, near Westminister tube station London. For more past events click here

-----------------------------------------------------------------------------------------

Useful links






Halt All Executions! Abolish The Death Penalty!

We women of Tadhamun condemn the persisting practice of arbitrary arrests by the Iraqi security forces. We condemn their arrests of women in lieu of their men folk. These are 'inherited' practices. We are alarmed by credible media reports of the Green Zone government’s intentions of executing hundreds of Iraqi men and women.


For more info click here
--------------------------------------------------------------


--------------------------------------------------------------
Professor Zaineb Al Bahrani of Columbia University NY speaking at a our meeting on the destruction/damage to historical sites in Iraq

On youtube: Part1
Part 3
Part4
One more video:



Human Rights Watch: No woman is Safe

Thursday, November 22, 2007

اتهام الاحتلال بسرقة العراقيين خلال حظر التجوال

Baghdad - aliraqnews.com
22/11/07

اتهم مدير غرفة التجار في بغداد الدكتور ماجد عبد الكريم الشيخلي جنود الاحتلال الأمريكي بتورطهم في سرقة محال
تجارية ليلاً خلال ساعات حظر التجوال في بغداد والمحافظات العراقية. وقال الشيخلي إن ما بين خمسة إلى عشرة محال تجارية يسرقها جنود الدوريات الأمريكية خلال ساعات حظر التجوال التي تبدأ في الساعة الثانية عشرة وتنتهي في السادسة والنصف صباحًا في بغداد وعدد من مدن العراق. وقال الشيخلي إن جنود الاحتلال الأمريكي يسرقون المتاجر بكسر الأبواب ليلاً وسرقة أموال أو سكاكر ومعلبات غذائية جاهزة للأكل ومشروبات غازية وعصائر، وفي بعض الأحيان يسرقون مواد التجميل والملابس من المتاجر الكبيرة ثم يتركون المتجر مفتوحًا ويغادرون وكأن شيئًا لم يحدث؟!!. وأوضح أن حكومة المالكي تحاول التغاضي عن تلك المشكلة التي استشرت خلال الأشهر الستة الماضية بسبب عجزها عن فعل شيء للتجار العراقيين الذين يقعون ضحايا عمليات السطو التي يقوم بها جيش الاحتلال الأمريكي. وقال نبيل محمد - صاحب مجموعة متاجر الرشيد وسط بغداد وأحد الذين تعرض متجره في حي المنصور وسط بغداد لعملية سطو من جنود أمريكيين -: اتصل بي العمال صباحًا وقالوا لي أن (السوبر ماركت) سرق وجرى العبث فيه. ولدى وصولي وجدت أن باب المتجر قد كسر وسرقت أموال وسجائر ومعلبات غذائية وعصائر ووجدنا آثارًا لجنود أمريكيين وبعضهم قد تغوط داخل المحل؟!!. ولدى سؤالي عن حارس المتجر علمت أنه ضرب بإعقاب البنادق على رأسه، ونقل صباحًا إلى المستشفى بعد ثلاث ساعات من فقدانه الوعي. وذكر الحارس أن المارينز دخلوا المتجر، ولدى محاولته منعهم والتحدث مع المترجم الذي يرافقهم ضربوه بشدة حتى فقد الوعي بعدها دخلوا المحل، ومكثوا فيه لأكثر من نصف ساعة. وأكد مدير شرطة المنصور العقيد وضاح على أن أربعة متاجر سطا عليها جنود الاحتلال الأمريكي في ساعات الليل خلال أسبوع واحد، وكل مرة نفاتح الضباط والقادة الأمريكيين يقولون: سنحقق في الموضوع، وينتهي الأمر هكذا بدون أي إجراء صارم من قادة الجيش. وأوضح أن تلك العمليات أثرت على السوق بشكل عام وجعل التجار وأصحاب المتاجر يترددون في جلب البضاعة، وبالتالي ترى اليوم أغلب متاجر المنطقة شبه فارغة، وأغلق الصاغة وباعة الذهب وشركات التعامل المالي الخارجي محلاتهم خوفًا من عمليات مماثلة. وقال صباح عبد الله مدير العلاقات في مجلس محافظة بغداد إن حالات السطو زادت بكثير من جيش الاحتلال الأمريكي، وأصبحوا لصوصًا في الليل وقتلةً في النهار، مشيرًا إلى أن بعض وحدات الجيش الأمريكي تلجأ إلى السطو بعد قصور التموين وقلة الغذاء الذي يتلقونه من قيادة الجيش خاصة تلك الوحدات التي تعمل في "مناطق ساخنة ذات أغلبيه سنية". ورفض جيش الاحتلال الاتهامات الموجهة إلى جنوده معتبرًا أنها مزيفة وتهدف إلى خلق حالة عداء جديدة في مناطق تحسن الوضع الأمني فيها بشكل كبير. وزعم جوش ستيف أحد ضباط المارينز في بغداد أنه من غير المعقول سطو جنود الجيش الأمريكي على متاجر عراقيين بسطاء، مشيرًا إلى أن الجندي الأمريكي لا يخرج الى الشارع إلا بكامل جاهزيته المعنوية والجسدية، وهناك ضوابط صارمة تحكم جندي البحرية الأمريكية في تعامله مع الشارع العراقي بصورة عامة. ووصل المرتب الشهري الذي يتقاضاه حراس المتاجر العراقية بعد عمليات السطو المتكررة تلك إلى أربعة أضعاف حيث بلغ مرتبه ما يعادل 700 دولار أمريكي. ويقول عدنان عبد الله، وهو حارس سابق: تركت العمل في مهنة الحراسات الليلة بسبب الجنود الأمريكيين، وليس بسبب اللصوص العراقيين ولو أعطوني 1000 دولار ما عدت للعمل فيكفي ما حدث لزملائي في المتاجر المجاورة. وقال فؤاد جبار 44 عاما، صاحب متجر، إنه يقوم بحمل المواد الثمينة والخفيفة والأموال إلى بيته مساء كل يوم خوفًا من السرقة، متسائلاً: إذا كانت عمليات السطو تقع ليلاً وخلال ساعات حظر التجوال وليس في الشارع سوى جنود الاحتلال فمن يا ترى اللص الذي يتمكن من ضرب خطوط الحظر الكلي على التجوال ويحمل كيسًا ويسرق محلات المواطنين غير الجنود الأمريكيين؟!! وهناك شهود عراقيين على ذلك، وأعتقد أن أداء حكومة المالكي الهزيل هو وراء ذلك كله. ووعدت وزارة الداخلية العراقية التجار العراقيين الذين قدموا شكاوى بخصوص سرقة جنود أمريكيين متاجرهم بفتح تحقيق في القضية غير أن عراقيين وتجارًا اعتبروا الموضوع مجرد تصريحات فارغة لن تكون أفضل من تصريحات رئيس الحكومة الحالية بشأن اتخاذ إجراءات صارمة مع الشركات الأمنية الأمريكية التي ارتكبت مجازر بحق مدنين عراقيين في سبتمبر الماضي.


Occupation Soldiers raid Baghdad businesses during curfew

Mr Majid Abdul Kareem Al Shaikhly, the head of the Chamber of commerce in Iraq, accused the American soldiers of raiding businesses and shops in Baghdad during the curfew period. The report describes a raid on one of a chain supermarkets (Rashid) in Mansour district of Baghdad. the owner Nabeel Mohamed, says he got a call to say that the shop has been broken into. He found the guard attacked and unconscious, the door to his shop smashed, many of his goods missing:cigarettes, juices, canned food stuff, money. They found the calling cards of American soldiers left behind including faeces!The guard was hit on the head with riffle buts.The head of Police in Mansour district Mr Wadhah,said that 4 shops were raided by US soldiers in one week, he said every time we broach the subject with the US commanders, they say we will investigate and that is the last we hear of it and nothing changes.The report quotes Sabah Abdulah the head of relations section in Baghdad municipal council saying that the number of thefts/raids by US soldiers has increased recently especially in the 'Hot spots'. Nighttime security guards now ask for $700 for a monthly salary as their job gets more difficult. Adnan Abdulah is and ex security guard said:"I quit my job because of the American soldiers not the common thieves, I will not go back to it even if they offer me a $1000 per month." Fouad Jabar a business owner said that he takes all valuables from his shop to his house every day. He added all the incidents of theft take place during the curfew when people are unable to move around, it does not take rocket science to work out who is the guilty party. All the promises made by the government and the US forces came to nothing.

Disclaimer

Articles published on this site do not necessarily reflect the opinion of WSIUI or its members


المقالات المنشورة على هذا الموقع لا تعكس بالضرورة آراء منظمتنا أو أعضاء منظمتنا


Samarra Minrate built in 852 AD

Samarra Minrate built in 852 AD
Building of 1 500 massive police station !
From the angle of the photo, it is possible to calculate that the complex is being built at E 396388 N 3785995 (UTM Zone 38 North) or Lat. 34.209760° Long. 43.875325°, to the west of the Malwiya (Spiral Minaret), and behind the Spiral Cafe.
While the point itself may not have more than Abbasid houses under the ground, it is adjacent to the palace of Sur Isa, the remains of which can be seen in the photo. While the initial construction might or might not touch the palace, accompanying activities will certainly spread over it.Sur Isa can be identified with the palace of al-Burj, built by the
Abbasid Caliph al-Mutawakkil, probably in 852-3 (Northedge, Historical Topography of Samarra, pp 125-127, 240). The palace is said to have cost 33 million dirhams, and was luxurious. Details are given by al-Shabushti, Kitab al-Diyarat.
Samarra was declared a World Heritage site by UNESCO at the end of June. The barracks could easily have been built elsewhere, off the archaeological site.--
Alastair Northedge Professeur d'Art et d'Archeologie Islamiques UFR d'Art et d'Archeologie
Universite de Paris I (Pantheon-Sorbonne) 3, rue Michelet, 75006 Paris
tel. 01 53 73 71 08 telecopie : 01 53 73 71 13 Email :
Alastair.Northedge@univ-paris1.fr ou anorthedge@wanadoo.fr