TADHAMUN تـضـامـن

Tadhamun (solidarity) is an Iraqi women organization, standing by Iraqi women's struggle against sectarian politics in Iraq. Fighting for equal citizenship across ethnicities and religions, for human rights, and gender equality.

جمعية تضامن تدعم المساواة في المواطنة بغض النظر عن الأنتماء الأثني أو الديني وتسعى من أجل العدالة الأجتماعية و حماية حقوق الأنسان في العراق
Petition sign and circulate:

Release Iraqi women hostages, victims of terrorism themselves

بعيدا عن الوطن؛ حراك التضامن مع الوطن فنا، شعرا وكتابةً
Away from Home; Memory, Art and women solidarity: you are invited to an evening of poetry and music 22/3/2017 18:30 at P21 Gallery London click here for more details
___________________
Public meeting at The Bolivar Hall, London Sat.14/5/2016 at 15:00 IDPs : Fragmentation of Cultural and National Identity



-------------------------------------------

Protest the suffering of Iraqi Christians: No to terrorism No to state terrorism.Hands off our minorities. Hands off our people. Shame on the human rights violators on all sides. Assemble 11:30 on 28/7/14 near Parliament Square, near Westminister tube station London. For more past events click here

-----------------------------------------------------------------------------------------

Useful links






Halt All Executions! Abolish The Death Penalty!

We women of Tadhamun condemn the persisting practice of arbitrary arrests by the Iraqi security forces. We condemn their arrests of women in lieu of their men folk. These are 'inherited' practices. We are alarmed by credible media reports of the Green Zone government’s intentions of executing hundreds of Iraqi men and women.


For more info click here
--------------------------------------------------------------


--------------------------------------------------------------
Professor Zaineb Al Bahrani of Columbia University NY speaking at a our meeting on the destruction/damage to historical sites in Iraq

On youtube: Part1
Part 3
Part4
One more video:



Human Rights Watch: No woman is Safe

Tuesday, November 20, 2007

الأب عمانوئيل دلي: بلادنا غنية واللاجئون يستجدون الطعام

بغداد - عبدالواحد طعمة الحياة - 20/11/07//
قال البطريرك عمانوئيل دلي، رئيس الاساقفة الكاثوليك في العراق ان اللاجئين العراقيين «يعيشون ظروفا قاسية، وبعضهم يستجدي الطعام في دول عربية»، مشيراً قبيل مغادرته الى الفاتيكان لسيامته كاردينالاً، الى ان «العراق لو كان فقيراً لما حدث فيه ما حدث»، وأضاف ان «المسيحيين وقفوا بشدة في وجه من أراد وصفهم بالجالية».0
واعتبر اختياره كاردينالاً «ليس تقديراً لشخصي الضعيف بل هو تقدير للعراق والعراقيين»، وقال انه سيعمل من أجل استقرار العراق واستتباب الأمن فيه».0
ودعا دلي في تصريحات الى «الحياة» الى «الالتفات نحو اللاجئين والمهجرين العراقيين داخل البلاد وخارجها لتوفير فرص العمل والحياة الكريمة لهم».0
وأوضح ان «العراقيين الذين تركوا ديارهم بسبب العنف الطائفي يعيشون ظروفا قاسية». وقال: «في احدى البلدان العربية التي زرتها كانوا يطرقون الابواب يستجدون الأكل، ناهيك عما يعانيه الآخرون في مناطق آمنة بالعراق مثل كردستان». وتابع: «لذا يجب النظر الى هؤلاء ومساعدتهم لايجاد فرص عمل ومساعدتهم في فتح مشاريع صغيرة يعتاشون منها، كما يمكن استثمار مساحات شاسعة من الاراضي الزراعية في شمال العراق ودفعهم الى استغلالها بما يحفظ كرامتهم».0
وزاد: «في حال عدم حصول المهجر او اللاجئ العراقي المسلم والمسيحي على عمل في منطقة نزوحه فإنه سيبحث عن فرص أخرى في دول بعيدة وبالتالي لن يعود الى دياره». واكد «ضرورة ان يفهم الجميع ان الدين لله والوطن للجميع ونحن نعتبر كل فرد في الوطن جزءاً من العائلة الكبيرة وعزيزاً علينا. وعلينا الدفاع عن هذه العائلة بما يرفع من شأنها بين الامم». ودعا العراقيين الى «منع دخول أي غريب او طارئ بين صفوف عائلتنا العراقية، وان يكونوا يدا واحدة وقلباً واحداً لتعزيز الانطباع لدى الشعوب الاخرى بأننا أفضل البلدان وعلينا المحافظة على موقعنا المتقدم بين الشعوب والامم».0
وقال: «يجب ان لا تتحول الاختلافات بيننا الى خلافات»، وعزا التدخلات الخارجية في الشأن الداخلي واثارة العنف من اطراف خارجية «الى الطمع بثروات العراق»، وقال: «لو كان بلدنا فقيرا لما حدث فيه ما حدث لكنه غني بأبنائه وأرضه وهذا أمر يدعونا الى شكر الله».0
وعن أوضاع المسيحيين في العراق قال: «لا تسألوني عن حال المسيحيين بل عن العراقيين فالسيارة المفخخة لا تميز في القتل بين المسيحي والمسلم».0
وأضاف: «باعتبارنا جزءاً من المجتمع العراقي تعرضنا لمن حاول زرع الفتنة بيننا واخواننا في حي الكرادة في بغداد مثلا، لكننا قطعنا الطريق أمام هذه الفتنة، ومنذ 14 قرنا نتعايش مع بعضنا وكونا مع باقي العراقيين حديقة جميلة اجمل ما فيها التنوع».
0
The Iraqi head of the Catholic Church Father Ammanuel Delli issued a statement calling on more help for the displaced Iraqis both outside and Inside Iraq. He called on the Iraqi people not to allow those who came from over the borders to cause division and strife. He described Iraqis as one family and said that Christians and Muslims have been living there side by side for 14 centuries.
He lamented the poverty and squalor the displaced are facing while Iraq is a rich country.
He said that if Iraq was not rich we would not have all this interference and problems

Disclaimer

Articles published on this site do not necessarily reflect the opinion of WSIUI or its members


المقالات المنشورة على هذا الموقع لا تعكس بالضرورة آراء منظمتنا أو أعضاء منظمتنا


Samarra Minrate built in 852 AD

Samarra Minrate built in 852 AD
Building of 1 500 massive police station !
From the angle of the photo, it is possible to calculate that the complex is being built at E 396388 N 3785995 (UTM Zone 38 North) or Lat. 34.209760° Long. 43.875325°, to the west of the Malwiya (Spiral Minaret), and behind the Spiral Cafe.
While the point itself may not have more than Abbasid houses under the ground, it is adjacent to the palace of Sur Isa, the remains of which can be seen in the photo. While the initial construction might or might not touch the palace, accompanying activities will certainly spread over it.Sur Isa can be identified with the palace of al-Burj, built by the
Abbasid Caliph al-Mutawakkil, probably in 852-3 (Northedge, Historical Topography of Samarra, pp 125-127, 240). The palace is said to have cost 33 million dirhams, and was luxurious. Details are given by al-Shabushti, Kitab al-Diyarat.
Samarra was declared a World Heritage site by UNESCO at the end of June. The barracks could easily have been built elsewhere, off the archaeological site.--
Alastair Northedge Professeur d'Art et d'Archeologie Islamiques UFR d'Art et d'Archeologie
Universite de Paris I (Pantheon-Sorbonne) 3, rue Michelet, 75006 Paris
tel. 01 53 73 71 08 telecopie : 01 53 73 71 13 Email :
Alastair.Northedge@univ-paris1.fr ou anorthedge@wanadoo.fr