TADHAMUN تـضـامـن

Tadhamun (solidarity) is an Iraqi women organization, standing by Iraqi women's struggle against sectarian politics in Iraq. Fighting for equal citizenship across ethnicities and religions, for human rights, and gender equality.

جمعية تضامن تدعم المساواة في المواطنة بغض النظر عن الأنتماء الأثني أو الديني وتسعى من أجل العدالة الأجتماعية و حماية حقوق الأنسان في العراق
Petition sign and circulate:

Release Iraqi women hostages, victims of terrorism themselves

بعيدا عن الوطن؛ حراك التضامن مع الوطن فنا، شعرا وكتابةً
Away from Home; Memory, Art and women solidarity: you are invited to an evening of poetry and music 22/3/2017 18:30 at P21 Gallery London click here for more details
___________________
Public meeting at The Bolivar Hall, London Sat.14/5/2016 at 15:00 IDPs : Fragmentation of Cultural and National Identity



-------------------------------------------

Protest the suffering of Iraqi Christians: No to terrorism No to state terrorism.Hands off our minorities. Hands off our people. Shame on the human rights violators on all sides. Assemble 11:30 on 28/7/14 near Parliament Square, near Westminister tube station London. For more past events click here

-----------------------------------------------------------------------------------------

Useful links






Halt All Executions! Abolish The Death Penalty!

We women of Tadhamun condemn the persisting practice of arbitrary arrests by the Iraqi security forces. We condemn their arrests of women in lieu of their men folk. These are 'inherited' practices. We are alarmed by credible media reports of the Green Zone government’s intentions of executing hundreds of Iraqi men and women.


For more info click here
--------------------------------------------------------------


--------------------------------------------------------------
Professor Zaineb Al Bahrani of Columbia University NY speaking at a our meeting on the destruction/damage to historical sites in Iraq

On youtube: Part1
Part 3
Part4
One more video:



Human Rights Watch: No woman is Safe

Tuesday, March 17, 2009

تحية لملاك حمدان

السيدة ملاك حمدان المحترمة
تحية طيبة وبعد
يشرفني ويسعدني ان اقف اجلالا واحتراما, لنفسك الابية التي تابى السكوت على الظلم,وتستنكف السير في طريق الباطل على الرغم من كثرة سالكيه في هذه الايام , وترفض التزييف والظبابية وكثرة الاقنعة,فلقد كنت صوتا لمن لاصوت له من النساء اللواتي اغتصبن في سجون ابوغريب والكاظمية من قبل سجانيهن واسيادهم الامريكان, وصوتا للاطفال الذين فقدوا ابائهم وعزت عليهم لقمة الخبز في بلد النفط المسروق في وضح النهار,وصوتا لللارامل اللواتي فقدن ازواجهن واخوانهن, وابين ان يبعن شرفهن للمحتل واعوانه,من المليشيات وزعماء المنطقة الخضراء,وصوتا للشيوخ الذين وصلوا ارذل العمر في ظل الاحتلال, وابتلت لحاهم البيضاء بالدموع على ابنائهم الذين قتلوا والقيت جثثهم على قارعة الطريق , او في اماكن جمع القمامة, وصوتا كصوت الاذان يرفع همة وعزيمة اخوانك من المقاومين الشرفاء.....نعم اقف اجلالا واحتراما لك سيدتي فانت اشرف واطهر من كل اشباه الرجال المتواجدين اليوم في المنطقة الخضراء, والذين يرقصون على جثث ابنائنا واخواننا الذين قتلوا بدم بارد,واشرف وانبل من كل دعاة الثقافة الذين يسطرون اليوم باقلامهم المثلومة في الصحف الصفراء مقالات المديح والتسبيح للعملاء,مقابل بضعة دولارات,واشمخ من كل دعاة الفكرالساذج, وسياسيوا الدعارة والعهر, وبائعوا الوطن في سوق النخاسة
ويقينا سيدتي ان الاوطان التي فيها صوتا شريفا كصوتك, لاخوف عليها اليوم او غدا,فصوتك وجهدك الذي تبذلينه في سبيل العراق, انما هو صوت من صوت حمورابي, وجهد من جهد نبوخذ نصر, وعزم من عزم سرجون الاكدي,كلها توحدت فيك واستنهضتيها انت بجهدك الجبار الذي لاتبغين به الا نهضت العراق ورفع الضيم الذي الم به
انني اجد في قامتك اليوم كل نخيل بلادي الغافي على ضفاف الفرات ودجلة ونهر ديالى وشط العرب, يقف في هذا المؤتمر, واجد في كلماتك كل وجع اهلي في الموصل وديالى وكربلاء والنجف والعمارة والحلة والناصرية والبصرة,وكل حنان جدتي ووالدتي وهن ينهضن منذ الفجر ويتعطرن بخبز التنور واول ضياء للفجر قبل الاحتلال, وعرق ابي الذي يتصبب من جبهته وهو يعلمنا كيف نحب الوطن, وان نسال انفسنا دائما ماذا قدمنا للوطن؟ وان لانكفر ونقول ماذا قدم لنا الوطن؟ فالوطن لايسال ابدا لانه يجود علينا بالحياة
نعم انني مبهور حقا ان تقفي انت المراة , وبكل شموخ تفضحين الصامتين المزيفين القتلة,بينما يتدثر الرجال في احضان الامريكان, وقد ارتضوا ان تغتصب اخواتهم وامهاتهم في عز الظهيرة, انه الزمن الرديء الذي كنا نسمع عنه حتى التقيناه, زمن الجثث الملقاة في المزابل, فهل يوجد اكثر من هذا الامتهان لكرامة الانسان, في بلد الحضارات والتاريخ, باسم الديمقراطية والحرية وحقوق الانسان,فكيف للاحرار يرتضوا ان ياكلوا الطعام معجونا بالعار؟ كيف يسود الصمت في بلد الشعر والشعراء والماذن والقباب؟
ان روح ابني ذي السبعة عشر عام, واصدقائه الذين قضوا وهم في مقتبل العمر يقاومون الاحتلال, يقبلون يديك اليوم لانك تتحدثين باسمهم, وتطالبين بمحاكمة من خطف البسمة من على شفاه اهلهم, ومن دنس ارضهم, وصادر ذكرياتهم الجميلة, ومزق كتبهم الدراسية, وحول مدارسهم الى ثكنات عسكرية تابعة للامريكان والحرس اللاوطني,وسرق اسرارهم الجميلة
وان اخوانك الذين مازالوا احياء , يقاومون المحتل , يستصرخونك قائلين ( اما من ناصر ينصرنا)اما من ككلمة حق تقال في وجوه القتلة واللصوص, الذين يثرون اليوم على حساب الثكالى والارامل
لكن الخير قادم لانه لازال موجودا فيك, وانت الام والاخت, اساس البناء والتضحية
دمت اخت عزيزة, رفعة رأس وشرف
An Iraqi man salutes Malak Hamdan after her interventions at the 10th Session of the UN Human Rights council session in Geneva.

Disclaimer

Articles published on this site do not necessarily reflect the opinion of WSIUI or its members


المقالات المنشورة على هذا الموقع لا تعكس بالضرورة آراء منظمتنا أو أعضاء منظمتنا


Samarra Minrate built in 852 AD

Samarra Minrate built in 852 AD
Building of 1 500 massive police station !
From the angle of the photo, it is possible to calculate that the complex is being built at E 396388 N 3785995 (UTM Zone 38 North) or Lat. 34.209760° Long. 43.875325°, to the west of the Malwiya (Spiral Minaret), and behind the Spiral Cafe.
While the point itself may not have more than Abbasid houses under the ground, it is adjacent to the palace of Sur Isa, the remains of which can be seen in the photo. While the initial construction might or might not touch the palace, accompanying activities will certainly spread over it.Sur Isa can be identified with the palace of al-Burj, built by the
Abbasid Caliph al-Mutawakkil, probably in 852-3 (Northedge, Historical Topography of Samarra, pp 125-127, 240). The palace is said to have cost 33 million dirhams, and was luxurious. Details are given by al-Shabushti, Kitab al-Diyarat.
Samarra was declared a World Heritage site by UNESCO at the end of June. The barracks could easily have been built elsewhere, off the archaeological site.--
Alastair Northedge Professeur d'Art et d'Archeologie Islamiques UFR d'Art et d'Archeologie
Universite de Paris I (Pantheon-Sorbonne) 3, rue Michelet, 75006 Paris
tel. 01 53 73 71 08 telecopie : 01 53 73 71 13 Email :
Alastair.Northedge@univ-paris1.fr ou anorthedge@wanadoo.fr