TADHAMUN تـضـامـن

Tadhamun (solidarity) is an Iraqi women organization, standing by Iraqi women's struggle against sectarian politics in Iraq. Fighting for equal citizenship across ethnicities and religions, for human rights, and gender equality.

جمعية تضامن تدعم المساواة في المواطنة بغض النظر عن الأنتماء الأثني أو الديني وتسعى من أجل العدالة الأجتماعية و حماية حقوق الأنسان في العراق
Petition sign and circulate:

Release Iraqi women hostages, victims of terrorism themselves

بعيدا عن الوطن؛ حراك التضامن مع الوطن فنا، شعرا وكتابةً
Away from Home; Memory, Art and women solidarity: you are invited to an evening of poetry and music 22/3/2017 18:30 at P21 Gallery London click here for more details
___________________
Public meeting at The Bolivar Hall, London Sat.14/5/2016 at 15:00 IDPs : Fragmentation of Cultural and National Identity



-------------------------------------------

Protest the suffering of Iraqi Christians: No to terrorism No to state terrorism.Hands off our minorities. Hands off our people. Shame on the human rights violators on all sides. Assemble 11:30 on 28/7/14 near Parliament Square, near Westminister tube station London. For more past events click here

-----------------------------------------------------------------------------------------

Useful links






Halt All Executions! Abolish The Death Penalty!

We women of Tadhamun condemn the persisting practice of arbitrary arrests by the Iraqi security forces. We condemn their arrests of women in lieu of their men folk. These are 'inherited' practices. We are alarmed by credible media reports of the Green Zone government’s intentions of executing hundreds of Iraqi men and women.


For more info click here
--------------------------------------------------------------


--------------------------------------------------------------
Professor Zaineb Al Bahrani of Columbia University NY speaking at a our meeting on the destruction/damage to historical sites in Iraq

On youtube: Part1
Part 3
Part4
One more video:



Human Rights Watch: No woman is Safe

Saturday, May 16, 2009

هيأة إرادة المرأة: المصالحة الوطنية تكمن في وحدة مصالحنا



                                                       

في العراق الأسير

 

                          رسـالة من نســـاء العـــــراق :

المصالحة الوطنية تكمن في وحدة مصالحنا

لأجل إقناعنا بصلاحية "لعبة الديمقراطية" تخرج علينا الأصوات معترفة بالجرائم التي تمارس ضد الإنسانية في العراق، إذ أعترف احد عناصر برلمان المالكي مؤخراً بأن هناك 4000 امرأة معتقلة في سجن وزارة العدل، وأن هناك 22 طفلاً حديث الولادة معتقلاً مع الأمهات دلالة على أن الولادات حدثت داخل سجن وزارة العدل، كما اعترف ذلك البرلماني بحوادث اغتصاب نسائنا، وأن إحداهن أقرت أمامه، وأثبتت له بالدليل القاطع كيف كانت تغتصب أمام أخيها، وكيف كانت تعرى قبل ممارسة الجريمة ضدها من قبل السجانين العراقيين "هذه المرة".

قبل ذلك اعترفت وزيرة الدولة لشؤون المرأة في ما يسمى "بحكومة دولة القانون" بجريمة حجب المعلومات التي تمارسها أجهزة ما يسمى بحكومة "دولة القانون" الأمنية حول اعتقال النساء وممارسة أبشع أنواع الانتهاك ضدّهن، اختفت الوزيرة وحجبت عن الظهور دون أن توضح الملابسات حول احتجابها لحد هذا التاريخ.

 

الرجال يغتصبون، والنساء يغتصبن، بل أن العراق كله قد تم اغتصابه وانتهاك الحياة الكريمة فيه، وثمة من يعترف من أزلام أجهزة ما تسمى"بدولة القانون" بجرائم الاغتصاب والاختلاس والسرقة والنهب، ولا قانون يحاكم المجرم الحقيقي والأول في هذه الجرائم وعلى رأسها جريمة انتهاك العراق شعباً وأرضا وسماء وأمنا قومياً...

يريدون أن يقنعونا أن للجريمة في "اللعبة الديمقراطية" حصة، وللاعتراف بها حصة بمعنى تحقيق المبدأ التالي : اسرق ودع الآخرين يفضحون، انتهك حرمة الإنسان وليتحدث الإعلام على راحته، اغتصب ثم دن من حرض على الاغتصاب على أن لا يكون المغتصب الرئيسي. مثلما حدث في جريمة اغتصاب ابنتنا الطفلة عبير قاسم، أنهم اليوم يحاكمون المنفذ المباشر، ليجعلوا الجريمة مجرد جريمة فردية، ثم يشغلون شبكات الإعلام بحوارات الطرشان حول الحكم المطلوب: أيكون حكماً بإعدام الجندي الأمريكي أم بإدخاله إلى سجن إصلاحي؟؟؟ وفي ذلك كله يغطون على جريمة اغتصاب العراق، التي يتحملها النظام في الولايات المتحدة الأمريكية، سواء تمثلت بإدارة بوش كإدارة عدوان جائر واغتصاب مارست كل الجرائم التي تعتبر جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب عن سبق إصرار وترصد، أم سواء تمثلت بالنظام الذي تمثله الإدارات الأمريكية تاريخيا منذ بدء تشكلها على إثر إبادة العرق الأحمر في القارة التي كان يقطنها السكان الأصليون.

أية مصالحة وطنية يتحدث عنها "المالكي وحكومته التي تدعى "بحكومة دولة القانون" والتي تمارس أبشع الانتهاكات ضد نسائنا ورجالنا أي ضد الشعب الذي تربط وشائجه المصالح الوطنية! أية نكتة تلك التي يعممها إعلام المالكي (وممثلو الشعب) في المعادلة الوطنية وأبناء الشعب من الأحرار يقبعون في السجون والمعتقلات الآثمة ؟ أليست المصالحة الوطنية تعبيراً عن وحدة مصالح الشعب العراقي الرافض للاحتلال وما أنتجه الاحتلال؟ أليست المصالحة الوطنية تعني في الثقافة الوطنية التحالف ضد عدو الشعب أي ضد الاحتلال وما جاء به الاحتلال ! علماً أن كل ما جاء به الاحتلال هو استمرار اغتصاب مقدرات الشعب في وطنه ووحدة مصالحه في هذا الوطن!!!

يا نساء العراق ويا رجاله:

 إنهم باسم المصالحة الوطنية يريدون منكم الارتهان بمصالحهم في صفقة بيع الوطن للشركات القذرة والنظام العالمي الذي يمثلها، فأية مصالحة وهم ينغمسون في انتهاك نسائكم علناً وانتهاك رجالكم دون خشية أو وجل، وانتهاك أطفالكم دون رعشة خجل، وسرقة ثرواتكم على المكشوف باسم التنافس الرأسمالي الحر...

وأية مصالحة بين من يبيعون الوطن وبين من يشترونه بدمائهم، وأية مصالحة بين من يربطون مصالحهم بمشروع الاحتلال وبين من يستشهدون من أجل طرد الاحتلال وإزالة آثاره وما نتج عنه! بل أية مصالحة بين من يغتصب نساءنا – علناً- في سجن العدل، وهو واحد من سجونهم وبين من يدافعون عن شرف الأرض والعرض والكرامة!!!

       يا نساء العراق ورجاله:

إنه مشروعهم، أن ينفذوا مشروع الاحتلال ويرهنون وجودهم به، وإنه مشروع الأحرار القابضين على الحرية والكرامة كالقبض على الجمر.

إن المشروع الوطني رهن مصالح الشعب بوطنهم....

فكيف يخلص أتباع الاحتلال....للمشروع الوطني؟  

 

www.iraqiwomenswill.blogspot.com

womenwillbody2004@yahoo.com

Disclaimer

Articles published on this site do not necessarily reflect the opinion of WSIUI or its members


المقالات المنشورة على هذا الموقع لا تعكس بالضرورة آراء منظمتنا أو أعضاء منظمتنا


Samarra Minrate built in 852 AD

Samarra Minrate built in 852 AD
Building of 1 500 massive police station !
From the angle of the photo, it is possible to calculate that the complex is being built at E 396388 N 3785995 (UTM Zone 38 North) or Lat. 34.209760° Long. 43.875325°, to the west of the Malwiya (Spiral Minaret), and behind the Spiral Cafe.
While the point itself may not have more than Abbasid houses under the ground, it is adjacent to the palace of Sur Isa, the remains of which can be seen in the photo. While the initial construction might or might not touch the palace, accompanying activities will certainly spread over it.Sur Isa can be identified with the palace of al-Burj, built by the
Abbasid Caliph al-Mutawakkil, probably in 852-3 (Northedge, Historical Topography of Samarra, pp 125-127, 240). The palace is said to have cost 33 million dirhams, and was luxurious. Details are given by al-Shabushti, Kitab al-Diyarat.
Samarra was declared a World Heritage site by UNESCO at the end of June. The barracks could easily have been built elsewhere, off the archaeological site.--
Alastair Northedge Professeur d'Art et d'Archeologie Islamiques UFR d'Art et d'Archeologie
Universite de Paris I (Pantheon-Sorbonne) 3, rue Michelet, 75006 Paris
tel. 01 53 73 71 08 telecopie : 01 53 73 71 13 Email :
Alastair.Northedge@univ-paris1.fr ou anorthedge@wanadoo.fr