TADHAMUN تـضـامـن

Tadhamun (solidarity) is an Iraqi women organization, standing by Iraqi women's struggle against sectarian politics in Iraq. Fighting for equal citizenship across ethnicities and religions, for human rights, and gender equality.

جمعية تضامن تدعم المساواة في المواطنة بغض النظر عن الأنتماء الأثني أو الديني وتسعى من أجل العدالة الأجتماعية و حماية حقوق الأنسان في العراق
Petition sign and circulate:

Release Iraqi women hostages, victims of terrorism themselves

بعيدا عن الوطن؛ حراك التضامن مع الوطن فنا، شعرا وكتابةً
Away from Home; Memory, Art and women solidarity: you are invited to an evening of poetry and music 22/3/2017 18:30 at P21 Gallery London click here for more details
___________________
Public meeting at The Bolivar Hall, London Sat.14/5/2016 at 15:00 IDPs : Fragmentation of Cultural and National Identity



-------------------------------------------

Protest the suffering of Iraqi Christians: No to terrorism No to state terrorism.Hands off our minorities. Hands off our people. Shame on the human rights violators on all sides. Assemble 11:30 on 28/7/14 near Parliament Square, near Westminister tube station London. For more past events click here

-----------------------------------------------------------------------------------------

Useful links






Halt All Executions! Abolish The Death Penalty!

We women of Tadhamun condemn the persisting practice of arbitrary arrests by the Iraqi security forces. We condemn their arrests of women in lieu of their men folk. These are 'inherited' practices. We are alarmed by credible media reports of the Green Zone government’s intentions of executing hundreds of Iraqi men and women.


For more info click here
--------------------------------------------------------------


--------------------------------------------------------------
Professor Zaineb Al Bahrani of Columbia University NY speaking at a our meeting on the destruction/damage to historical sites in Iraq

On youtube: Part1
Part 3
Part4
One more video:



Human Rights Watch: No woman is Safe

Wednesday, July 8, 2009

في السليمانية يعتقلون النساء بتهمة تزوير الهوية مقابل كفالة نقدية

وحدة توثيق الانتهاكات
هيئة إرادة المرأة في العراق الأسير
أم محمد والسجان سالار
يعذب ضحاياه بالشوكة ويبتهج
· كفالة تعجيزية أو دفع 5 ملايين دينار
· القاضي: عرب إرهابيون ...الأمريكان أحسن منكم
· تمييز عنصري فاضح

اعتقلت أم محمد في معتقل سوسة بالسليمانية في شباط من هذا العام 2009 بتهمة حيازة هوية أحوال شخصية مزورة، وهي في طريق عودتها إلى مدينتها بعد زيارة أخيها المعتقل.
أم محمد من محافظة الرمادي، مثلها مثل مئات وآلاف الأمهات والزوجات والأخوات، خاضت طريقها إلى السليمانية لزيارة أخيها المعتقل في سوسة، وبمجرد أن أنهت زيارتها، وهي في طريق العودة إلى بيتها، تم اعتقالها عند أول سيطرة خارج المعتقل، بتهمة باطلة ادعت فيها القوى الأمنية بان هوية الأحوال الشخصية التي تحملها أم محمد هوية مزورة. وأكدت المعتقلة أن التهمة باطلة.
وصفت أم محمد المعاملة السيئة التي يتعرض لها المعتقلون وتتعرض لها المعتقلات والتمييز العنصري الفاضح، الذي يمارسه السجانون والقاضي إذا ما كان المعتقل عربيا وقالت في لقاء معها من اجل توثيق شهادتها:
- ادّعوا أن " الجنسية" مزورة، فاعتقلوني عند أول نقطة سيطرة وأنا في طريق العودة إلى بيتي، وقادوني مكبلة اليدين وهم يلاحقونني بالسباب والشتائم وألفاظ تنم عن العنصرية مثل: "عربا...كلاب"
أدخلوني إلى الاشايس "الأمن الكردي" ليحققوا معي ثم حولت إلى القاضي صباح اليوم التالي لإلقاء القبض علي.
وتابعت أم محمد روايتها:
عند القاضي كانت المفاجأة الغريبة، فقد كان اسم والدي يشبه اسم احد المسؤولين الكبار في زمن الحكومة الوطنية قبل الاحتلال، وإذا بالقاضي يستشيط غضباً، ووجه لي كلاما جارحا دون أن يجري معي أي تحقيق:
- "اطلع برة يا كلاب"
قلت له متجرأة: لما تتبع معي هذا الأسلوب، بينما يفترض أن تكون ميزان العدالة والقانون، كيف تواجهني هكذا والقرآن الكريم أمامك، أسكتني راداً:
-"اخرجي برة أيها الكلاب"
"أنت صداميه تكفيرية"
"يا عرب تكفيري ..الأمريكان اشرف منكم"
نقلت أم محمد بأمر من القاضي الذي لم يجر معها أي تحقيق حسب شهادتها إلى سجن النساء "كشتي" التابع إلى السليمانية تحت سلطة الطالباني، فالسجن الآخر في المكان ذاته يتبع إلى سلطة البارزاني.
تروي أم محمد "الفلوجية" بعض من التفاصيل التي شهدتها في سجنها:
- في اليوم ذاته التي نقلت فيه إلى سجن "كشتي" التابع إلى السليمانية، أتوا بامرأة أخرى من محافظة صلاح الدين، بتهمة هي التهمة نفسها:"هوية مزورة" وكان في المعتقل معنا ثمانية نساء أخريات، بقيت المعتقلة (س) من محافظة صلاح الدين معتقلة معي لمدة يومين، كانت مثلي تزور احد أقاربها، أظن انه ابنها، وعند أول نقطة تفتيش مرت بها بعد انتهاء زيارتها، تم اعتقالها، كانت المسكينة مريضة بالقلب أجريت لها عدة عمليات جراحية باطنية وكانت تنتظر عملية أخرى، انهارت صحياً حد الموت، هكذا تراءى لي، ولم يأت احد لمساعدتها.
استمر اعتقالي لمدة شهر ونصف الشهر (45 يوما تقريبا) رأيت فيها العجائب.
كان سجن الرجال لصيقا بسجننا، وبطريقة لن اكشف عنها (اعترفت المعتقلة أمامنا، بالطريقة التي أوصلت المعتقلات لمعرفة ما يجري خلف جدران قفصهن، وطلبت منا أن لا نكشف عنها حتى تبقى طريقا للأخريات يفضحن بها المستور وحتى لا نكشف للسجانين سرها).
تبين لنا شهية السجان سالار لأجساد المعتقلين من أبنائنا، كان يدخل الشوكة في جسد أحد الرجال، كان صراخه يدمي قلوبنا، وبعد أن ينهي حفلته التعذيبية، يخرج والشوكة بيده والدماء تقطر منها ومن بين أصابعه، ويقوم بغسلها وغسل يديه من الدماء مبتهجا، ويشاركه السجانون الآخرون الضحك والابتهاج.
وتضيف وهي تسترجع تلك اللحظات بألم:
- كان الألم يعتصر قلوبنا، كان صراخ المعتقلين الذين يتعرضون للتعذيب طوال الليل يمنع عنا النوم، و يشوشنا الصراخ من جديد أثناء النهار، كان السجانون يتلذذون بتعذيب المعتقلين، في أذني مازال صوت السياط والصفعات وصراخ المعذبين يعذبني حتى هذه اللحظة:
سألناها فيما إذا تعرضت هي أو النساء إلى التعذيب قالت:
- لم نتعرض للتعذيب الجسدي، كان من حسن حظنا إننا اعتقلنا بعد فضيحة نشرتها إحدى المعتقلات قبلنا في الإعلام الأجنبي وتحدثت فيها كيف أنها تعرضت للاغتصاب من قبل السجانين وبالمناسبة، فان المعتقلة كانت كردية، في إثر الفضيحة جيء بسجانات من النساء، كان التعذيب معنويا، كن يشبعننا الشتائم وكن عنصريات بامتياز، وكانت الشتيمة بلسانهن مرادفة لصفة العرب: عرب كلاب، وما شابه، مضى بي الحال هكذا لمدة شهر ونصف الشهر تقريباً، كان وضعي الصحي متردياً، إلى أن سقطت مغشيا علي، ونقلوني مقيدة اليدين إلى مستشفى السليمانية وفيها تم اكتشاف إصابتي بالسرطان . استطاع أخي أن يلملم مبلغ (5) ملايين دينار ودفعها ككفالة نقدية إلى المحكمة مقابل إطلاق سراحي.
إذ انه عجز عن الإتيان بكفيل حسب شروط المحكمة التي كانت تشترط أن يكون الكفيل:
1- كرديا
2- يقل عمره عن 35 سنة
3- مدنيا
4- تاجرا
5- يحمل هوية غرفة التجارة الكردية
وهي شروط تعجيزية لا سيما أننا بعيدون عن السليمانية، ومن الصعب علينا معرفة شخص بهذه المواصفات.
وعلمنا من أم محمد أن أعدادا كبيرة من النساء اللواتي يتكبدن عناء الوصول إلى ذويهن من المعتقلين في سجون السليمانية يواجهن ما واجهته هي :التهمة بالهوية المزورة، ثم الاعتقال، ثم دفع الكفالة وقدرها ملايين من الدنانير (من 3 إلى 5) مليون دينار عراقي.
وقالت أم محمد ساخرة:
أنها تجارة رائجة على ما يبدو، والأدهى من ذلك أن التهمة بتجارة الدعارة يطلق سراحها خلال يوم أو يومين، بينما المعتقلة التي كانت تعاني من نوبات الصرع، تتخشب على مرأى من السجانات دون أن تحصل على المساعدة، إلى أن نقلت إلى بغداد، ولا ندري ما حل بها.
وأخيرا أعادتنا أم محمد إلى المعتقلة من محافظة صلاح الدين المصابة بمرض في القلب وتحتاج إلى عملية جراحية مستعجلة وحيث خرجت من المعتقل بعد دفع الكفالة النقدية، وبعد أن تعهد ذووها أمام القاضي بإعادتها إلى المعتقل بمجرد أن تتجاوز مرحلة النقاهة في إثر العملية التي تحتاج إلى إجرائها، إلا أن المعتقلة توفيت قبل أن يسمح القدر بإعادتها إلى السجن.
وإغلاقاً لملف اعتقالها وحياتها معا، جلب ذووها إلى القاضي شهادة وفاتها، وحسب معلومات أم محمد ، أغلق القاضي ملفها قائلا: الحمد لله أنها ماتت بعيدة عنا حتى لا "يبلونا بها"
أما ملف المعتقلات في العراق "الجديد" فلم يغلق بعد


The unit of documenting human rights violations in Women Will Association
In Suleymania Arab women visitng their men folk in sousseh prison being arrested and imprisoned on false charges and a ransom of 5 million Iraqi dinars- about 4280 US Dollars are demanded. A witness statement of Um Mohamed from Fallujah
After she completed a visit of her brother in sousseh prison - Seleymania, Um Mohamed
was arrested at the first check point she encountered on her journey back charged with holding 'a false civil identity document - Please note it is very difficult for non Kurdish Iraqis to enter the Kurdish area, so how come these so called false papers were not spotted during their journey into the region? From the moment of her arrest till the moment of her release um mohamed faced a barrage of racial abuse from the police, from the Assaysh militia, from the interrogators from the judge and the prison guards. ' '
Um mohamed's tale is of no proper investigation, no proper trial, just racial abuse and neglect in prison as well as being made to hear the screams and howlling of male prisoners being tortured. According to Um Mohamed, some of her fellow women inmates were in urgent need of medical attention. One of them suffered with Epilepsy and was not given any medical attention. Another inmate needed urgent heart treatment her family took her out of the prison on the promise to return her to prison after she received the treatment. She died, and the authorties of the prison were happy that she did not die in their custody.

Disclaimer

Articles published on this site do not necessarily reflect the opinion of WSIUI or its members


المقالات المنشورة على هذا الموقع لا تعكس بالضرورة آراء منظمتنا أو أعضاء منظمتنا


Samarra Minrate built in 852 AD

Samarra Minrate built in 852 AD
Building of 1 500 massive police station !
From the angle of the photo, it is possible to calculate that the complex is being built at E 396388 N 3785995 (UTM Zone 38 North) or Lat. 34.209760° Long. 43.875325°, to the west of the Malwiya (Spiral Minaret), and behind the Spiral Cafe.
While the point itself may not have more than Abbasid houses under the ground, it is adjacent to the palace of Sur Isa, the remains of which can be seen in the photo. While the initial construction might or might not touch the palace, accompanying activities will certainly spread over it.Sur Isa can be identified with the palace of al-Burj, built by the
Abbasid Caliph al-Mutawakkil, probably in 852-3 (Northedge, Historical Topography of Samarra, pp 125-127, 240). The palace is said to have cost 33 million dirhams, and was luxurious. Details are given by al-Shabushti, Kitab al-Diyarat.
Samarra was declared a World Heritage site by UNESCO at the end of June. The barracks could easily have been built elsewhere, off the archaeological site.--
Alastair Northedge Professeur d'Art et d'Archeologie Islamiques UFR d'Art et d'Archeologie
Universite de Paris I (Pantheon-Sorbonne) 3, rue Michelet, 75006 Paris
tel. 01 53 73 71 08 telecopie : 01 53 73 71 13 Email :
Alastair.Northedge@univ-paris1.fr ou anorthedge@wanadoo.fr