TADHAMUN تـضـامـن

Tadhamun (solidarity) is an Iraqi women organization, standing by Iraqi women's struggle against sectarian politics in Iraq. Fighting for equal citizenship across ethnicities and religions, for human rights, and gender equality.

جمعية تضامن تدعم المساواة في المواطنة بغض النظر عن الأنتماء الأثني أو الديني وتسعى من أجل العدالة الأجتماعية و حماية حقوق الأنسان في العراق
Petition sign and circulate:

Release Iraqi women hostages, victims of terrorism themselves

بعيدا عن الوطن؛ حراك التضامن مع الوطن فنا، شعرا وكتابةً
Away from Home; Memory, Art and women solidarity: you are invited to an evening of poetry and music 22/3/2017 18:30 at P21 Gallery London click here for more details
___________________
Public meeting at The Bolivar Hall, London Sat.14/5/2016 at 15:00 IDPs : Fragmentation of Cultural and National Identity



-------------------------------------------

Protest the suffering of Iraqi Christians: No to terrorism No to state terrorism.Hands off our minorities. Hands off our people. Shame on the human rights violators on all sides. Assemble 11:30 on 28/7/14 near Parliament Square, near Westminister tube station London. For more past events click here

-----------------------------------------------------------------------------------------

Useful links






Halt All Executions! Abolish The Death Penalty!

We women of Tadhamun condemn the persisting practice of arbitrary arrests by the Iraqi security forces. We condemn their arrests of women in lieu of their men folk. These are 'inherited' practices. We are alarmed by credible media reports of the Green Zone government’s intentions of executing hundreds of Iraqi men and women.


For more info click here
--------------------------------------------------------------


--------------------------------------------------------------
Professor Zaineb Al Bahrani of Columbia University NY speaking at a our meeting on the destruction/damage to historical sites in Iraq

On youtube: Part1
Part 3
Part4
One more video:



Human Rights Watch: No woman is Safe

Friday, April 2, 2010

عن أكاذيب مستشاري السلاطين وأعداء الحرية

هيفاء زنكنة

4/2/2010

حدثان مهمان يستحقان التوقف عندهما معا على الرغم من اختلافهما ظاهريا. الحدث الاول ثقافي يتعلق بسماح أدريس، رئيس تحرير مجلة 'الآداب' الثقافية المعروفة (نشأت عام 1953) التي تعتبر واحدا من اهم المصادر الادبية والثقافية في العالم العربي، واذا ما تحدثنا عن الادب العراقي بالتحديد فلابد لأي باحث او ناقد ان يمر على 'الآداب' ليكتمل عمله.
وأتذكر جيدا بان 'الآداب'، كانت المجلة العربية الوحيدة، التي اصدرت اعدادا خاصة عن الادب والثقافة العراقية في سنوات الحصار الجائر الذي شمل حتى الكلمة المطبوعة. وقد اقام احد الشيوعيين الليبراليين الجدد دعوى ضد مجلة 'الآداب'. ولمعرفة فحوى الدعوى، فلنقرأ ما كتبه سماح ادريس، في صحيفة الاخبار، موضحا، بعد ان أصدرت محكمة لبنانية حكما جائرا ضد مجلة الآداب. يقول سماح: 'نشرتُ افتتاحيّتي المذكورة، موضوعَ الدعوى، وعنوانُها 'نقدُ الوعي النقديّ: كردستان ــــ العراق نموذجاً' في العدد 5/6/2007 من مجلة الآداب. والهدفُ الأوّلُ والأخيرُ منها هو نقدُ 'أدعياء الوعي النقديّ' الذين 'يهاجِمون ظالمين مستبدّين، لكنهم يَسْكتون عن ظالمين مستبدّين آخرين' على ما جاء في خاتمة الافتتاحيّة. وكنتُ قد بدأتُها، ضمن هذا الإطار، بنقد الزملاء أدونيس (فردّ عليّ في جريدة 'الحياة'، التي امتنعتْ عن نشر ردّي، فنشرتُه في جريدة 'الأخبار'، وانتهى الأمر)، وشاكر النابلسي، وبول شاوول، وعلي حرب. ثم عرّجتُ على مهرجان المدى الذي أقيم بين 29 نيسان(ابريل) و6 أيّار(مايو) من ذلك العام في كردستان ــــ العراق، برعاية جلال الطالباني وإدارة 'الزميل فخري كريم'، ودُعي إليه 700 أو 800 مثقّف على ما جاء في وسائل الإعلام. فاستغربتُ أن يذهبَ أكثرُ هؤلاء إلى مهرجان المدى في أربيل وأن يلتقوا بجلال الطالباني من دون أن يتحقّقوا من واقع الأمور هناك، من قبيل: دوْر الموساد الإسرائيليّ، وحقوقِ الإنسان (والمرأة)، ودورِ الحزبين الكرديين الرئيسيين في دمار كردستان بسبب اقتتالهما، وهويّةِ الداعي (فخري كريم) السياسيّةِ نفسِها. وأجريتُ بحثاً دقيقاً كشفتُ من خلاله أموراً كثيرةً أهمُّها: وجودُ الموساد في كردستان وجوداً شرعيّاً (وذلك باعتراف رئيس مكتبه السابق أليعازر جيزي تسافرير، وبالاستناد إلى تحقيقيْن صحافيّين لسيمور هيرش ولورا روزن ومقالاتٍ في صحيفتيْ 'يديعوت أحرنوت' و'هآرتس' الإسرائيليتين)، وتزايدُ جرائم الشرف، وتوقيفُ الصحافيين، واستخدامُ التعذيب ضدّ الموقوفين (بحسب تقرير بعثة الأمم المتّحدة لمساعدة العراق في نيسان/أبريل 2007)، وسوءُ معاملة العرب داخل كردستان. وتوقّفتُ أخيراً في مقطعٍ من عشرة سطور (ضمن مقالي المكوَّنِ من 275 سطراً) عند الزميل الناشر فخري كريم، بوصفه الداعيَ إلى هذا المهرجان الضخم، وبوصفه 'كبيرَ مستشاري' الرئيس العراقيّ المدعوم من الاحتلال الأمريكيّ عقب إسقاط نظام صدّام حسين. فاستهجنتُ ألاّ يكترثَ أحدٌ تقريباً من المثقفين والصحافيين المدعوّين (باستثناء حفنةٍ قليلةٍ كالزميل وائل عبد الفتّاح) لعشرات المقالات والبيانات التي تتحدّثُ عن مصير أموال الحزب الشيوعيّ العراقيّ، وأموالِ مجلة النهج ودار المدى، ولا عن صلات بعض 'الشيوعيين العراقيين القدامى/الجدد' باستخبارات النظام السابق فضلاً عن استخبارات أخرى عربيّةٍ وغير عربيّةٍ في ما تلى ذلك من عقود.
وختمتُ الافتتاحيّةَ بالمقطع التالي: 'إنّ وطننا، الوطنَ العربيّ، في مأساةٍ لا لأننا ابتُلينا بأنظمةٍ مستبدّةٍ فحسب، وبأطماعٍ إمبرياليّةٍ وصهيونيّةٍ متعجرفةٍ فقط، بل لأننا أيضاً إزاء تراجعٍ حادٍّ في الوعي النقديّ الحقيقيّ'؛ ذلك أنّ جزءاً من الوعي السائد يتجلبب بالنقديّة المزيّفة لينقدَ (عن صوابٍ) الديكتاتوريّاتِ العربيّةَ المقيتة، لكنه يَصْمت صمتَ القبور عن 'الديمقراطيّة' الأمريكيّة الجديدة التي أوْدت بحياة مئاتِ الآلاف ويتّمتْ أمثالَهم وقَسّمت العراقَ'.
هذا هو ' جرم القدح والذمّ' الذي سيتوجب على الآداب دفع غرامة ستة ملايين ليرة لبنانيّة عنها، فضلا عن مبلغَ مئة ألف ليرة كتعويض رمزيّ للمدّعي فخري كريم وَلي. والكل يعلم ان مجلة الآداب مستقلة تعتمد في ميزانيتها على اشتراكات القراء وليست كمثقفي مستشارية 'صاحب الفخامة الرئيس طالباني'، وهي دائرة تجمع عشرات المهللين لـ 'ديمقراطية العراق الجديد' والمتعامين عن الواقع الاجرامي لها وبميزانية تصل ملايين الدولارات، يعرف الجميع مصدرها وكيفية انفاقها وفي اي البطون تستقر.
وليس سماح أدريس هو الوحيد الذي تم جره الى المحاكم بتهمة كهذه فقد سبقه رفع دعاوى على صحافيين وكتاب عراقيين تجرأوا على ان يكونوا مستقلين وان يكتبوا الحقيقة. حيث حكم عليهم بغرامات مليونية كطريقة ' قانونية' لاغلاق الصحيفة اوالموقع. ويتراوح اسلوب تكميم الافواه الحرة ما بين التعجيز المالي للصحيفة او المجلة او الترويع أو التصفية الجسدية. ولا تخلو تقارير المنظمات الحقوقية الدولية من ذكر اسماء صحافيين وكتاب تم الاعتداء عليهم جسديا واختطافهم واعتقالهم وتعذيبهم فضلا عن القتل ومحاولات الاغتيال سواء في اقليم كردستان او بقية ارجاء العراق، وتحت غطاء واسع من التهم، ولعل اكثرها شيوعا هي تهمة ' التحريض على الارهاب' على خطى السياسة الامريكية في 'الحرب على الارهاب'. وهي حرب ذات مفهوم مطاطي، بامكان امريكا ان تشنها كيفما شاءت واينما شاءت، وفقا لمتطلباتها واستراتيجية امنها القومي، وتستند بدرجة كبيرة الى آلية تلفيق الاحداث وتحويلها الى حقائق ضد 'العدو' أي الدول المارقة والإرهابيين الإسلاميين (بعد تلاشي خطر الشيوعية). وتحت هذا الغطاء الشامل، أصدر الكونغرس الامريكي في كانون الاول 2009، قرارا بمعاقبة القنوات التلفزيونية 'المحرضة ضد امريكا' وتحميل البلدان التي توجد فيها المسؤولية. والقنوات المتهمة هي المنار (حزب الله) والاقصى (حماس) والرافدين (هيئة علماء المسلمين)، أي القنوات التي تنطلق منها اصوات المقاومة الفلسطينية واللبنانية والعراقية ضد الاحتلال الامريكي الصهيوني، وكأن الامر الطبيعي في البلدان المحتلة هو خلوها من المقاومة واستقبال المحتل المغتصب 'بالازهار والحلويات'.
أما الحدث الثاني فيتعلق بمثنى حارث الضاري، مسؤول المكتب الإعلامي لهيئة علماء المسلمين، الذي اصدرت الخزانة الامريكية قرارا باعتباره 'ارهابيا' واضافت اسمه 'الى قائمة الامم المتحدة للمنتمين لتنظيم القاعدة الى جانب الافراد والمنظمات ذات الصلة بحركة طالبان'. ويأتي القرار في ذات الوقت الذي تعمل فيه الادارة الامريكية على تقديم مشروع جديد ينص على معاقبة القنوات العربية التي تستضيف أي شخص ورد اسمه في 'قائمة الارهاب' الامريكية المكونة من 443 صفحة والتي يحتل معظمها 'اسلاميون متطرفون'.
ولن ادخل في نص القرار الخالي من أي دليل لأنه لن يصمد للحظات امام اية مساءلة قضائية وقانونية مستقلة، ولن ادافع عن الضاري كشخصية وطنية مقاومة، الا انني، للنظر في مصداقية الجهة المصدرة للقرار، ساعيد الى الاذهان صورة وزير الخارجية الامريكية السابق كولن باول متحدثا في الامم المتحدة يوم 5 شباط/فبراير 2003 عن اسلحة الدمار الشامل التي يمتلكها ويطورها العراق، المهددة لامن وسلامة العالم، وكيف أدى الخطاب الملفق شكلا ومضمونا الى شن الغزو على العراق وتسبب بتخريب البلد وقتل ما يزيد على المليون مواطن، بمباركة الامم المتحدة. فهل بامكان اي شخص، في العالم، مهما كانت سذاجته ان يصدق الحكومة الامريكية؟ ومن هو الارهابي في هذه الحالة؟
أليست الادارة الامريكية هي التي يجب ان تحاكم ويوضع اسمها في قائمة الارهاب لارتكابها جرائم حرب وابادة، وهناك اطنان من الوثائق والصور والشهادات المثبتة لذلك؟
ان ما تتعرض له مجلة الآداب جزء من سياسة منهجية لقمع الاصوات الناطقة بالحقيقة في شأن ثقافي يمس صميم مفهوم الثقافة ودور المثقف الحقيقي الفكري النقدي. وقد فشلت المحاولة، اذ بدلا من الصمت والاستسلام، اعلن سماح ادريس عن استئناف الحكم وإعادة نشر المقال ـ موضوع الدعوى الجائرة، معلنا 'تشبثه بكل كلمة جاء فيه، وقراره الاستئناف... لا في المحكمة فقط بل في فضح أدعياء اليسار ومبرري الاحتلال ومستشاري السلاطين وأعداء الحرية'.
أما ما يتعرض له مثنى حارث الضاري فهو محاولة لقتل روح المقاومة التي حرص، في مقابلة له مع الجزيرة، على التأكيد بانها 'بكل أنواعها وعلى رأسها المقاومة المسلحة هي أمر مشروع دينيا وقانونيا'، مضيفا بأنهم في اطار القوى الوطنية المناهضة للاحتلال يعملون 'تحت مظلة المادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة التي تنص على أن الشعوب لها حق في الدفاع عن نفسها إذا ما احتلت'.

' كاتبة من العراق

Disclaimer

Articles published on this site do not necessarily reflect the opinion of WSIUI or its members


المقالات المنشورة على هذا الموقع لا تعكس بالضرورة آراء منظمتنا أو أعضاء منظمتنا


Samarra Minrate built in 852 AD

Samarra Minrate built in 852 AD
Building of 1 500 massive police station !
From the angle of the photo, it is possible to calculate that the complex is being built at E 396388 N 3785995 (UTM Zone 38 North) or Lat. 34.209760° Long. 43.875325°, to the west of the Malwiya (Spiral Minaret), and behind the Spiral Cafe.
While the point itself may not have more than Abbasid houses under the ground, it is adjacent to the palace of Sur Isa, the remains of which can be seen in the photo. While the initial construction might or might not touch the palace, accompanying activities will certainly spread over it.Sur Isa can be identified with the palace of al-Burj, built by the
Abbasid Caliph al-Mutawakkil, probably in 852-3 (Northedge, Historical Topography of Samarra, pp 125-127, 240). The palace is said to have cost 33 million dirhams, and was luxurious. Details are given by al-Shabushti, Kitab al-Diyarat.
Samarra was declared a World Heritage site by UNESCO at the end of June. The barracks could easily have been built elsewhere, off the archaeological site.--
Alastair Northedge Professeur d'Art et d'Archeologie Islamiques UFR d'Art et d'Archeologie
Universite de Paris I (Pantheon-Sorbonne) 3, rue Michelet, 75006 Paris
tel. 01 53 73 71 08 telecopie : 01 53 73 71 13 Email :
Alastair.Northedge@univ-paris1.fr ou anorthedge@wanadoo.fr