TADHAMUN تـضـامـن

Tadhamun (solidarity) is an Iraqi women organization, standing by Iraqi women's struggle against sectarian politics in Iraq. Fighting for equal citizenship across ethnicities and religions, for human rights, and gender equality.

جمعية تضامن تدعم المساواة في المواطنة بغض النظر عن الأنتماء الأثني أو الديني وتسعى من أجل العدالة الأجتماعية و حماية حقوق الأنسان في العراق
Petition sign and circulate:

Release Iraqi women hostages, victims of terrorism themselves

بعيدا عن الوطن؛ حراك التضامن مع الوطن فنا، شعرا وكتابةً
Away from Home; Memory, Art and women solidarity: you are invited to an evening of poetry and music 22/3/2017 18:30 at P21 Gallery London click here for more details
___________________
Public meeting at The Bolivar Hall, London Sat.14/5/2016 at 15:00 IDPs : Fragmentation of Cultural and National Identity



-------------------------------------------

Protest the suffering of Iraqi Christians: No to terrorism No to state terrorism.Hands off our minorities. Hands off our people. Shame on the human rights violators on all sides. Assemble 11:30 on 28/7/14 near Parliament Square, near Westminister tube station London. For more past events click here

-----------------------------------------------------------------------------------------

Useful links






Halt All Executions! Abolish The Death Penalty!

We women of Tadhamun condemn the persisting practice of arbitrary arrests by the Iraqi security forces. We condemn their arrests of women in lieu of their men folk. These are 'inherited' practices. We are alarmed by credible media reports of the Green Zone government’s intentions of executing hundreds of Iraqi men and women.


For more info click here
--------------------------------------------------------------


--------------------------------------------------------------
Professor Zaineb Al Bahrani of Columbia University NY speaking at a our meeting on the destruction/damage to historical sites in Iraq

On youtube: Part1
Part 3
Part4
One more video:



Human Rights Watch: No woman is Safe

Sunday, August 29, 2010

اعادة انتشار قوات الاحتلال في العراق تحت اسم الانسحاب


ولاء السامرائي
القدس العربي
2010-08-27
بعد سبع سنوات من الإبادة والتدمير والنهب والفساد المبرمج للعراق على أيدي سلطات الاحتلال ووكلائه، تقوم الإدارة الأمريكية بإعادة انتشار قواتها في العراق تحت اسم الانسحاب. هذا التعبير الذي سخر منه أكثر من صحافي غربي بضمنهم صحافيون أمريكيون لأنه ببساطة ليس صحيحا وبالأحرى هو كذب على المواطنين الأمريكيين الذين ينتظرون عودة أبنائهم الى الوطن، وعلى من انتخب أوباما لرفعه شعار معاداة الحروب التي شنها بوش والمحافظون الجدد. وسرعان ما رجع أوديرنو قائد قوات الاحتلال ليصحح معلومة البعض من أن سحب هذا العدد من القوات لا يعني أنها لن تعود مرة أخرى لبلاد الرافدين.
تترك الإدارة الأمريكية المجرمة الملطخة أياديها بدماء مليوني عراقي أعدادا هائلة من القوات العسكرية المتخصصة ومعها جيش كامل من المرتزقة، أنجز أهم المهمات الإجرامية التي لا تتمكن منها او لا ترغب القيام بها القوات النظامية في العراق منذ الغزو. وقبل أسابيع ذكرت الصحف الأمريكية ان الجنرال ديفيد بتراوس يسعى كما سابقه المجرم بريمر طلب غطاء دبلوماسي لحماية المرتزقة في العراق. ان أوباما ما يزال يعمل بتوصيات تقرير بيكر- هاملتون الذي أوصى بالقوة الناعمة، إضافة الى القوة العسكرية. وقد نجح الجنرال ماكريستال في عملية سميت 'أنتي سيرج' بخداع واغراء البعض بالمال بعدم جدوى القتال ضد القوات المحتلة، مشيطنين إيران وساستها بنفس الطريقة التي استعملت ضد العراق. أخذت الماكنة الإعلامية الصفراء بتحويل الأنظار الى العدو التاريخي الفارسي وتصوير القوات الأمريكية بحراس المصالح العراقية التي ستنسحب عاجلا أم آجلا، متناسين سنوات من جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية، لتصبح إيران العدو الأول الذي يتجذر في العراق ويختفي تحت العباءة المذهبية، التي امتطتها جارة العراق فعلا لتنتقم من الشعب العراقي ظلما بنشر سموم الطائفية الأمية والمتعصبة ولتجرم بحقه في نهج الاقتتال والتطهير الطائفي الذي قادته بمعية ضباطها ووكلائها العراقيين، ناخرة نسيجه الإسلامي والوطني بغطاء أمريكي يناسبه اتمام قسم من جرائمه مجانا وبأيدي آخرين وخاصة من الإيرانيين.
يدا بيد أجرمت الولايات المتحدة ومرتزقتها وجيشها في العراق ومعها إيران جارة العراق ووكلاؤها، خلال سبع سنوات لم يرفض السفير الإيراني في العراق الجلوس مع العسكريين الأمريكيين في اجتماعات وزارة الدفاع ولا الداخلية ليكون على علم بكل ما يدور، وخاصة بكل عمليات القتل والتطهير والسجن للعراقيين. لقد تشارك الأصدقاء الأعداء في كل الجرائم التي حدثت ضد الشعب العراقي وضد العراق، من ابادة واغتيال وتدمير ونهب وفساد، أتم كل واحد منهم ما يريده وعلى طريقته.. الأمريكي في ابو غريب والأمريكي الذي اختص بقطع الرؤوس تحت مسميات القاعدة، والإيراني بالتطهير الطائفي والاختطاف وقتل الطيارين والعسكريين من المشاركين في الحرب في الثمانينات. اخترع الأمريكي القاعدة في العراق وأوجدت إيران لها قاعدة لنفس الهدف الذي هو خلط الأوراق في العراق لكي تضيع الجريمة ويضيع المجرم وتلصق الجرائم بالمقاومة العراقية. كل واحد من هذه التنظيمات أجرم واقترف جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية تشهد عليها الشوارع التي امتلأت بالجثث، تشهد عليها السجون القديمة والجديدة التي بناها المحتل وبالذات شركة هالبيبرتن التابعة لمجرم الحرب ديك تشيني الممتلئة بالأبرياء من رجال العراق، تشهد عليها دموع الأطفال وصراخهم وهم يرون أباءهم يساقون باهانات الى المعتقلات ولا يعودون، تشهد عليها ملايين الأرامل واليتامى الذين لا يجدون لهم مأوى حتى في بيوتهم ومنازلهم، تشهد عليها ما احرق ودمر من المؤسسات التعليمية والصحية والوزارات وما احرق من المكتبات وما سرق من المتاحف ليتاجر بها المرابون في نيويورك وتل أبيب، تشهد عليها مفوضية اللاجئين العراقيين وتشهد عليها خيم العراقيين والفلسطينيين في صحراء العراق وعلى حدود الدول المجاورة، لتضيف عارا وخزيا على جباه المحتلين، وبالأخص على أحزاب العملية السياسية التي تمخضت عن فئران تختبئ وراء جدران المنطقة الخضراء .
أن الولايات المتحدة ورغم خسائرها الكبيرة في غزو العراق وأفغانستان والتي تقدر بثلاثة تريليونات وهي في زيادة وليست في نقصان لن تنسحب كما يحلو لأوباما تطمين ناخبيه وامتصاص نقمة المعارضين للحرب خوفا من ضغوط شعبية تضطره للانسحاب كما في حرب فيتنام، وكذلك لكي تكون اعادة هذا الانتشار 'الانسحاب' دعاية له تدعمه في الانتخابات النصفية المقبلة. ان قبضة الولايات المتحدة ستشتد أكثر وأكثر على العراق، اليوم ولعدة سنوات بحسب معاهدة الصداقة الدائمة وفيما بعد لا نعرف أي تخريج بلاغي تقدمه الإدارة المحتلة لفرض بقائها واستعمارها للعراق، وذلك على عكس ما يطرح في الاعلام العربي وبالأخص الأطلسي الذي يفضل ان تتم الصفقات والجرائم بصمت وبدون دعاية وبدون ضجة وان يقال عن اعادة انتشار الجيش واستمرار احتلاله بالانسحاب. فهل حصل ان ترك كاوبوي ـ غنيمة - الأموال التي سرقها بعــــد تكبده العــــــناء والمشقة والمخاطر والخسائر؟ ان المعروف أكثر عن الكاوبوي البطل هو أنه يقتل رفاقه الذين يزاحمونه على الغنيمة اذا كان هناك رفاق. الكاوبوي الديمقراطي ما يزال يرقب عن كثب العملية السياسية في العراق ويتمهل، يده لا تفارق الزناد.
أما اذا سنحت له الفرصة في التخلص ممن شاركوه في العملية فلن يتوانى عن اطلاق الرصاصة التي ترديهم قتلى. هذا هو حال الشد والرخي بين الولايات المتحدة وإيران اللتين تتنازعان غنيمة العراق وتتنازعان انفاذ أجندتهما فيه عبر أحزاب العملية السياسية منذ الانتخابات التي جرت قبل أشهر حتى اليوم.
ان تصريحات الولايات المتحدة الأخيرة حول التجديد للمالكي، رغم فوز العراقية في الانتخابات يتجه ضد رغبة الناخبين العراقيين الذين رفضوا الأحزاب الطائفية والمحاصصة وذهبوا الى الاقتراع لينتصروا على رغبة الولايات المتحدة وإيران في الاستمرار بنهج طائفي وعرقي بغيض حرق العراق والشعب العراقي. ان اتجهت الولايات المتحدة الى مثل هذا القرار فهي بذلك تترك العراق المثخنة جراحه طعما الى الأحزاب الطائفية بدعم ايراني لتستكمل إرساء الطائفية الجاهلة والمحاصصة القبيحة التي كرهها الشعب العراقي وقذف بها في المزابل.
فهل تترك المقاومة العراقية الفرصة لقوات الاحتلال وإيران وأحزابها لترسيخ الشروخ التي قامت بها هذه القوى لشرذمة الشعب العراقي وتحويل أهله الى عصابات تتقاتل بينها من اجل الأموال: يكفي أن نرى كيف تغيرت هيئات البعض من ملتحين بسيطي الهندام الى متبارين في التشبه بالأسياد في الملبس كما في المظهر؟
لقد أنجزت فصائل المقاومة الوطنية المجاهدة منذ الغزو أكبر المخططات خبثا وخطورة حينما نسفت مخطط الشرق الأوسط الكبير الذي تباهى بالتنظير له عتاة الصهاينة العنصريين من المحافظين الجدد في واشنطن. واليوم لن تكسر شوكة المشاريع الصغيرة والكبيرة الناعمة والسرية التي تحاك وتدس لبلدنا وشعبنا خفاء من أوباما وديمقراطييه بواسطة أحزاب العملية السياسية مثل سم يهدد كل شبر من أرضنا وكل شعبنا باختلاف أطيافه، ما لم يتآزر هذا الشعب ويتحرك كما يفعل اليوم من شماله الى جنوبه لإنقاذ وجوده ووجود بلده مع كل مقاوم وكل حركة وفصيل يريد أخراج قوات الاحتلال وأصدقائهم ووكلائهم الى الأبد.

' كاتبة عراقية

Disclaimer

Articles published on this site do not necessarily reflect the opinion of WSIUI or its members


المقالات المنشورة على هذا الموقع لا تعكس بالضرورة آراء منظمتنا أو أعضاء منظمتنا


Samarra Minrate built in 852 AD

Samarra Minrate built in 852 AD
Building of 1 500 massive police station !
From the angle of the photo, it is possible to calculate that the complex is being built at E 396388 N 3785995 (UTM Zone 38 North) or Lat. 34.209760° Long. 43.875325°, to the west of the Malwiya (Spiral Minaret), and behind the Spiral Cafe.
While the point itself may not have more than Abbasid houses under the ground, it is adjacent to the palace of Sur Isa, the remains of which can be seen in the photo. While the initial construction might or might not touch the palace, accompanying activities will certainly spread over it.Sur Isa can be identified with the palace of al-Burj, built by the
Abbasid Caliph al-Mutawakkil, probably in 852-3 (Northedge, Historical Topography of Samarra, pp 125-127, 240). The palace is said to have cost 33 million dirhams, and was luxurious. Details are given by al-Shabushti, Kitab al-Diyarat.
Samarra was declared a World Heritage site by UNESCO at the end of June. The barracks could easily have been built elsewhere, off the archaeological site.--
Alastair Northedge Professeur d'Art et d'Archeologie Islamiques UFR d'Art et d'Archeologie
Universite de Paris I (Pantheon-Sorbonne) 3, rue Michelet, 75006 Paris
tel. 01 53 73 71 08 telecopie : 01 53 73 71 13 Email :
Alastair.Northedge@univ-paris1.fr ou anorthedge@wanadoo.fr